اخبار الامارات اليوم العاجلة - الشيخة فاطمة:كبار المواطنين شركاء فاعلون في مسيرة التنمية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

تشارك دولة العالم احتفاله بــ«يوم المسن العالمي 2020» الذي يصادف الأول من أكتوبر كل عام، حيث تواصل تقديم الخدمات الاستباقية لهم، تأكيداً لمبدأ منحهم الأولوية في جميع الحالات.

وأكدت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، أن دولة الإمارات، بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم ، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو الشيوخ، أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، حرصت على تهيئة الظروف، وتسخير الإمكانات الرامية إلى الاهتمام بكبار المواطنين، في ظل الأزمة الصحية التي يشهدها العالم إثر جائحة «كوفيد 19»، مشيرة إلى أن كبار المواطنين شركاء فاعلون في مسيرة التنمية.

جاء ذلك في تصريح لسموها، بمناسبة إطلاق منظومة الخدمات الاجتماعية المتكاملة، لتعزيز جودة حياة كبار المواطنين، تزامناً مع اليوم العالمي للمسنين، الذي يصادف الأول من أكتوبر من كل عام، وكذلك انعقاد الملتقى الثالث لكبار المواطنين، الذي تنظمه مؤسسة التنمية الأسرية اليوم، بالتعاون مع دائرة تنمية المجتمع، وعدد من الشركاء المعنيين.

وقالت سموها إن هذه الفئة الغالية، نولي لها أهمية قصوى، وتبذل الدولة في سبيل ذلك جهوداً كبيرة، من أجل توفير الحياة الحرة الكريمة لها، ووضع الاستراتيجيات والبرامج والحوافز التي تمكنهم من أن يكونوا شركاء فاعلين في مسيرة التنمية في الدولة.

وقالت سموها: يسرني أن أبارك للمؤسسة، إطلاق منظومة الخدمات الاجتماعية المتكاملة، لتعزيز جودة حياة كبار المواطنين ومن في حكمهم، وذلك بمناسبة اليوم العالمي للمسنين، الذي نحتفي بالذكرى الثلاثين له، كما يأتي هذا العام، مصادفاً للذكرى الخامسة والسبعين لقيام الأمم المتحدة.

وأضافت سموها: يأتي تنظيم هذا الملتقى، كمناسبة سنوية تحتفي بها مؤسسة التنمية الأسرية منذ إنشائها عام 2006، والتي ترتبط تطلعاتها باستراتيجية محور التنمية الاجتماعية 2019 - 2023، وأهدافها واختصاصاتها التي تنص على «توفير الرعاية اللازمة لكبار المواطنين بكافة صورها وأشكالها، والعمل على استقطابهم للعيش في حياة اجتماعية مستقرة»، وارتباطاً كذلك بأهداف المؤسسة الرئيسة في تعزيز الاهتمام بهذه الفئة العمرية، التي ساهمت في تنمية المجتمعات، والتأكيد على قدرتها على الاستمرارية، ومواصلة العمل والنشاط والمشاركة في تفعيل محور التنمية الاجتماعية، الذي عني بتوفير حياة محترمة ونشطة ومفعلة لكبار السن.

وقالت سموها: إن الاحتفال بهذه الفئة، التي أسهمت في بناء الدولة ونهضتها، يتم عبر مشروعات ومبادرات وبرامج تنفذها مؤسسة التنمية الأسرية، ليكون لأفراد هذه الفئة الحضور الفاعل والاستمرارية النشطة التي تمكنهم من أن يكونوا أعضاء فاعلين ومنتجين، لا يتوقف عملهم ونشاطهم عند محطة معينة من محطات العمر، الذي قضاه أغلبهم في العمل، والمساهمة في مسيرة البلاد، كل حسب علمه وخبراته ومعارفه.
وأشارت سموها إلى أن هذا هو الهدف نفسه الذي يسعى إليه العالم، عبر احتفاله باليوم العالمي للمسنين، الذي يركز هذا العام على تعريفهم وتوعيتهم بالأهداف الاستراتيجية لـ «عقد التمتع بالصحة في مرحلة الشيخوخة 2020-2030»، وهو أمر في غاية الأهمية، يتطلب تضافر جهود الأفراد والمؤسسات المعنية ذات الاختصاص في الدولة، من أجل توفير البيئة الصحية والإنسانية اللازمة لجعل المسنين قادرين على التمتع بصحة جيدة، تمكنهم من استدامة الحضور والمشاركة، ولعب دور مهم داخل الأسرة والمجتمع كذلك.

وأكدت سموها أن دولة الإمارات، تؤمن بأهمية هذه الفئة المهمة من المجتمع، وأن يكون أفرادها أصحاء، يتمتعون باللياقة اللازمة لاستمرار عطائهم.
وأضافت سموها: وسعياً من مؤسسة التنمية الأسرية إلى التأكيد على دور كبار المواطنين في المجتمع، جاء إطلاق منظومة الخدمات الاجتماعية المتكاملة لتعزيز جودة حياة كبار المواطنين ومن في حكمهم، والتي تضمن الوصول إليهم في أنحاء الإمارة، وتقييم احتياجاتهم الاجتماعية والنفسية، وتوفير خدمات الرعاية الاجتماعية والوقائية والتمكينية، لتحقيق الرفاه والسعادة وجودة الحياة لهم، ولمن هم في حكمهم من مقيمين على أرض الدولة، وهو الأمر الذي نؤكد على ضرورة استمراره، وصولاً إلى تحقيق الأهداف المرجوة من إطلاق هذه المنظومة، التي تشتمل على ثلاثة محاور مهمة.

وأوضحت سموها، أن المحور الأول من المنظومة، يركز على الرعاية الوقائية، التي تتضمن زيادة عوامل الحماية، والحد من عوامل الخطورة لدى كبار المواطنين ومن في حكمهم، والتي تسهم في تعزيز قيم التكافل الاجتماعي، وتهيئة البيئة الأسرية والاجتماعية المجاورة.

وأضافت: بينما يركز المحور الثاني على الرعاية الاجتماعية الشاملة لكبار المواطنين ومن في حكمهم، ممن يمرون بظروف تشكل خطورة عليهم، وتتكامل أهداف المنظومة في محورها الثالث، الذي يركز على التمكين الاجتماعي، ويشمل تنمية مهارات المسنين وقدراتهم، واستثمار خبراتهم وطاقاتهم.

استراتيجية
وجاء إطلاق الاستراتيجية الوطنية لكبار المواطنين التي أقرها مجلس الوزراء إضافة نوعية تستوجب الذكر في هذا المجال باعتبارها منظومة رعاية تنموية شاملة، إلى جانب منجزات أخرى مهمة.


وقالت معالي حصة بنت عيسى بوحميد وزيرة تنمية المجتمع، إن مبدأ الوزارة يقوم على أساس تقدير واحترام وحماية كبار المواطنين، وتوفير متطلبات العيش الكريم ضمن منظومة المجتمع الإماراتي، لضمان الحياة الكريمة لجميع فئات المجتمع خلال الظروف الطارئة وفي مختلف الأوقات، وذلك تحقيقاً لأجندة التنمية المستدامة 2030 وصولاً لأهداف مئوية الإمارات 2071، بما يعكس رؤية القيادة بأن «كبارنا هم الشباب الذين عطاؤهم لا ينضب»، وأن «كبار المواطنين هم كبار في الخبرة وكبار في العطاء، ولا يمكن تحقيق التماسك الأسري والتلاحم المجتمعي إلا بضمان الحياة الكريمة لهم».

دبي
ونظمت هيئة تنمية المجتمع في دبي فعالية افتراضية لكبار المواطنين المسجلين لديها بمناسب اليوم العالمي لكبار السن، يأتي ذلك في إطار سلسلة من الفعاليات الاجتماعية والترفيهية الافتراضية التي أطلقتها الهيئة لتوفير بدائل عن اللقاءات التقليدية التي كانت تقام في مجالس الأحياء وبهدف شغل أوقات كبار المواطنين والترويح عنهم.


وخلال مشاركته في الفعالية، قال أحمد جلفار، مدير عام هيئة تنمية المجتمع في دبي إن ظهور جائحة وما رافقها من إجراءات احترازية وخوف شديد على صحة كبار السن أدى بلا شك إلى تغير في طبيعة وروتين الحياة اليومية، ولكنه كما حمل تحديات كشف عن أمور مهمة وجميلة جداً في مجتمعنا.
وتضمنت الفعالية التي نظمتها الهيئة فقرات ترفيهية سلطت الضوء على تجربة كبار المواطنين في التعامل مع الاجتماعات الافتراضية وتأقلمهم مع التقنيات والتطبيقات الحديثة.

أبوظبي
من جانبها أكدت دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي، أهمية الدور الذي تلعبه فئة كبار السن من المواطنين والمقيمين، في بناء وتقدم المجتمع، وضرورة استثمار ثقافتهم وخبراتهم ومهاراتهم التي تساهم في تعزيز منظومة التقدم في شتى المجالات.


وقال الدكتور مغير خميس الخييلي، رئيس دائرة تنمية المجتمع: «مع التغيرات العالمية المستمرة، والتحديات المتواصلة تحرص القيادة الرشيدة على مواصلة الاهتمام بكبارنا الذين يمثلون ثروة حقيقية للوطن، من مواطنين ومقيمين، لأنهم يحملون إرثاً وتاريخاً من المعلومات والمعارف والتجارب التي تفيد المجتمع لمواصلة تحقيق النجاحات والإنجازات».


من جانبها، أشارت الدكتورة بشرى الملا، المدير التنفيذي لقطاع التنمية المجتمعية، أن الدائرة تعمل على مشروع استراتيجية جودة حياة الأسرة، وتتضمن استراتيجية خاصة لكبار المواطنين، بما ينسجم مع تطلعات الدائرة في بناء أسرة متماسكة تشكل نواة لمجتمع متسامح وحاضن لشتى فئاته.


شعار
يحتفل العالم بــ «يوم المسن العالمي 2020» تحت شعار «حماية كبار السن خلال الأوبئة وما بعدها»، وذلك حسب توجيه الأمم المتحدة، في إطار مجموعة من الأهداف تتضمن رفع مستوى الوعي بالاحتياجات الصحية الخاصة لكبار السن وإسهاماتهم في صحتهم وفي المجتمعات التي يعيشون فيها، وزيادة الوعي والتقدير لدور القوى العاملة في مجال الرعاية الصحية في الحفاظ على صحة كبار السن وتحسينها، مع إيلاء اهتمام خاص لمهنة التمريض، وزيادة فهم تأثير جائحة «كوفيد 19» على كبار السن وعلى سياسة الرعاية الصحية والتخطيط.

تابعوا أخبار الإمارات من البيان عبر غوغل نيوز تابعوا أخبار الإمارات من البيان عبر غوغل نيوز

طباعة Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار الامارات اليوم العاجلة - الشيخة فاطمة:كبار المواطنين شركاء فاعلون في مسيرة التنمية في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع البيان الاماراتية وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي البيان الاماراتية

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق