اخبار اليمن مباشر - جهود وساطة تنجح في حل إحدى القضايا التربوية بمسيمير لحج.

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

(المندب نيوز )محمد مرشد عقابي

نجحت الجهود والمساعي التي بذلها الشيخ حاميم محمد سعيد الحوشبي مدير عام مديرية المسيمير بمحافظة لحج صباح يوم امس الأثنين في إنهاء تداعيات قضية الإعتداء على مقر إدارة التربية والتعليم بالمديرية.
حيث عقد لقاء موسع بمكتب إدارة التربية والتعليم بعاصمة المديرية ضم مدير عام المديرية الشيخ حاميم الحوشبي بالأخوة مدير إدارة التربية والتعليم ورؤساء اقسام مكتب التربية بالمديرية، حيث جرى خلال اللقاء التوصل الى إتفاق بين اطراف القضية يتم بموجبه إغلاق ملفها نهائيا وسحبه من مقر قيادة قطاع الحزام ومعالجة جميع آثار وتداعيات هذه القضية في إطار هذا الصلح التوافقي.
واقر في اللقاء مرتكب الفعلة بذمته مبدياً أسفه وندمه الشديد على ما اقترفه من جرم وسوء تصرف تجاه زملائه في المهنة، مقدماً اعتذاره الخالص عن كل ما بدر منه من فعل مشين وغير أخلاقي وألفاظ وتهديد ووعيد وتهجم طال كوادر وقيادات المكتب اثناء الدوام الرسمي وبداخل حرم مقر العمل التربوي وكذا عن قيامه بإغلاق مكتب الإدارة بطريقة غير قانونية.
وتكللت تلك الجهود والمساعي التي بذلت خلال اللقاء بتسوية مسائل الخلاف وإقرار محضر إجتماع وإلزام الاطراف بالتوقيع عليه مع تعهد الجاني المعفو عنه بعدم تكرار مثل هذه العمل مرة أخرى.
من جانبه اعرب الأخ المستشار عبد الغفور العمادي مدير إدارة التربية والتعليم بمديرية المسيمير محافظة لحج في تصريح لوسائل الإعلام عن شكره وتقديرة للجميع إنجاحهم لهذه المبادرة الخيرة وعلى تحليهم بالمشاعر الأخوية تجاه بعضهم البعض وتجاوبهم مع مقتضيات المرحلة التي تحتم على الكل نبذ اي خلافات والتفرغ للعمل كأسرة واحدة لخدمة هذا القطاع التربوي الذي يعد المرتكز الأساسي للتنمية والتطور والرقي.
واشاد العمادي بالدور الكبير الذي بذل من قبل الأخوة الشيخ حاميم الحوشبي مدير عام المديرية والقائد ماجد علي هادي ركن استطلاع اللواء العاشر صاعقة والشيخ اسماعيل السروي احد كبار وجهاء الحواشب والذي اثمر في رأب الصدع وتقريب وجهات النظر بين المتخاصمين وهو ما تمخض عنه هذا الصلح والإتفاق، مؤكداً بأن تلك الجهود والمساعي توجت بتحقيق هذه العمل الإنساني والخيري النبيل المتمثل بإصلاح ذات البين بعد فترة سادت اجواء الضغينة والبغظاء والشحناء بين ابناء المديرية الواحدة وزملاء العمل التربوي.
كما اثنى مدير إدارة التربية والتعليم في تصريحه على جميع الجهود التي اسهمت للحيلولة دون تفاقم هذه القضية واستمرارها وعلى كل من وضع بصمة إيجابية لنزع فتيل التوتر وإحلال المحبة والإخاء بين زملاء المهنة، وسخر الوقت والجهد وخلق السبل لمعالجة هذه القضية وإنهاء تبعاتها بصورة عاجلة ونهائية، مخاطباً جمعيع الأطراف بوجوب طي صفحة الخلافات وفتح صفحة جديدة مليئة بالود والتأخي والتعاون والتآزر، والعمل بروح الفريق الواحد لخدمة المديرية وابنائها بعيداً عن الصراعات الجانبية التي لا تقدم شيئاً لأحد بقدر ما تؤخر الجميع.
ودعا المستشار العمادي كافة ابناء المسيمير الحواشب الى ان يحافظوا على مؤسسات مديريتهم الخدمية وان يحترموا المصلحة العامة والنظام والقانون وان يتجنبوا مسببات التوتر والمهاترات البينيه والخلافات الجانبية التي تلقي بتأثيرها على كل الجوانب وتؤخر من سير عجلة البناء والتنمية وتعرقل كل المسارات الخدمية، مطالباً ايضاً بضرورة تجاوز كل مسببات الضغينة وسلبيات الماضي وان يترفع الجميع على صغائر الأمور وان يضعوا مصلحة المديرية وابنائها فوق كل المصالح الأخرى، منوهاً في ختام تصريحه الى ان جميع المشاكل والقضايا لابد ان تتوفر لها الحلول الناجعة والعقلانية وبالطرق المناسبة والسليمة بعيداً عن التصعيد والمجازفة والتهور للإضرار بمصالح الأخرين او تعطيل عمل المرافق الحكومية.
حضر مراسم الصلح الأخوة ماجد علي هادي ركن إستطلاع اللواء العاشر صاعقة والشيخ اسماعيل السروي ورؤساء الأقسام بمكتب التربية والتعليم بالمديرية ومدير مدرسة الشهيد عباس وعدد كبير من الشخصيات التربوية والأجتماعية بالمديرية.

النقرات 0

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق