اخبار الامارات اليوم العاجلة - ٪85 من قضايا «الدعم الاجتماعي» بالشارقة تنتهي صلحاً

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أكدت العقيد منى سرور الشويهي مديرة مركز الدعم الاجتماعي بالشارقة التابع للقيادة العامة لشرطة الشارقة لـ«البيان» أن أبرز البلاغات التي يتلقاها المركز تتركز حول بلاغات العنف الأسري والخلافات العائلية وخلافات الزوجين، وتأتي في المرتبة الثانية خلافات الجيران وقضايا العنف المدرسي وبلاغات الإساءة للأطفال وبلاغات التهديد والابتزاز، كما أن نسبة الصلح في تلك القضايا يصل إلى نسبة 85%، وخلال الجائحة قدم المركز الدعم النفسي لـ 3 آلاف من المخالطين والمصابين بـ«»، كما تم ترغيب 20 طالباً في الدراسة «عن بعد» بعد امتناعهم عنها، مبينة أن أبرز قضية تعامل معها المركز خلال الجائحة، وتم حلها ودياً قضية ابتزاز إلكتروني وقعت بين طفلين.

وقالت سرور إن «المركز يهدف إلى تعزيز الأمن والأمان وتعزيز التلاحم الأسري ونشر التوعية، كما يضم المركز 4 أفرع، هي: «الحماية والرعاية الأسرية، الارتباط المدرسي، الدعم الاجتماعية والنفسي لضحايا الجريمة، الإيواء والرعاية الاجتماعية»، كما يتم تقديم الدعم النفسي والاجتماعي للموقوفين المشمولين بالمراقبة الإلكترونية، والتي بدأت العام 2019، والدعم يتمثل في تقبل القيد والمراقبة الإلكترونية، ومن ثم يتم متابعتهم كونها رعاية لاحقة، وعدد أولئك 10 حالات يتم متابعتها حالياً، إضافة إلى تقديم الخدمات الإلكترونية، التي تم البدء فيها العام 2020 المتمثلة في بلاغات العنف الأسري والاستشارات الأسرية وبلاغات الإساءة.

ولفتت إلى أنه تم إطلاق العديد من المبادرات المجتمعية، ومنها «حماية» والتي تعنى بـ 3 محاور: «حماية، الدعم والمساندة والتوعية»، كما تعنى برعاية الضحايا من مختلف أفراد المجتمع، ومنهم ضحايا العنف الأسري وضحايا الابتزاز الإلكتروني. كما تم إطلاق مبادرة «كوني حذرة»، والتي تختص بالابتزاز الإلكتروني، بهدف توعية النساء، بالتعاون مع الأمن الوقائي.

مراقبة

وأوضحت أن«أكثر القضايا التي ترد للمركز هي العنف الأسري، وبينت أن أبرز قضية مرت على المركز خلال الجائحة هي قضية ابتزاز إلكتروني حدثت بين طفلين، حيث ظل طفل يبلغ من العمر 17 عاماً يتواصل مع طفلة، تبلغ من العمر 14 عاماً إلكترونياً من خلال وسائل التواصل، ويحاول ابتزازها، حيث لاحظت الأم أن ابنتها دائماً ما تكون منزوية داخل الغرفة، فطلبت من ابنها الأكبر أن يفتش في هاتفها المتحرك، ووجد الرسائل بينها وبين الطفل الآخر، فتم تدارك الأمر.

150 طالباً

من جهتها أكدت الملازم أول غنيمة عيسى مديرة فرع الارتباط المدرسي بمركز الدعم الاجتماعي أن مهام الفرع تتمحور حول متابعة العنف الطلابي، والتنسيق مع المؤسسات لتقديم الوقاية والعلاج للحالات، التي يتم متابعتها، كما أنه خلال الجائحة تم التعامل مع بعض الطلبة المهملين، الذين لم يرغبوا في الدراسة «عن بعد»، وتم تقديم الدعم لهم من خلال توفير الحواسيب وترغيبهم في الدراسة، واستمروا في الدراسة وحققوا نسباً جيدة في المعدلات، وبينت أنه خلال العام 2019 استفاد 150 طالباً وطالبة من برامج التوعية، التي ينظمها المركز في مختلف مدارس الشارقة.

دور

أكدت العقيد منى الشويهي أن المركز متخصص في إبراز الدور الاجتماعي للشرطـة في معالجة البلاغات الأسرية والمشكلات الاجتماعية، والحد من الجريمـة عن طريق التعامل مع هذه البلاغات بسرية وخصوصية تامة، وحلها بطرق ودية دون الوصول إلى المحاكم والجهات القضائية، بهدف الحفاظ على كيان الأسرة وتماسكها.

تابعوا أخبار الإمارات من البيان عبر غوغل نيوز

طباعة Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق