اخبار الامارات اليوم العاجلة - جمعيات رأس الخيمة الخيرية: دعم الطلبة أولويتنا

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أولى عدد من الجمعيات الخيرية في إمارة رأس الخيمة فئة طلبة المدارس والجامعات في مختلف المراحل الدراسية، اهتماماً كبيراً بتقديم كافة أشكال الدعم المادي والعيني حرصاً منهم على تذليل الصعاب التي تواجه فئة الطلبة من الأسر المتعففة والأيتام حتى يتمكنوا من إكمال دراستهم دون أي معوقات قد تؤثر في مسيرتهم التعليمية، بما ينسجم مع توجيهات القيادة الرشيدة بأهمية التعليم لبناء أجيال مسلحة بالعلم، وذلك خلال الفترة الحالية وبسبب جائحة ، مؤكدين أن دعم الطلبة يشكل أولوية بالنسبة لهم.

وأكدت سمية حارب السويدي رئيس مجلس إدارة مؤسسة الشيخ سعود بن صقر التعليمية الخيرية، أن «المؤسسة واصلت دعم الطلبة من خلال تسديد الرسوم الدراسية للحالات الجديدة من أبناء الأسر المتعففة وذوي الدخل المحدود في عدد من المدارس الحكومية والخاصة، والتوسع في قبول طلاب جدد بمدارس المؤسسة دون رسوم دراسية، وتوفير 953 جهاز حاسوب للطلبة خلال مرحلة انتشار فيروس كورونا المستجد بهدف مساعدة الطلبة على استكمال تعليمهم ضمن منظومة التعلم عن بُعد».

ومن جانبها، قالت شمسة حضوب مدير فرع «بيت الخير» في رأس الخيمة: «حرصت الجمعية على دعم طلبة العلم بتخصيص مشروع القرطاسية السنوي الذي تنفذه عبر كافة الأفرع والمراكز، بهدف تزويد الطلبة بالأدوات والمستلزمات المدرسية، بالإضافة إلى مشروع «تيسير» الذي يدعم طلبة التعليم العالي، من خلال تقديم المساعدات المالية والعينية، وتوفير أجهزة الآيباد واللابتوب، ومع بداية أزمة «كورونا» طرحت الجمعية على المحسنين والداعمين مبادرات جديدة للحد من تداعيات انتشار الفيروس».

وإلى ذلك، قال محمد جكة المنصوري أمين عام مؤسسة رأس الخيمة للأعمال الخيرية:«اهتمت المؤسسة بمجال التعليم وخصصت له مساحة كبيرة في برنامج الدعم، حيث قدمت المؤسسة حزمة من المساعدات لطلبة المدارس والجامعات خلال العام الدراسي 2019 - 2020، بقيمة إجمالية بلغت مليونين و22 ألف درهم واستفاد منها 421 طالباً وطالبة، حيث تحرص المؤسسة على دعم الطلبة من الأسر المتعففة لمساندتهم على استكمال مسيرتهم التعليمية بما ينسجم مع توجيهات القيادة الرشيدة بأهمية التعليم لبناء أجيال مسلحة بالعلم».

وأكد عبدالله سعيد الطنيجي الأمين العام لجمعية الرحمة للأعمال الخيرية في رأس الخيمة أن «الجمعية واصلت تنفيذ برنامج المساعدات الدراسية لأبناء الأسر المتعففة وفئة الأيتام، والذي بلغ قيمته أكثر من مليون و706 آلاف درهم خلال العام الدراسي الحالي، حيث يعتبر هذا البرنامج ضمن المشاريع الثابتة التي تقوم بها الجمعية طوال العام، لتوفير الفرصة أمام أبناء هذه الأسر في الحصول على التعليم والذي قد يحرمون منه بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة التي تعانيها أسرهم».

 

تابعوا أخبار الإمارات من البيان عبر غوغل نيوز

طباعة Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق