اخبار الامارات اليوم العاجلة - مانع العتيبة: صرح إعلامي مؤثر في المجالات كافة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

هنأ معالي الدكتور مانع سعيد العتيبة، المستشار الخاص لصاحب السمو رئيس الدولة، «البيان» وأسرتها، بالذكرى الأربعين لصدورها، مثمناً دورها الريادي، الذي أدته على مدار أربعة عقود.

وقال معاليه: في العاشر من مايو 1980، صدر العدد الأول من «البيان»، وكان استقبالي لذلك العدد حافلاً بالإعجاب والتقدير، فهي من وجهة نظري، كانت تشكل مع «الاتحاد» و«الخليج»، بداية نهضة صحافية إماراتية مميزة وناجحة، فهي بالإضافة إلى كونها المرآة العاكسة لنشاط حكومة إمارة ، حملت مسؤولية تعميق الشعور الوطني بأهمية الاتحاد، وضرورته في زمن التكتلات العالمية المختلفة.

ولم تترك «البيان» حقلاً من حقول النشاط الفكري والاقتصادي والسياسي، إلا وخصصت له مساحة كافية، وكلفت به نخبة من خيرة أبناء وبنات دولة للقيام به.

وأضاف معالي العتيبة: كمسؤول عن ثروتنا الوطنية (البترول)، حينذاك، لم أكن أخفي إعجابي بالاهتمام الذي أعطته إدارة «البيان» لهذه الثروة، حيث كانت تتابع أخبار النفط المحلية والعالمية، وتحقق بأحيان كثيرة سبقاً إعلامياً مشهوداً في هذا المجال.

ما زلت أذكر ذلك العدد الأول، الذي صدر بعشرين صفحة، وكان بديلاً لصحيفة «أخبار دبي»، التي كانت تصدر أسبوعياً. ولكن أهم ما استطاعت «البيان» أن تحققه، كان بإنشائها البنك العربي للمعلومات، وربطه بمكتبة الكونغرس، عبر خط هاتفي ساخن.

والجميل في هذا البنك، أنه لم يكن يهدف إلى إثراء العاملين في الصحيفة بالمعلومات الصحيحة والدقيقة فقط، بل كان الهدف أكبر من ذلك، وهو خدمة جميع الدارسين والباحثين، وتوفير المعلومات التي يحتاجون إليها.

وتابع معاليه: إن المتتبع لتاريخ هذا الصرح الإعلامي الكبير، سيجد أن «البيان» استطاعت الوصول إلى إنجازات كبيرة، وإلى مواكبة الثورة الإعلامية الحديثة، والدخول في مجال خدمة الإنترنت، ووسائل التواصل الاجتماعي، وكان أهمها، الجمع بين الصحيفة الورقية والإلكترونية.

وكان ذلك بدءاً من عام 2005، وفي عام 2012، استطاعت «البيان» أن تحقق المركز الأول عربياً، على قائمة أكثر الصحف العربية حضوراً على شبكات التواصل الاجتماعي.

ويتابع معاليه: أستطيع القول، وبلا مجاملة، إن «البيان» بما وصلت إليه من إنجازات، وحققته من قدرة على التواصل مع مجتمع الإمارات، أصبحت من المنابر الإعلامية لدولتنا القوية، التي تعد نموذجاً من أنجح النماذج التي تصبو إليها جميع شعوب العالم.

ولا شك في أن اهتمام الجريدة بالثقافة والشعر والأدب، هو اهتمام مشهود ومشكور، وأنا كشاعر، طالما كنت أشعر بالارتياح وأنا أتابع الملحق الثقافي (مسارات)، الذي كان يصدر يوم الأحد من كل أسبوع.

وواصل معاليه: بهذه المناسبة، لا يسعني إلا أن أتقدم بالتهنئة لصاحب السمو الشيخ آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، بمناسبة الاحتفال بمرور أربعين عاماً على إنشاء هذا الصرح الإعلامي الكبير، كما أهنئ جميع رؤساء التحرير الذين تناوبوا على إدارة وتطوير «البيان»، وخاصة منى بوسمرة، التي تولت رئاسة التحرير منذ 2016، محققة نجاحاً تلو نجاح بهذه المهمة الصعبة.

تحية لها، ولفريق عملها، الذي تحقق له من خلالها الانسجام والوصول لأحدث ما وصلت إليه الصحافة العالمية، باستخدام آخر التقنيات المتعلقة بالصحافة، على الورق أو عبر وسائل التواصل الاجتماعي. راجياً من الله سبحانه وتعالى، أن يستمر هذا النجاح، لأنه بالنهاية، نجاح للوطن وللقيادة الرشيدة لهذا الوطن، الذي نتشرف بالانتماء إليه.

تابعوا أخبار الإمارات من البيان عبر غوغل نيوز

طباعة Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App
للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق