اخبار اليمن مباشر - شلال الحواشب: عام 2020م يحمل بين طياته بشرى تحرير الجنوب

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

(المندب نيوز) محمد مرشد عقابي

اكد المناضل المخضرم شلال الحواشب الشخصية الوطنية والحراكية المعروفة على مستوى الوطن الجنوبي الكبير ان المجلس الإنتقالي يتفهم حساسية المرحلة الوطنية التي يمر بها والمحيط الإقليمي المجاور له، مشيراً الى ان مايدور ويجري حالياً في المنطقة ليس سوى جزءً يسير من مسلسل التأمر الذي يحاك ضد شعب الجنوب العربي ودول مجلس التعاون الخليجي من قبل الأعداء.

واوضح المناضل شلال في تصريح للصحيفة بأن حكمة القيادة السياسية والعسكرية والأمنية بالمجلس الأنتقالي فوتت كل الفرص من امام المتربصين الذين يريدون النيل من أمن وأستقرار الوطن وجنبت الجنوب وثورته التحررية السقوط في منزلق المشاريع التدميريه ومستنقع المخططات الإجرامية وبؤرة الإرهاب وغيره من المخاطر التي تزعزع أمن وسكينة البلد وذلك من خلال التعامل الإيجابي والمسؤول مع الأشقاء في دول العربي وبمقدمتهم المملكة العربية السعودية كنهج ثابت للمضي قدماً صوب تطبيق بنود وشروط بحذافيره وتحقيق كل اهدافه وغاياته المتفق عليها.

ونوه المخضرم شلال الى ان الخط الذي سار عليه شعب الجنوب العربي نحو التحرر والإستقلال قد قطع المجلس الإنتقالي فيه شوطاً كبيراً ولم يتبقى سوى القليل، مشيداً في ذات الصدد بحكمة وبصيرة القائد الفذ والرمز عيدروس ابن قاسم الزبيدي الذي اوصل بمعية الشعب التواق للحرية والإنعتاق القضية الجنوبية لتتصدر القضايا الدولية وتعلو واجهة الأحداث العالمية بعد ان عانى طوال السنوات التي سبقت 2015 م كل صنوف التهميش والتعتيم والتجاهل.

واعتبر المخضرم شلال بأن حكمة وحنكة قيادة المجلس الإنتقالي هي من حققت هذا الإنجاز العظيم الذي يحسب لها وعملت كل ما بوسعها لتثبيت سلطة الأمر الواقع ورفض وصاية نظام على شعب الجنوب وهي من صنعت التحالفات وتمكنت من خلق وتشكيل واقع جنوبي جديد ويحترم لدى كافة الأشقاء والأصدقاء بعد سنوات من الجحود والنسيان ظللنا فيه كجنوبيين نتمنى ان يلتفت الينا الأخرون وينظرون في مظلوميتنا وقضيتنا العادلة.

مجدداً التأكيد بأن كل تحركات ومواقف القيادة بالمجلس الإنتقالي الجنوبي تصب في مصلحة القضية الجنوبية وهو المفوض شعبياً وجماهيرياً للجلوس على طاولة اي مفاوضات بأسم شعب الجنوب وقضيتة.

ووصف المخضرم شلال الحواشب في ختام تصريحه من يحاولون تشويه سمعة ودور قيادة المجلس الإنتقالي الجنوبي بأنهم ابواق فتنة ومرتزقة ومأجورين وخونة وعملاء لكونهم يقدموا خدمات مجانية للأعداء ويعملون ليلاً ونهاراً للتشويش والتضليل والإساءة والتشهير برموز وكوادر الجنوب وقياداته الوطنية والنضالية والثورية، لأفتاً  الى ان هذه الحثالات مصيرها الزوال والهلاك والسقوط المذل في مزبلة التاريخ، وستبقى دماء الشهداء التي لن تذهب هدر هي النبراس المضيء لمسيرة التحرر الذي يحمل بشائرها السارة بين طياته عامنا الميلادي الحالي 2020م.

النقرات 1

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق