اخبار الامارات اليوم العاجلة - مجلس الشارقة للتعليم.. طرق جديدة للتعليم وفق أعلى المعايير التربوية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

شكل مجلس الشارقة للتعليم خلال الأزمة الصحية الراهنة محوراً رئيسياً في تعزيز منظومة التعليم في الإمارة من خلال تبني طرق جديدة للتعليم وتقديم الخدمات والمبادرات التعليمية والتربوية وفق أعلى المعايير للطلبة عن بُعد، فأطلق سلسلة من البرامج والمحاضرات التثقيفية والتوعوية ضمن برنامجه السنوي الهادف إلى صقل وبناء الشخصية الإماراتية وغرس قيم المواطنة الصالحة في نفوس المستهدفين وشغل أوقات الفراغ خلال العطلة الصيفية بما يعود على الطلبة والميدان التربوي بالمنفعة والخير والعمل على دعم ورعاية المواهب والمهارات وتزويد  المستهدفين بخبرات متنوعة ومتقدمة مع مجموعة من المسؤولين والمختصين.


حلول

وقال الدكتور سعيد الكعبي، رئيس مجلس الشارقة للتعليم، إن الأزمة الراهنة استطاعت أن تغير من طرق العمل التقليدية وتحويلها سريعاً نحو استخدام وسائل وتقنيات مختلفة ما شجع الشركات التجارية وأصحاب العمل على التعاون لإنتاج مسرعات وإيجاد حلول سريعة لمواجهة هذه الأزمة.

وأشار إلى أن البدء بمنظومة العمل من جديد سيتم بالاستعداد التنظيمي للتغيير والتحول لمواجهة التحديات المقبلة والتحرك والتكييف السريع والسرعة في اتخاذ القرار وتوفير كافة الإمكانيات اللازمة للاستعداد للعمل عن بعد بنسبة 100% لكافة المستويات الوظيفية وقت الحاجة والتي تسهم في تحقيق استراتيجية وأهداف المجلس بكفاءة عالية، كما سيتم وضع سيناريوهات لاستشراف المستقبل ووضع حلول لمشاكل قد تحدث في المستقبل وكذلك الاستمرار بالسماح لبعض الموظفين لبعض الوقت بالعمل عن بعد.. متوقعاً استحداث مسميات وظيفية لبعض الوظائف للعمل عن بعد وتحويل المزيد من الأعمال للمراجع عن بعد دون الحاجة للذهاب للمؤسسة.

وحول القطاعات التي سيتم التركيز عليها مستقبلاً من جانب مجلس الشارقة للتعليم.. قال الكعبي إن جميع القطاعات ستتأثر من بعد هذه الأزمة العالمية ولكن بالنسبة للمجلس كان ولا زال التركيز على القطاع التعليمي هو الأهم لأنه أساس التنمية المستدامة في المجتمع على مختلف الأصعدة البيئة والاقتصادية والاجتماعية والذي من خلاله سيتم تحديد شكل التعليم والتحديات والمعيقات التي تواجهه في المستقبل والبحث عن بدائل وحلول للمشاكل التي واجهت العملية التعليمية وتطوير الحلول بما يتناسب مع الرؤى المستقبلية للقيادة الرشيدة لتحقيق التعليم المستدام والبحث عن صياغة جديدة لسياسات التعليم الإلكتروني ينبغي فيها التركيز على مخرجات التعليم مع مراعاة الجانب النفسي والاجتماعي عند الطلبة ووضع أسس قوية تقوم على الابتكار والانخراط في مجتمع الذكاء الاصطناعي والثورة الرقمية والشراكة المجتمعية لخدمة المجتمع.

وأوضح أن جميع عناصر العملية التعليمية سيشملها التغيير بما فيها فكر الطالب واحتياجاته وطرق تفكيره وطريقة تعلمه وكذلك الجوانب الاجتماعية والنفسية في حياة الطالب والمعلم، كما ستتغير المباني المدرسية والمختبرات والمساحات وتفكير الأسرة وإعادة تصميمها لمساكنها وستتغير المناهج وكيفية تقديم المعلومة وسيتم التركيز بشكل واضح على المهارات والأعمال اليدوية وطرق التعليم والاختبارات وحصص الأنشطة كل ذلك سيحتاج لإعادة دراسة وتطوير.


التعليم الهجين

ولفت الكعبي إلى أن من طرق التدريس التي قد يستخدمها بعض المعلمين هو التعليم المعكوس أو المقلوب ففي الوضع التقليدي يتلقى الطالب معلومات الدرس من خلال المحاضرة داخل غرفة الدرس من المعلم مباشرة فيما يقوم الطالب بحل الواجبات التعليمية لتعميق المفاهيم المهمة في البيت بمفرده إلا أن هذه الطريقة لا تراعي الفروق الفردية للطلبة، أما في التعليم المعكوس فإن الطالب يتلقى المعلومات والشروحات في البيت، فيما سيقوم بحل الواجبات التعليمية وتعميق المفاهيم داخل الصف بمساعدة المعلم والطلبة، كما سنرى التعليم الهجين والذي يقسم وقت الطالب بين البيت والمدرسة أو التعليم عن قرب وعن بعد بحيث يقسم الوقت بين الدراسة من البيت والحضور للمدرسة.

وأكد الدكتور الكعبي أن الأزمة أكسبتنا دروساً كثيرة منها ضرورة التعايش مع مختلف الأحداث والتطورات والنظر إليها بإيجابية، وأن عجلة الحياة لن تتوقف مع وجودها بل يجب أن يكون التوكل على الله هو أساس الحياة ومعرفة أنه «لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا»، مع ضرورة الأخذ بالإجراءات الاحترازية التي نادت بها منظمة الصحة العالمية والتأكد أن أي طارئ في هذه الحياه لابد أن يكون له جانب سلبي وجانب إيجابي.


تنمية شاملة

من جانبها قالت مريم جابر الشامسي، مديرة إدارة الطفولة المبكرة في مجلس الشارقة للتعليم، إن المجلس وخلال فترة العمل عن بعد حقق تنمية شاملة لموظفيه في إدارة الطفولة المبكرة تراوحت بين 120 و180 ساعة تدريبية تضمنت عقد 40 ورشة تعليمية في المنهاجين «العربي والإنجليزي» تم توجيهها لأولياء الأمور والأطفال إلى جانب إنتاج عدد من الفيديوهات التوعوية تضمنت رسائل إيجابية لأولياء الأمور وأطفالهم، كما أن الحضانات التابعة للمجلس أعدت دروساً وورشاً متنوعة تم تضمينها جميعاً في حقيبة تعليمية وتوزيعها على معظم أطفال الحضانات وقد لاقت صدى إيجابياً جميلاً من جانبهم.

وأضافت أن المجلس ألحق العاملين في الحضانات إضافة إلى إشراك أولياء الأمور بورش تثقيفية أطلقتها هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة من خلال منصة تعليمية حول كيفية التعامل مع الأطفال خلال الأزمة الصحية الراهنة، وكذلك استضافة عدد من المدربين للتوعية والتعليم.. كما أطلق المجلس منصة «يلا نتعلم» احتوت على 58 رابطاً تعليمياً لأولياء الأمور وللمعلمات والمشرفات ولكافة شرائح المجتمع في كل ما يتعلق بالطفل إلى جانب التعاون مع هيئة الوقاية والسلامة بالشارقة وإدارتي التثقيف الصحي وسلامة الطفل التابعتين للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة في تنظيم عدد من الورش التثقيفية حول الإجراءات الاحترازية والوقائية حققت استفادة كبيرة لكل من ولي الأمر والمعلم والمشرفة.


دور الحضانات

وحول الإجراءات المتبعة في دور الحضانات حالياً.. قالت مريم الشامسي إن المجلس أعد دليلاً استرشادياً يتضمن الخطط الواجب استكمالها من قبل الحضانة والعمليات المطلوب تنفيذها قبل إعادة افتتاح الحضانات.. مشيرة إلى أن المجلس وبالتعاون مع وزارة التربية والتعليم وبلدية الشارقة وشركة بيئة تم تعقيم كافة الحضانات التابعة للمجلس وعددها 29 حضانة.. لافتة إلى أن الأطفال تم استقبالهم وفق اشتراطات صحية معينة واعتماد نظام المجموعات بحيث لا تتعدى المجموعة الواحدة 10 أطفال تصاحبهم المعلمة والمساعدة ولا يسمح لهؤلاء الاحتكاك ببقية الكادر التعليمي والوظيفي في الحضانة، إضافة إلى وضع كاميرات لقياس درجة حرارة الأطفال وأجهزة تعقيم وتخصيص غرف للعزل في حال تعرض الطفل أو الكادر التعليمي لعارض صحي إلى جانب اعتماد  استمارات متابعة للأعمال اليومية المخصصة في هذه المرحلة.


دليل

من جانبها أشارت شيماء الحوسني، رئيسة قسم الرعاية الصحية في مجلس الشارقة للتعليم، إلى انتداب 82 من طاقم المجلس التمريضي للعمل في صفوف خط الدفاع الأول من خلال تواجدهم في المراكز الصحية والمنافذ البرية والبحرية.. مؤكداً استمرارية عمل عدد منهم في تلك المواقع.

وقالت إن المجلس أصدر دليلاً حول فيروس المستجد تضمن نشرات توعية حول غسل اليدين والوقاية من العدوى والسيطرة عليها أثناء تقديم الرعاية الصحية ونشرة توعوية حول السلام والتحية وآداب العطس والسعال والخطوات الخمس للتعامل مع المريض وإرشادات توعوية للوقاية من الأمراض التنفسية والحجر الصحي المنزلي والطرق الآمنة للتعامل مع الكمامات.

وأوضحت أن قسم الرعاية الصحية قدم خلال فترة العمل عن بعد للعاملين في مجلس الشارقة للتعليم عدداً من المحاضرات التوعوية المعتمدة من جانب وزارة الصحة ووقاية المجتمع تناولت الإجراءات الاحترازية والأغذية الصحية ودور الرياضة في تعزيز مناعة الجسم.


ورش

من جانبها قالت هدى الشحي، رئيسة قسم الأنشطة والمهارات الطلابية في المجلس، إن مجلس الشارقة للتعليم أطلق خلال فترة العمل عن بعد مبادرة «همتك» لطلبة المدارس الحكومية والخاصة في الإمارة تحت شعار «كافئ نفسك بعد الساعات الدراسية عن بعد بأنشطة تزرع الإيجابية» تضمنت مجموعة من المشاريع والمسابقات إلى جانب عقد عدد من الورش التعليمية للطلبة والطالبات شملت ورشة صناعة الأفلام بالتعاون مع مؤسسة «فن» المتخصصة في الفن الإعلامي للأطفال والناشئة للفئة العمرية من 14 إلى 18 سنة للتعريف بأساسيات صناعة الأفلام القصيرة وعقد جلسة عصف ذهني بعنوان «كيف تقضي وقت فراغك».. إلى جانب ورش افتراضية بالتعاون مع هيئة الشارقة للمتاحف حول «تقنية الطباعة» و«الزراعة» في العصر الحديدي، كذلك تم بالتعاون مع مجلس الشارقة الرياضي ونادي الشارقة الثقافي للشطرنج تنظيم بطولة مجلس الشارقة للتعليم للشطرنج الافتراضية وبطولة مهارات كرة القدم وتم بالتعاون مع أكاديمية الشارقة لعلوم وتكنولوجيا الفضاء والفلك عقد ورشة  لتعزيز ثقافة الفلك لدى الطلبة وإكسابهم العديد من الخبرات لمواكبة تطورات الدولة في مجال الفلك والفضاء.

تابعوا أخبار الإمارات من البيان عبر غوغل نيوز

طباعة Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار الامارات اليوم العاجلة - مجلس الشارقة للتعليم.. طرق جديدة للتعليم وفق أعلى المعايير التربوية في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع البيان الاماراتية وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي البيان الاماراتية

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق