اخبار الامارات اليوم العاجلة - دبي تتفوق على 10 مدن عالمية في مؤشر قلة الازدحام

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أكد معالي مطر محمد الطاير المدير العام، رئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات، أن الاستثمار في البنية التحتية، هو المحرك الرئيس لنمو اقتصاد أي مدينة في العالم.

وأن الدراسات العالمية تؤكد جدوى الإنفاق على مشاريع الطرق وأنظمة النقل، حيث أظهرت دراسة بريطانية، أجريت على أكثر من 300 مشروع، أن العائد الاقتصادي لكل درهم يتم إنفاقه على تلك المشاريع، يتراوح بين 1.84 و4.3 دراهم.

وقال الطاير: قامت هيئة الطرق والمواصلات، بدراسات جدوى لمشروع مترو ، ولمجموعة من مشاريع الطرق، وأوضحت دراسة الجدوى لمترو دبي، التي أجريت بالتعاون مع إحدى الجامعات البريطانية، أن نسبة المنافع إلى التكاليف لمترو دبي، وصلت إلى 1 (المنافع غطت التكاليف) في 2016، ويتوقع أن تصل هذه النسبة إلى 4.3 في عام 2030.

كما أنجزت الهيئة مؤخراً دراسات جدوى لمشروع تطوير شارع أم سقيم، ومشروع تطوير شارع المطار، وذلك بالتعاون مع استشاري عالمي، وخلصت تلك الدراسات إلى أن نسبة المنافع للتكاليف لتطوير شارع أم سقيم، تقدر بحوالي 8.8 (8.8 دراهم منافع مقابل كل درهم من التكاليف)، فيما بلغت النسبة لتطوير شارع المطار 3.8 (3.8 دراهم منافع مقابل كل درهم من التكاليف).

وقال الطاير: إن المؤشر العالمي الرئيس لقياس الازدحام، هو مؤشر زمن الرحلة، وهو «نسبة معدل زمن الرحلة في المدينة خلال أوقات الذروة، إلى المعدل خارج أوقات الذروة»، وعليه، فكلما قل هذا المؤشر، قل مستوى الازدحام.

وأضاف أن مشاريع الطرق وأنظمة النقل التي نفذتها الهيئة منذ تأسيسها، ساهمت في تحقيق مؤشر زمن رحلة 1.23 في عام 2019، مقارنة بمعدل 1.33 في 10 مدن عالمية، معدل عدد سكانها مشابه لمدينة دبي مثل لوس آنجلس وبرلين ومونتريال وسيدني وروما.

مشيراً إلى أن استثمارات حكومة دبي في البنية التحتية للطرق والمواصلات، التي بلغت 130 مليار درهم خلال الفترة من 2006 إلى 2019، ساهمت في توفير 193.3 مليار درهم من قيمة الوقت والوقود، وخفض معدل وفيات حوادث الطرق، من 22 وفاة لكل 100 ألف من السكان، إلى 2.3 وفاة لكل 100 ألف من السكان، وخفض معدل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بأكثر من 661 ألف طن سنوياً، في الأعوام من 2016 إلى 2019.

تعدد المنافع

وأوضح معالي المدير العام، رئيس مجلس المديرين، أن الدراسات والتحليلات، تشير إلى أن إجمالي قيمة الوقت والوقود المهدرين في الازدحامات المرورية، كانت ستصل إلى 248.8 مليار درهم، في حال لم تنفذ مشاريع الطرق وأنظمة النقل الجماعي.

فعلى سبيل المثال، سيرتفع زمن الرحلة من مطار دبي الدولي إلى منطقة بر دبي، من 20 دقيقة إلى 40 دقيقة، في حال لم تنفذ مشاريع الطرق والمواصلات، ويرتفع زمن الرحلة من منطقة جميرا 3 إلى دبي مول، من 21 دقيقة إلى 55 دقيقة، وسيتضاعف الزمن المستغرق للرحلات الطويلة، مثل الرحلة من الخوانيج أو الممزر إلى مول ، أكثر من ستة أضعاف، في حال لم تنفذ تلك المشاريع.

وأضاف الطاير: ساهم تنفيذ شبكة الطرق وتطوير منظومة النقل الجماعي، في الحيلولة دون تفاقم مشكلة الازدحام المروري، وتوفير الوقت والجهد والمال على مستخدمي الطرق، فعلى سبيل المثال، بلغت قيمة التوفير في الوقت والوقود عام 2019، قرابة 24.42 مليار درهم، أي ما يعادل 7400 درهم لكل شخص من سكان إمارة دبي.

كما انخفضت احتمالية تعرض الشخص في إمارة دبي لحادث مروري مميت بنسبة كبيرة، تصل إلى عشرة أضعاف، حيث انخفض معدل الوفيات من 21.7 حالة وفاة لكل 100,000 من السكان في عام 2007 إلى 2.3 حالة وفاة في عام 2019، وهو ما يعني ارتفاع معدل الشعور بالسلامة والأمان لمستخدمي الطريق، مشيراً إلى أن جهود الهيئة في السلامة المرورية في دبي منذ 2007 وحتى2020.

 

تابعوا أخبار الإمارات من البيان عبر غوغل نيوز تابعوا أخبار الإمارات من البيان عبر غوغل نيوز

طباعة Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار الامارات اليوم العاجلة - دبي تتفوق على 10 مدن عالمية في مؤشر قلة الازدحام في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع البيان الاماراتية وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي البيان الاماراتية

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق