اخبار الامارات اليوم العاجلة - عبدالله النعيمي يتفقد محطة معالجة النفايات الصلبة في أم القيوين

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

زار معالي الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي وزير التغير المناخي والبيئة محطة معالجة النفايات الصلبة وإنتاج الوقود البديل، ومركز الأبحاث البحرية في إمارة أم القيوين. ورافق معاليه خلال الزيارة سلطان علوان وكيل الوزارة المساعد لقطاع المناطق والقائم بأعمال وكيل الوزارة المساعد لقطاع التنوع الغذائي، وسيف الشرع وكيل الوزارة المساعد لقطاع المجتمعات المستدامة، وصلاح الريسي وكيل الوزارة المساعد لقطاع التنوع البيولوجي والأحياء المائية بالوكالة والمهندس يوسف الأحمد الريسي مدير إدارة الشؤون البلدية.

واطلع معاليه على مشروع محطة معالجة النفايات الصلبة وإنتاج الوقود البديل في أم القيوين والذي يتم تنفيذه ضمن استراتيجية الإدارة المتكاملة للنفايات، بدعم من مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، بكلفة إجمالية تصل إلى 132 مليون درهم.

ويهدف المشروع إلى بناء وتشغيل نموذج فعّال لعمليات الإدارة المتكاملة للنفايات، وسيعمل على معالجة النفايات البلدية الصلبة المتولدة في إمارتي عجمان وأم القيوين واستغلالها في إنتاج وقود بديل يمكن استخدامه لتوفير الطاقة لمصانع الأسمنت التي تعتمد على الفحم في عملياتها التشغيلية.

وتقع المحطة التي ستدخل الخدمة خلال الربع الأخير من العام الجاري في منطقة المدفق في إمارة أم القيوين وتصل مساحة الأرض المخصصة لها 40 هكتاراً، وتم تزويد المحطة بأحدث التقنيات في مجال إنتاج الوقود البديل من النفايات البلدية الصلبة، وستعمل على خطين متوازيين يعملان على استلام النفايات البلدية الصلبة ومعالجتها فنياً ليتم تحويلها إلى وقود بديل سيستخدم لاحقاً في أفران الحرق بمصانع الإسمنت، كما سيتم التعامل مع النفايات القابلة لإعادة التدوير من خلال فرزها بوحدات الفرز وتسليمها لشركات إعادة التدوير، وتصل قدرة المعالجة القصوى للمحطة حوالي 1500 طن في اليوم من النفايات البلدية الصلبة، من إمارتي عجمان وأم القيوين، فيما تصل الطاقة الإنتاجية للوقود البديل سنوياً إلى حوالي 300 ألف طن.

جودة

اطّلع معالي الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي على مركز الأبحاث البحرية في إمارة أم القيوين وما يضمه من مختبرات، كما اطلع معاليه على مشاريع إدارة أبحاث البيئة البحرية والتي تشمل رصد خواص جودة المياه والمغذيات البحرية بالمياه الإقليمية للدولة، ودراسة تحديد أنواع المرجان المقاوم للتغيرات المناخية بمياه الدولة، ورصد الجزيئات البلاستيكية في البيئة البحرية للدولة، ودراسة تقييم المخزون السمكي لأسماك الكنعد لدول الخليج العربي، ودراسة مسح ورصد العينات من أسواق السمك المحلية.

تابعوا أخبار الإمارات من البيان عبر غوغل نيوز

طباعة Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق