اخبار اليمن مباشر - هروب مغتصب الإثيوبيات و4 سجناء آخرين من معتقل بيافع

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

(المندب نيوز) الإيام

يحيط غموض تام بالحادثة التي وقعت، ليلة أمس الأول، بمديرية الحد في يافع بمحافظة ، واستطاع خلالها 4 سجناء الهروب من محبسهم في إدارة أمن المديرية، بالرغم من وجود حراسة على السجن الذي يضم سجناء أدانهم القضاء بجرائم قتل واغتصاب وجرائم جسيمة أخرى.

وعلمت «الأيام» من مصدر مطلع أن السجناء الأربعة، الذين هربوا من مكان احتجازهم في إدارة أمن مديرية الحد، ليلة أمس الأول، بينهم الشخص المحكوم عليه الشهر الماضي بقضية اغتصاب المواطنات الإثيوبيات، بمسجد يقع بأطراف المديرية المحاذية لبعض المناطق الشمالية، إضافة إلى شخص آخر من محافظة البيضاء متحفظ عليه لدى الأمن، بتهمة ارتكاب جريمة قتل.

وأشار المصدر إلى أنه، وبمجرد انتشار خبر هروب السجناء الأربعة، توجه عدد كبير من المواطنين بينهم أولياء دم وأقارب لضحايا مجني عليهم إلى إدارة أمن مديرية الحد للتأكد مما حدث، موضحا أن الأهالي احتشدوا في الساحة المحيطة بإدارة الأمن التي سادها التوتر ومشادات بين جنود الأمن والمواطنين الذين أبدوا انزعاجهم من حادثة هروب السجناء، مؤكدين أنهم لا يستبعدون أن يكون الإهمال والتواطؤ وراء وقوعها.

وعبر الأهالي عن قلقهم وتخوفهم من أن يؤدي استمرار الإهمال والتسيب إلى هروب سجناء آخرين مدانين بجرائم قتل وجرائم جسيمة أخرى، لافتين إلى واقعة مماثلة حدثت قبل أسبوعين، وتمكن خلالها سجين متهم بقتل أحد أفراد الحزام الأمني، في المديرية بالهروب من داخل سجن في إدارة أمن المديرية.  

هذا وفي حين ما زال الغموض يحيط بحادثة هروب السجناء الأربعة من محبسهم، وتعددت الروايات حول الأسباب والظروف التي مكنتهم من الهروب، زارت «الأيام» إدارة أمن مديرية الحد، حيث التقت مدير أمن المديرية، المقدم محمد صالح هرهرة، الذي عرض جملة من المبررات والأسباب التي أدت إلى وقوع الحادثة.

وفي هذا السياق قال المقدم هرهرة: «يؤسفنا سماع هذا الخبر، عن هذه الحادثة التي وقعت نتيجة عدم توفر إمكانيات الحماية والتأمين الكافي للسجناء، حيث يوجد السجن بفضاء مفتوح، وفي غرف قديمة هشة لا تصلح وكذلك هناك نقص في الأفراد ولا يوجد لدينا طاقم متخصص في السجون ونحن بإدارة الأمن نتحمل فوق طاقتنا، ونؤكد أن هذا السجن لا يصلح كمعتقل دائم، وفي نفس الوقت لن نعفي أي شخص متسبب أو مقصر في عملية الهروب».

وأضاف: «التحقيقات حول الحادثة ما زالت جارية، حيث تم اعتقال مسؤول السجن والجنود المكلفين بالحراسة، وهناك تحريات لتعقب السجناء الهاربين»، مطالبا الجهات المختصة بتوفير الإمكانيات والحماية الكافية أو نقل السجناء إلى أي سجن مركزي واستبدال الطاقم الوظيفي بطاقم متخصص.

من جهة أخرى حصلت «الأيام» على أسماء السجناء الأربعة، الذين هربوا من سجن إدارة أمن مديرية الحدي في يافع وهم:

حسين أحمد المرزوقي، علي حسين الريوي، محمد صالح الردماني، وزايد الكير، يضاف إليهم سجين خامس هرب من داخل السجن منذ أسبوعين ويدعى عمر الحبيشي.

النقرات 0

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق