اخبار الامارات اليوم العاجلة - الفضاء 2071 قوة إماراتية عظمى

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

التاريخ: 02 نوفمبر 2020

يقف قطاع الفضاء الإماراتي اليوم في مرحلة متقدمة من حيث الإمكانات والخبرات التي يجب الاستفادة منها والبناء عليها في المهام الفضائية المستقبلية الأكثر تقدماً، بما ينعكس بالإيجاب على منظومة قطاع الفضاء الوطني، والمساعي الرامية لرفع كفاءة رواد الفضاء الإماراتيين، وغيرها من الاستراتيجيات الطموحة التي قدم لها متخصصون وأكاديميون عدداً من الرؤى.

وفي هذا السياق، تم اقتراح إنشاء قاعدة لإطلاق الأقمار الاصطناعية في ، يسميها المتخصصون في الصناعة «ميناء فضائي»، واستخدام الصحراء لتكون أراضي تجريبية للعربات الفضائية والروبوتات التي ترسل إلى بعض الكواكب لاستكشاف سطحها وأغلفتها الجوية، والتوسع في الصناعة الوطنية ذات النتائج والمشاريع العملاقة للدخول إلى أهداف أكبر في مجال علوم وتقنيات الفضاء.

وتأهيل جيل شغوف بالفضاء من خلال وجود مناهج دراسية شاملة ومتخصصة، وبناء كوادر وطنية محترفة في مختلف تخصصات علوم القطاع، والتوسع في المراكز الفلكية والعلمية والأكاديميات المتخصصة، ودعم المحطة الفضائية الدولية والشراكة في إدارتها، وتخصيص منطقة فضائية حرة لاستقطاب الاستثمار في القطاع.والأفكار التي تجعل الإمارات في مئويتها 2071 قوة عظمى في مجال الفضاء.

دعوة لإنشاء ميناء فضائي ومشاريع عملاقة بكوادر محترفة

تستهدف وكالة الإمارات للفضاء ومركز للفضاء ضمن استراتيجيتهما، تأسيس بنية تعليمية للقطاع الفضائي من خلال البرامج التعليمية لنشر الوعي والمعرفة بهذا القطاع المهم، فيما تنوعت هذه الأنشطة التي تعزز هذا الجانب، من خلال مشاركة 15 ألف مشارك في الملتقيات والفعاليات المحلية والدولية المتعلقة بعلوم الفضاء.

وابتعاث 48 طالباً وطالبة عبر منح وبعثات تعليمية وبرامج بكالوريوس ودراسات عليا داخل الدولة وخارجها.وشملت الأنشطة كذلك إطلاق 25 برنامجاً وورشة تدريبية بالتعاون مع جهات تعليمية وجامعات محلية ودولية.

فيما تم اختيار 20 طالباً موهوباً لتطوير مهاراتهم في العلوم المتعلقة بالفضاء، بالإضافة إلى إدراج البرامج المتعلقة بعلوم الفضاء في المناهج التعليمية لطلبة رياض الأطفال وحتى الثانوية العامة، وتنظيم عدد من المسابقات في مجال الفضاء لطلبة المدارس.

كما تستهدف استراتيجية العشر سنوات المقبلة «2021 – 2031» التي أطلقها مركز محمد بن راشد للفضاء، عدداً من المحاور المهمة التي تعزز تنفيذها وتطبيقها، من بينها إلهام أكثر من 22 ألف طالب في مجال الفضاء والمساهمة بجعل الإمارات وجهة للخبراء في تقنيات الفضاء.وتنوعت الفعاليات التي نظمها المركز لإلهام وتوعية الطلبة بأهمية قطاع الفضاء، منها «الأسبوع العلمي لمسبار الأمل»، بالإضافة إلى «برنامج أبحاث علوم الفضاء للطلبة الجامعيين».

كما يندرج تحت استراتيجية «محمد بن راشد للفضاء» للعشر سنوات المقبلة العديد من المشروعات، تشمل «مشروع الإمارات لاستكشاف القمر»، ومشروع الإمارات لاستكشاف المريخ «مسبار الأمل»، و«برنامج تطوير الأقمار الاصطناعية»، لتعزيز خبرات هذه الصناعة على المستوى الوطني، واستدامة توفير البيانات من خلال أقمار اصطناعية إماراتية، و«برنامج الإمارات لرواد الفضاء»، بالشراكة مع وكالة «ناسا»، لإعداد وتأهيل رواد الفضاء الإماراتيين، وتعزيز خبراتهم لمهام فضائية مستقبلية.

مزايا

وأكد الدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة رئيس الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك، أهمية استثمار ما تمتاز به دولة الإمارات عن غيرها من كثير من دول العالم ولاسيما مزايا الصحراء المنبسطة الممتدة على كامل أرضها.

والتي تتصل بالبحر والطقس الهادئ المستقر الذي يخلو من العواصف والصواعق الطقسية والثلوج والأمطار الغزيرة، الأمر الذي يمكّنها من بناء قواعد إطلاق صواريخ فضائية على اختلاف أحجامها، وبذلك تكون دولة غنية بقواعد الصواريخ الفضائية العالمية، لمشاريعها الوطنية ودول العالم العربي والعالم المتقدم.

وأوضح النعيمي أن ترسيخ هذه المكانة المتقدمة يجب معها حث المؤسسات والجامعات والمعاهد الهندسية على زيادة بناء وتصنيع الأقمار الاصطناعية الصغيرة «المكعبة» بواسطة الطلبة والأساتذة والباحثين والعمل على استخدامها لأغراض تنموية وعلمية وتقنية لتعم الفائدة الفضائية العلمية بين شرائح المجتمع، وبالإمكان بيع مثل هذه الأقمار لكثير من الدول التي تسعى لامتلاك مشاريع الفضاء.

والعمل على إدراج الجامعات للبرامج الحديثة في علوم وتكنولوجيا الفضاء، الأمر الذي يتيح الفرصة لتأهيل العلماء والمتخصصين والباحثين والفنيين في هذه المجالات العلمية والحيوية، إلى جانب تحديث البرامج الجامعية في العلوم الأساسية وتناغمها مع ما هو جديد في هذا المجال، وتغيير طرق تدريسها إلى أحدث الطرق العالمية والاستمرار في تحديثها ضمن خطط سنوية وخمسية تتواءم مع ما هو جديد على الساحات العلمية والتكنولوجية.

وأشار إلى ضرورة التركيز على وجود المصانع والورش الكهربائية والإلكترونية والميكانيكية الكبرى للتصنيع الدقيق (الصناعات الدقيقة)، التي تعتمد عليها أغلب أجهزة وسائل وأدوات التقنيات الحديثة التي دخلت وبكثافة عالية جداً وعلى نحو أساسي في تكنولوجيا الفضاء، وارتباط هذه المصانع بصورة أو بأخرى بالمؤسسات العلمية والأكاديمية والصناعية، وتوفير مكونات تكنولوجيا المصغرات.

بالإضافة إلى استخدام الصحراء لتكون أراضي تجريبية للعربات الفضائية والروبوتات التي ترسل إلى بعض الكواكب لاستكشاف سطحها وأغلفتها الجوية، وهذه المشاريع تحتاج إلى ميزانيات لخلق قاعدة رصينة في مجال علوم الفضاء واستخدامها في الجامعات لتطوير شباب المستقبل.

وقال مجول، إنه فيما يتعلق ببحوث الفضاء فخلال 50 عاماً كل التفكير سوف ينصب نحو تكنولوجيا الفضاء، وأن كافة التقنيات الحديثة تعد فضائية سواء قضايا الطيران بدون طيار وروبوتات الطب، وهناك طائرات صغيرة بحجم كف اليد يمكن استخدامها في دراسة موارد الأرض الطبيعية .

وفي مجالات الطب ومحاكاة الأجرام السماوية، وسوف تكون هناك ثورة عظيمة في علوم تكنولوجيا الفضاء وتأثيرها على حياة البشرية اليومية، كاستخدام الطاقة الشمسية والرياح في إنتاج الكهرباء والماء، كما أن بحوث الفضاء دائماً في اطراد وتسارع ولابدّ من التناغم معها، لذلك لابدّ من تخصيص ميزانية لبحوث تكنولوجيا الفضاء وليس ميزانية وحسب، بل تعاون مستمر مع المؤسسات الفضائية العالمية وجعلهم شركاء استراتيجيين للاستفادة من خبراتهم.

وأضاف مجول، أنه لابدّ من إيجاد جيل إماراتي مدرب يتم تأهيله في مجالات الفلك وعلوم الفضاء، لدراسة النجوم، والمجرات، وطبقات الجو العليا وخصوصاً دراسة الطبقة المتأينة الأيونوسفير، والشمس والنظام الشمسي، والكواكب النجمية، والضربات النيزكية القمرية، ورصد الظواهر الفلكية، والأقمار الاصطناعية المكعبة، والشهب والنيازك، وغيرها من الموضوعات المتخصصة، إضافة إلى تأهيله في استخدامات تقنيات الاستشعار عن بعد.

تأهيل

أكد الدكتور حميد مجول النعيمي أن تكنولوجيا الفضاء تستخدم كافة التقنيات الحديثة، ومنها الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء والأجهزة الذكية والمختبرات التفاعلية والصناعات الدقيقة.

لذلك يجب أن تتناغم تلك التخصصات ضمن البرامج الأكاديمية المطروحة في المدارس والجامعات، بهدف مواكبة الخمسين سنة المقبلة حتى تتمكن الإمارات من إيجاد شباب وجيل وكادر فني من المواطنين ينفذون تلك المهام من أجل بناء مصانع للتصنيع الدقيق مثل الأشياء الدقيقة التي تستخدم في الأقمار الاصطناعية والهواتف المتحركة وخلافها.

إضافة إلى تصنيع الأقمار الاصطناعية المكعبة الصغيرة، وذلك من خلال إشراك طلبة الجامعات في البحوث التي تؤهلهم لذلك.

مادة دراسية خاصة بالفضاء بشكل تفاعلي

دعا المهندس صخر عبد الله سيف نائب جمعية الإمارات للفلك الأسبق، إلى إدراج مادة دراسية خاصة بالفضاء ضمن المناهج الدراسية، ويكون المنهج بشكل تعليمي تفاعلي لطلبة الصف التاسع حتى الثاني عشر، ومن ثم يتحول إلى تدريب تفاعلي في مرحلة التعليم الجامعي، من خلال تخصصات جامعية محفزة لهذا القطاع.وأكد سيف أهمية تفعيل برنامج (steam) .

وهو برنامج يركز على تعليم الرياضيات والعلوم بطرق ابتكارية، لأنها ستكون غايتنا في الوصول إلى أعلى المراحل في مجال الفضاء، كما سيتمكن الطالب من الاكتشاف والتجريب والاستنتاج والممارسة العملية، وستتيح له مجالاً واسعاً في الفضاء.

وأفاد بأهمية وجود هيئة حكومية متخصصة ترعى وتتابع الشباب الدارس لعلوم الفضاء في المؤسسات التعليمية، وتتابع تدريب المنخرطين داخل الدولة وخارجها، حتى يعملوا مستقبلاً في محطات خاصة بالإمارات.

تحفيز الاستثمار وتشجيع مشاركة القطاع الخاص

أكد حمزة عيسى، مهندس أبحاث بمختبر الياه سات للفضاء، أهمية تحفيز الاستثمار وتشجيع مشاركة القطاع الخاص في القطاع الفضائي والأنشطة ذات الصلة به. وذكر أن تأهيل أجيال شابة شغوفة بعلوم بالفضاء، تبدأ من المدارس وبتعريفهم بعلوم الفضاء وأبحاثه، ويأتي التدرج في سرد التفاصيل مع كل حلقة دراسية للطالب.

كما ينبغي غرس ثقافة الإبداع لديهم، بتعريفهم بمجموعة من المهام مثل مهام المريخ ورواد الفضاء، وأدوار الأقمار الاصطناعية، فهذه المهمات عندما يراها الشباب فإنه يطمح أن يصبح جزءاً منها. وأضاف: ليس شرطاً أن يدرس الطالب التفاصيل الدقيقة لعلوم الفضاء بل يتعرف إلى المبادئ العامة، فإن هذا الأمر يعزز لديه الطموح، أما الجامعات فيتحتم عليها دراسة التطبيقات في المجال البحثي.

فاروق الباز: مطمئن على ريادة الإمارات في أبحاث وعلوم الفضاء

أكد الدكتور فاروق الباز عالم الفضاء والجيولوجيا في وكالة «ناسا» رئيس مركز الاستشعار عن بُعد في جامعة بوسطن عضو اللجنة الاستشارية لوكالة الإمارات للفضاء، أنه مطمئن على مستقبل وريادة دولة الإمارات في مجال أبحاث وعلوم الفضاء، أكثر من أي دولة عربية أخرى، عازياً هذه الريادة والتطلع إلى آفاق مستقبل رحب، إلى اهتمام القيادة الرشيدة في الدولة بدعم الشباب وتمكينه.

بالإضافة إلى تبني وتنفيذ تجارب ناجحة بإطلاق القمر الاصطناعي « سات1»، يليه إطلاق القمر «دبي سات 2»، وهو متطور عن سابقه، وتم تصنيعه في الإمارات، وتواصلت الجهود في تعزيز مجال التصنيع الفضائي بإطلاق القمر «خليفة سات»، وقد تم تصنيعه بأيدٍ إماراتية 100%، ومعنى ذلك أن الإمارات تسير على الطريق الصحيح، وهذه هذه الخطوات الأساسية التي تقودنا إلى نجاح باهر في علوم الفضاء.

أبحاث

وعن أهمية دور القطاع الخاص في أبحاث وعلوم الفضاء، أكد د. فارق الباز على الدور الكبير والحيوي للشركات والمؤسسات الخاصة في تعزيز علوم الفضاء، مشيراً إلى أن العالم العربي يفتقد إلى دور القطاع الخاص ومساهماته، مستنداً إلى فكرة خاطئة بأن تنمية أبحاث وعلوم الفضاء من الاختصاص الحكومي في المقام الأول.

لكن لو تم التفكير بعمق فإن القطاع الخاص سيكون مستفيداً بدرجة كبيرة من تنمية وتطوير علوم الفضاء. وأوضح أن القطاع الخاص منوط بتنمية العقول، لأنه يضم الشركات المصنعة على سبيل المثال وليس الحصر، «الكاميرات، المصانع، والكمبيوتر، والبرمجيات الحسابية»، ولذلك لابد أن تقول المؤسسات الخاصة كلمتها بالمشاركة في أبحاث وعلوم الفضاء لأنهم سيستفيدون منها.

الفكر البعيد

وعن مواصلة قصة النجاح في مجال علوم الفضاء، وتعزيز هذا العلم عند طلبة المدارس والجامعات، أكد د. فاروق الباز أهمية خلق دور متميز لدى المدارس والجامعات من أجل صنع أجيال جديدة شغوفة بالفضاء وعلومه، مشيراً إلى أهمية تنمية وخلق حب الفكر البعيد، وعدم التقيد بالمناهج الدراسية، وبمعنى لو أن الطالب لديه أفكار مختلفة، وتأتي خارج الكتب الدراسية، فعلينا السماع له ومناقشته.

مؤكداً على دعم الشباب والفتيات ومحاولة تطبيق أفكارهم لأن التاريخ الإنساني الذي يحمل أفكاراً خلّاقة وفي الغالب تكون مغايرة تأتي نتيجة «فكر جديد».

وشدد د. فاروق الباز على أن «الفكر الجديد» يأتي في الغالب من أجيال شابة وهي أجيال تحمل نمطاً فكرياً متميزاً، مدفوعاً بحماس الشباب، وعلى عكس الأجيال غير الشابة، والتي لا تنظر بجدية إلى التغيير أو تحركها بطيء في هذا الشأن، أمام الشباب فيتوافر لديهم عوامل التغيير وحب المغامرة وإثبات الذات وهذا هو المطلوب نحو التغيير والتحوّل المستقبلي.

وأكد أهمية تضافر الجهود من مؤسسات الدولة، وخلق أدوار متعددة في دعم حلقات البحث وعلوم الفضاء بشكل عام، لأن علوم الفضاء تحتاج ميزانية مالية كبيرة، ما يستدعي أدواراً مهمة للمؤسسات الحكومية وغير الحكومية، من أجل تعزيز حلقة البحث والتطوير في علوم الفضاء.

تخصصات أكاديمية نوعية وابتعاث الطلبة للخارج

رأى الدكتور خالد الهاشمي، مدير المركز الوطني لعلوم وتكنولوجيا الفضاء في جامعة الإمارات، أن خطة الخمسين عاماً القادمة تحتاج لإعداد الكوادر الوطنية المؤهلة، وهذا ما تعمل عليه مؤسسات التعليم العالي في الدولة بطرح تخصصات أكاديمية نوعية في علوم الفضاء وهندسة الطيران، وكذلك إيفاد الطلبة إلى الخارج لدراسة التخصصات العلمية الدقيقة في مجالات علوم الفضاء.

وقال الهاشمي: بدأت جامعة الإمارات بطرح مساقات هندسة الطيران، والذي يشهد إقبالاً كبيراً من الطلاب والطالبات، والذي سوف يكون الرافعة الأساسية لإعداد الكوادر الوطنية المؤهلة والقادرة على ارتياد عالم تكنولوجيا الفضاء من مختلف الجوانب، ومواكبة التسارع العلمي في ارتياد عالم الفضاء ومدى انعكاس ذلك على مشاريع الارتقاء والنمو والتطور، الذي يجعل الإمارات جنباً إلى جنب مع الدول المتقدمة والرائدة في علوم الفضاء.

وذكر أن المركز الوطني لعلوم وتكنولوجيا الفضاء في جامعة الإمارات يسهم في تطوير قطاع علوم الفضاء والعمل على بناء بنية تحتية متكاملة تسهم بشكل مباشر في تحقيق الأبحاث ومتطلبات علوم الفضاء الدقيقة.

وأشار إلى أن المركز إلى جانب المؤسسات الوطنية الأخرى المعنية بعلوم الفضاء ستكون منطلقاً للخمسين عاماً القادمة، وستلعب دوراً رئيسياً مع الشركاء الاستراتيجيين لتطوير آليات العمل في العلوم التطبيقية والنظرية من خلال المشاريع الفضائية من خلال مرحلة ما بعد إطلاق مسبار الأمل والتي تكللت بالنجاح.

التوسّع في المراكز الفلكية وتخصيص منطقة فضائية حرة

قدم الدكتور حسن أحمد الرئيس التنفيذي لمجموعة دبي للفلك، حزمة أفكار من شأنها وضع الإمارات ضمن قائمة الدول المتخصصة في مجال الفضاء، منها التوسع في المراكز الفلكية والعلمية، وتخصيص منطقة فضائية حرة لاستقطاب الاستثمار في مجال الفضاء والفلك، وزيادة دعم الصناعات الفلكية والفضائية، بالإضافة إلى إنشاء مراصد فلكية عالمية في الدولة، ودعم المشاريع العالمية الفلكية والمشاركة بها مثل مشروع تلسكوب ثلاثين متراً.

دعم

وأكد أهمية دعم المحطة الفضائية الدولية والشراكة في إدارتها وعمل الأبحاث فيها، وبناء محطة إطلاق صواريخ فضائية إماراتية مع مشاركة دولية، وبناء منظومة جديدة من الصواريخ لإطلاق الأقمار الاصطناعية ورواد الفضاء مع مشاركة دولية.

وطالب بالتوسع في تأسيس أكاديميات للفضاء والفلك بتخصصات مستقبلية، وفتح آفاق جديدة لجيل المستقبل، بالإضافة إلى بناء محطة ضخمة للاستقبال والتحكم بالأقمار الاصطناعية. ولفت إلى أهمية دعم هواة ومحترفي علوم الفلك وتبني مشروع مجموعة الفلك الدولية، فضلاً عن دعم المبادرات الفلكية الهادفة والداعمة لنشر الثقافة الفلكية في العالم.

واقترحت أمل العفيفي الأمين العام لجائزة خليفة التربوية، إطلاق خطط وبرامج لتدريب المعلمين والمعلمات على إتقان طرق وأساليب تدريس مبتكرة في علوم وهندسة الفضاء، بما يمكن الطالب من التفاعل مع هذه المواد بكفاءة وفاعلية.

وأكدت أن الاستعداد للخمسين عاماً المقبلة، يتطلب منا جميعاً المساهمة بالأفكار والمقترحات للمشاركة في رسم خارطة من الإبداع والتميز والريادة لدولتنا.

وشددت على أهمية دور الأسرة في ترسيخ وتعزيز حب التخصصات العلمية، وتوفير الأدوات اللازمة لذلك الأمر، ولا شك أن وعي الطالب بأهمية هذه التخصصات يدفعه للانخراط في دراسة الرياضيات والعلوم، وتوظيف التكنولوجيا للتميز في علوم وهندسة الفضاء.

وفيما يتعلق بالأدوار المطلوبة من المدارس في تأهيل وصنع أجيال شغوفة بعلوم الفضاء، أكد عدنان عيسى عباس نائب المدير العام لإحدى المدارس الخاصة، أهمية صنع طالب مستقل يعرف ما يريد ويرسم مستقبله باستقلالية، وأن صنع هذا الطالب المستقبلي المحترف لابد من توفير له بيئة تعليمية رقمية، تخدمه في هذا الأمر، لافتاً إلى أن المعلم التقليدي ربما لا يكون له دور مستقبلي في هذه المنظومة.

وأضاف: صناعة الطالب أو ما يسمى بالخبير الرقمي سيخدم الطلاب في المشاريع المستقبلية والاتجاه إلى علوم الفضاء، والذكاء الاصطناعي، على أن يتدرب الطلاب على مجموعة من المشاريع، على سبيل المثال التنقل في الفضاء، وكيفية التواصل بين الأفراد، وإعداد الوجبات الغذائية في الفضاء.

وأشار إلى أهمية تنظيم مقابلات مع طلبة مدارس الدول الأخرى على المستوى العربي والآسيوي والأوروبي، للمشاركة في مشاريع خاصة بعلوم الفضاء.

توعية

رأت أمل العفيفي أهمية تدشين استراتيجية لتوعية الطلبة وتعريفهم بالتخصصات العلمية التي ستطرح في الجامعات وسوق العمل خلال الخمسين عاماً المقبلة، وبغرض توعية النشء بأهمية هذه التخصصات والانخراط فيها في مختلف المراحل الدراسية، مشيرة إلى أهمية وعي الطالب بأهمية التخصصات الاستراتيجية مثل علوم الفضاء.

تابعوا أخبار الإمارات من البيان عبر غوغل نيوز تابعوا أخبار الإمارات من البيان عبر غوغل نيوز

طباعة Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار الامارات اليوم العاجلة - الفضاء 2071 قوة إماراتية عظمى في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع البيان الاماراتية وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي البيان الاماراتية

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق