اخبار الامارات اليوم العاجلة - "مسبار الأمل" .. بوصلة الإنجازات الإماراتية صوب المريخ

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

التاريخ: 07 يوليو 2020

تواصل دولة تسطير إنجازات نوعية تعانق الفضاء فبعد مهمة هزاع المنصوري أول رائد فضاء إماراتي إلى محطة الفضاء الدولية تتجه الان بوصلة الإنجازات الإماراتية صوب المريخ مع تبقي 8 أيام على انطلاق مهمة الإمارات لاستكشاف المريخ "مسبار الأمل".

ويحمل "مسبار الأمل" ــ أول مشروع عربي لاستكشاف المريخ ــ رسالة أمل لكل شعوب المنطقة ويمثل محطة فارقة في مسيرة الإنجازات الإماراتية فهو مشروع رائد وجريء يعكس الطموح وروح التحدي والقدرة على الإنجاز لدى الدولة لاستكشاف آفاق جديدة في الفضاء واكتساب رؤى ومعارف علمية عميقة.

وأكد سعادة محمد ناصر الأحبابي مدير عام وكالة الإمارات للفضاء أن توالي هذه الإنجازات سواء ما يتعلق بنجاح المهمة التاريخية لهزاع المنصوري أول رائد فضاء عربي يصل إلى المحطة الدولية أو اقتراب انطلاق "مسبار الأمل" في رحلته التاريخية لاستكشاف المريخ ..أكد أن القطاع الفضائي الإماراتي يكسب أرضا جديدة يوما بعد يوم رغم حداثة عهده والسنوات القليلة التي مرت على تأسيس وكالة الإمارات للفضاء عام 2014 وذلك بفضل الدعم اللامتناهي من القيادة الرشيدة للدولة وجهود فريق العمل وكل العاملين بالقطاع الفضائي.

وقال في حديث لوكالة أنباء الإمارات "وام" إن إنجاز رحلة هزاع المنصوري بنجاح إلى محطة الفضاء الدولية شكل لحظة حاسمة في مسيرة برنامج الإمارات لرواد الفضاء بشكل خاص والإمارات وقطاعها الفضائي بشكل عام إذ أكدت أن شبابنا المتميزين أثبتوا جدارتهم بتمثيل دولة الإمارات حيث وصلوا إلى مكان يعتبر حلما للكثيرين وعانقوا الفضاء ليرسخوا مكانة الإمارات التي أصبحت مثالا يُحتذى في العلوم والمعارف والابتكار والاستدامة وليخوضوا غمار استكشاف الفضاء الواسع خدمة للبشرية.

وأكد أن دولة الإمارات عازمة على تحقيق طموحاتها الفضائية وحالياً تفصلنا أيام معدودة عن انطلاق "مسبار الأمل" إلى الكوكب الأحمر وبهذه الرحلة ستنضم دولة الإمارات إلى نادي مستكشفي المريخ الذي يضم في عضويته تسع دول فقط.

وأضاف أن مسبار الأمل مشروع وطني مهم يشكل ثروة معرفية للمؤسسات الأكاديمية الوطنية حيث يرفدها ببيانات قيمتها العلمية لا تقدر بثمن ..مؤكدا أن القطاع الفضائي في الدولة يتسم بالطموح وسرعة التطور وينتظره مستقبل واعد ووفقا للاستراتيجية الوطنية للفضاء يشهد قطاع الفضاء في دولة الإمارات نموا ملحوظا وتمتلك الدولة حاليا أكبر قطاع فضائي فعال في المنطقة.

وأشار إلى أن دولة الإمارات حققت تقدماً ملحوظاً في مجال تطوير البيئة التشريعية والاستثمارية لقطاع الفضاء من خلال السياسة الوطنية لقطاع الفضاء التي أطلقتها الدولة في سبتمبر 2016 واعتماد الخطة الوطنية لتعزيز الاستثمار الفضائي في عام 2018 وذلك بهدف زيادة مساهمة قطاع الفضاء الوطني في تنويع اقتصاد الدولة وتشجيع الاستثمارات الأجنبية في صناعة الفضاء الإماراتية.

وبين أنه مع بداية عام 2020 تم الإعلان عن تفاصيل قانون تنظيم قطاع الفضاء والذي أصدر في 2019 ويهدف إلى تنظيم الأنشطة الفضائية بطريقة تضمن تطوير قطاع مزدهر وآمن في الدولة يترجم رؤية القيادة الرشيدة.

ولفت إلى أن أكثر من 50 شركة ومؤسسة ومنشأة مختصة تعمل في قطاع الفضاء داخل الدولة بما في ذلك شركات عالمية وشركات ناشئة كما يضم سوق العمل في قطاع الفضاء في الدولة أكثر من 3100 موظف 18 في المائة منهم من النساء ..مشيرا إلى أنه خلال وقت قياسي أصبحت دولة الإمارات مركزاً للأنشطة الفضائية في المنطقة.

وتمكنت وكالة الإمارات للفضاء منذ تأسيسها عام 2014 من إبرام شراكات مؤثرة وقوية مع أغلب وأكبر وكالات الفضاء العالمية فاليوم لديها شراكة واتصال وتواصل مع أكثر من 50 وكالة فضاء إقليمية ودولية وشراكات مبرمجة على هيئة مذكرات تفاهم واتفاقيات مع أكثر من 30 جهة خارجية ومحلية وذلك حرصاً من وكالة الإمارات للفضاء ومن الشركاء على هذه العلاقة والاستثمار فيها وتعزيز التعاون بهدف جني ثمار هذه التعاون المشترك.

تابعوا أخبار الإمارات من البيان عبر غوغل نيوز

طباعة Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق