اخبار عدن - صحيفة لندنية تسلط الضوء على جريمة اغتيال نبيل القعيطي

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

(المندب نيوز) متابعات

سطلت صحيفة العرب اللندنية في تقرير لها اليوم الأربعاء الضوء على جريمة اغتيال المصور الحربي والصحفي الجنوبي نبيل القعيطي.

وقالت في تقريرها: مجددا يدفع صحافي يمني حياته ثمنا لنقل الأحداث والحقائق بالصورة، بعملية اغتيال منظمة ومخطط لها، ويخسر اليمنيون بمقتل الصحافي ومراسل وكالة الأنباء الفرنسية نبيل القعيطي صوتا شجاعا ساهم لسنوات في إظهار حقيقة النزاع اليمني.

حيث اغتال مسلحون مجهولون، الثلاثاء، المصور الصحافي اليمني ومراسل وكالة الأنباء الفرنسية نبيل القعيطي، أثناء خروجه من منزله في منطقة دار سعد بعدن، ما يعتبر تدهورا خطيرا في أوضاع العمل الصحافي الذي يعاني أصلا أوضاعا صعبة في .

وذكرت مصادر إعلامية أن القعيطي توفي بعد وقت قصير من نقله إلى مستشفى تابع لمنظمة أطباء بلا حدود، جراء الطلقات النارية التي اخترقت جسده.

وقال مدير الأخبار في وكالة فرانس برس فيل تشتويند “إننا مصدومون من جريمة قتل صحافي شجاع يقوم بعمله على الرغم من كل التهديدات والترهيب”.

وأضاف “ساعد نبيل، من خلال عمله مع وكالة فرانس برس خلال السنوات الماضية، على إظهار حقيقة النزاع اليمني المروع. وكانت نوعية عمله مقدرة على نطاق واسع”.

ونجا القعيطي من الموت في أوائل يناير 2019 بعد هجوم شنه المتمردون الحوثيون بطائرة دون طيار على أكبر قاعدة عسكرية في البلاد، قاعدة العند الجوية في محافظة أثناء استعراض عسكري كان يقوم بتغطيته. وقتل مسؤولون يمنيون بارزون بينهم رئيس الاستخبارات العسكرية ونائب رئيس هيئة الأركان في الهجوم.

وربط ناشطون وإعلاميون بين عملية الاغتيال، والنشاط الإعلامي الذي كان يقوم به الصحافي القعيطي خلال تغطيته للمواجهات في محافظة أبين “شرق ” وطالبوا السلطات الأمنية في عدن بسرعة التحقيق في الحادثة وتقديم الجناة للمحاكمة.

وأثار اغتيال الصحافي نبيل القعيطي موجة من الحزن والغضب في مواقع التواصل الاجتماعي التي كان ينشط عليها من خلال نشر صور وأخبار المواجهات في أبين بين قوات الحكومة وقوات .

واشتهر القعيطي بشجاعته الصحافية، حيث غطى حرب تحرير عدن وحرب تحرير ، كما شارك في تغطية حرب الساحل الغربي، قبل أن يرافق قوات المجلس الانتقالي الجنوبي في جبهات أبين.

واعتبر القعيطي مصدرًا موثوقا للأخبار لدى العامة من بين كل الضخ الإعلامي، وكان لمعلوماته القول الفصل وكانت عدسة كاميراته حاسمة في بيان الحقيقة.

وكان القعيطي (34 عاما) مرشحا نهائيا عن فئة الأخبار لجائزة “روري بيك” التي تمنح لأفضل صحافيي الفيديو المستقلين في عام 2016. وهو أب لثلاثة أطفال وزوجته حامل.

وجاء اليمن في المركز 167 من أصل 180 وفق التصنيف العالمي لحرية الصحافة التابع لمنظمة “مراسلون بلا حدود”.

النقرات 0

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق