اخبار الامارات اليوم العاجلة - سفير الإمارات لدى المملكة المتحدة: مهمة المريخ تمنح الفرص للشباب بعيداً عن قطاع النفط

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

قال سعادة منصور عبدالله بالهول، سفير الدولة لدى المملكة المتحدة، في مقال نشرته "تلغراف" البريطانية، أنه ولعقود مضت، سيطرت ثلة من القوى الكبرى على مهام الاستكشاف الفضائية، لتعمد 4 دول فقط لإرسال مركباتها الفضائية لكوكب المريخ. بيد أن الأمور قد قُدر لها بأن تتغير مساء يوم غد الثلاثاء، حينما ينطلق صاروخ يحمل مسبارًا متطورًا ومستقلًا للغاية لبدء رحلة تستغرق مدة أشهر وصولاً إلى الكوكب الأحمر.

ولأول مرة، من المعتزم أن تدرس المركبة (مسبار الأمل) الغلاف الجوي العلوي والسفلي لكوكب المريخ، بصورة كلية.

سيقدم المسبار إجابات واضحة حول أسئلة علمية رئيسية تتعلق بأنماط الطقس، ديناميكيات الغلاف الجوي، والغموض الذي يحيط بأسباب تحول وتبدد جزء كبير من الغلاف الجوي لكوكب المريخ في الفضاء، الذي كان سميكًا في وقتٍ مضى.

مسبار الأمل ليس إنجازاً يقترن بوكالة الفضاء الأوروبية أو "ناسا" أو حتى إدارة الفضاء الوطنية الصينية، بل تم تصميه وتشييده من قبل فريق من دولة العربية المتحدة. إن الأشخاص الذين يقفون وراء أول مهمة بين الكواكب في العالم العربي هم مجموعة رائعة من العلماء والمهندسين الإماراتيين.

من خلال العمل والتنسيق مع الشركاء العلميين في جميع أنحاء العالم، أسهمت تلك المجموعة الشابة (غالبية أعمارهم دون سن الـ35) في تقديم "الأمل" في 6 سنوات وحسب، ما يعادل تقريبا نصف الوقت المعتاد للبعثات بين الكواكب.

إن التحديات التقنية للوصول لكوكب المريخ أصعب بكثير من التحديات التي تتشكل عند وضع قمر اصطناعي في مدار الأرض. لقد فشل حوالي 50% من إجمالي مهام المريخ التي تم إطلاقها، وأي تأرجح أو تذبذب واحد بسيط كفيل بأن يؤدي لوقوع كارثة.

خلال الأشهر الأخيرة، أصبح عمل الفريق أكثر صعوبة بسبب تدابير التباعد الاجتماعي التي فرضت بسبب جائحة "كوفيد-19" وذلك في كل من دولة الإمارات واليابان التي ينطلق منها مسبار الأمل. وبرغم ذلك، فقد تم تجهيز المسبار من أجل الاستعداد لنافذة الإطلاق الضيقة بين مدارات الكواكب.

مهمة الإمارات للمريخ ليست سوى البداية، دولة الإمارات بصدد بناء صناعة تكنولوجيا فائقة محلياً من شأنها إرسال بعثات تجارية وعلمية إلى الفضاء. وبحلول عام 2117، نطمح لإنشاء مستوطنة بشرية على كوكب المريخ.

قد يبدو الأمر خياليًا لدولة يبلغ عدد سكانها 10 ملايين نسمة، لكن الوصول للنجوم أمر حاسم بالنسبة إلى استراتيجية التنمية الوطنية لدولة الإمارات. دون ذلك، لن يكون بمقدورنا طرح الآمال في بناء اقتصاد معرفي مزدهر ما بعد النفط، يسهم في توفير الفرص لجميع شبابنا.

إننا معروفون بالفعل في مجالات التمويل والسياحة والتجارة كما هو الحال بالنسبة لإنتاج النفط. لكننا وبقدر متساوٍ نريد أن نكون فاعلين في مجال صناعات المستقبل، بما في ذلك الذكاء الاصطناعي والصناعات المتقدمة. وبرنامج الفضاء يمنحنا القاعدة العلمية والتكنولوجية التي نحتاجها. بالفعل، لقد تغيرت مفاهيم وتصورات اختيار المهن في قطاع العلوم، إذ تضاعف حجم الإقبال على أقسام الفيزياء بالجامعات لتلبية الطلب المتزايد من الطلاب. فضلاً عن استحداث مناهج دراسية جديدة تماماً، كما شهدنا على انتقال أعداد قياسية من الطلاب للحصول على شهادات علمية في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.

مشروع استكشاف المريخ يتجاوز دولة الإمارات، حيث من المقرر أن يستفيد العلماء في جميع أنحاء العالم من بيانات مسبار الأمل التي سيتم نشرها على أساس إتاحة الاطلاع عليها من قبل مجتمع الأبحاث العالمي.كما سيساعد على إشعال بريق انتعاش العلوم في جميع أنحاء .

كان العالم العربي في أزمان سابقة مركزًا للمعرفة، وأصبح مرادفاً للتطرف والصراعات بدلا من التسامح والتقدم العلمي. لذلك يستحق 100 مليون شاب عربي يعيش في المنطقة الأفضل دوماً، وكما يوحي الاسم فإن مسبار المريخ يهدف لمنحهم وبثهم بـ "الأمل".

تابعوا أخبار الإمارات من البيان عبر غوغل نيوز تابعوا أخبار الإمارات من البيان عبر غوغل نيوز

طباعة Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق