اخبار حضرموت - فريق شبعة التوجيه المعنوي بالمنطقة العسكرية الثانية يتفقد لواء بارشيد

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

(المندب نيوز) التوجيه المعنوي
بتوجيهات محافظ محافظة قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن لقيادة شعبة التوجيه المعنوي ، قام الفريق الميداني بتنفيذ نزول ميداني إلى لواء الشهيد عمر بارشيد .
حيث حظي الفريق بإستقبال مشرف وحضور كبير لمنتسبي اللواء استغرق يومان وذلك للوصول لمعظم الكتائب المنتشرة على المداخل الغربية لمدن ساحل حضرموت .
وكان على رأس مستقبلي فريق التوجيه المعنوي العميد عبدالدائم الشعيبي قائد اللواء واركان اللواء العقيد محمود مقبل محمد وضباط وصف ضباط والجنود
حيث ألقى قائد الفريق الميداني مساعد أول أبوبكر شملول كلمة استهل فيها
بنقل تحيات محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء ركن فرج سالمين البحسني مبينا أن هذا النزول بناء على توجيهاته لقيادة الشعبة برئاسة العميد ركن صالح عمر المعاري والتي حثت على ضرورة النزول الميداني لألوية ووحدات المنطقة لرفع المعنويات ونقل توجيهات القيادة .
وبيّن قائد الفريق الميداني “شملول” دور هذا اللواء وهذا الصرح الذي تكسرت على أيدي أبطاله جحور الإرهاب التي تم دكها وإخراجهم صاغرين ، وأن لواء بارشيد فخر يحتذى به في حضرموت .
ونقل جل الاهتمام الذي توليه لهم القيادة نظير مايقدمونه من تضحيات وبطولات سطروها بخطوط التماس في الدفاع عن حضرموت .
كما شدد قائد الفريق الميداني على رفع اليقظة والحس الامني بحسب توجيهات القيادة و الذي جعلوا منه منتسبي اللواء عنواناً يسطر لهم في أداء مهامهم الوطنية المكلفين بها لحماية حضرموت ضد كل من تسول له نفسه المساس بأمن واستقرار المحافظة .
وفي كلمة لقائد اللواء العميد عبدالدائم الشعيبي عبر فيها عن شكره وتقديره للقيادة التي تولي هذا اللواء وكل ضباط وصف ضباط وأفراد قياد المنطقة العسكرية الثانية جل اهتمامها وتقديرها لما يقدمونه من تضحيات في سبيل تثبيت دعائم الأمن والاستقرار الذي تنعم به مدن ساحل حضرموت .
لينطلق بعدها الفريق الميداني لعدد من النقاط التابعة للواء في خطوطه الأمامية المتقدمة وذلك للرفع من معنويات المقاتلين الذين اكدوا إستعدادهم الدائم لتنفيذ الأوامر الصادرة لهم من القيادة وأنهم مشاريع شهادة لمن يحاول يعتدي على ما تنعم به مدن حضرموت من أمن وإستقرار
وفي اليوم الثاني إنطلق الفريق الميداني إلى خط التماس لأي تهديد يمس أمن حضرموت وإستقرارها إذ وصلوا إلى قيادة الكتيبة الثالثة المنتشرة على الخطوط الفرعية في الشعاب والوديان التي توصل المحافظة مع المحافظات المجاورة ليلقي قائد الفريق الميداني كلمة بثت في الأفراد المعنويات العالية لدرجة التحدي مع أي عدوا غازي لأرض حضرموت وأنهم سوف يكونوا درع حصين للدفاع لآخر رمق عن تراب هذه المحافظة والوطن .
واستكمل الفريق النزول لعدد من النقاط المنتشرة للواء لزيادة الروح المعنوية ومواجهة أي تحديات تمس أمن وإستقرار المحافظة .

النقرات 0

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق