اخبار الامارات اليوم العاجلة - إنفاق الإمارات على التعليم أعلى من نظيره في دول متقدمة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أكد محمد عبد الله، المدير العام لمدينة الأكاديمية العالمية، ومجمع دبي للمعرفة، ومعهد دبي للتصميم والابتكار، أن إنفاق على قطاع التعليم، أعلى من نظيره في دول متقدمة.

ويشهد قطاع التعليم العالي في الدولة، نمواً هائلاً على مدى العقدين الماضيين، إذ تم إدراج ثماني جامعات إماراتية مؤخراً، من ضمن 3 % من الجامعات في العالم، وفقاً لتصنيفات QS العالمية 2020، إضافة إلى تصنيف جامعتين من بين أفضل خمسين جامعة في آسيا، لأول مرة، وفقاً لتصنيف الجامعات الآسيوية 2019، الصادر عن مجلة تايمز للتعليم العالي 2019. وقال محمد عبد الله: «يعتبر الإنفاق الحكومي على التعليم، أحد محفزات النمو الاقتصادي، ويبلغ إنفاق الإمارات على التعليم حوالى 20 % من ميزانية الحكومة، وهو أعلى من نظيره في دول متقدمة، مثل الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وألمانيا، وقد نجحت دبي بإيجاد مكانة لها ضمن أفضل وجهات التعليم العالمية».

وأضاف: «يترافق نمو قطاع التعليم العالي في الدولة، مع الحاجة لتأمين احتياجات الطلاب السكنية، وهو ما يعد بتوسع كبير بفئة الإسكان الطلابي، ضمن قطاع العقارات بالإمارات"، مشيراً إلى أن دراسة سابقة أطلقتها مدينة دبي الأكاديمية بعنوان «اتجاهات تنقل الطلاب ومجالات التوظيف المستقبلية»، أظهرت أن مسألة مكان العيش والإقامة، لها أولوية قصوى لدى الطلاب الراغبين بالالتحاق بمؤسسات التعليم العالي، إضافة إلى أمور أخرى، كجودة الحياة والأمان، وهي أمور مهمة جداً».

التزام

وبيّن أن تأمين السكن يعتبر شاغلاً أساسياً لأولياء أمور الطلبة، خصوصاً المستجدين منهم، ممن يغادرون منازلهم للمرة الأولى، من أجل دخول الحياة الجامعية، وأن كثيراً من الأسر تفضل السكن الجامعي، نظراً للانضباط والالتزام الذي يميزه.

وأوضح أن مدينة دبي الأكاديمية العالمية، تعمل على تلبية احتياجات السكن للطلبة الذين يدرسون في جامعاتها، وذلك عبر خيارات عدة، حيث يوفر عدد من الجامعات في المدينة، مساكن مخصصة لطلابها، ضمن الحرم الجامعي، مثل: «أميتي» و«مانيبال» و«هيريوت وات»، و«بيتس بيلاني» و«أي إم تي»، في حين توجد جامعات أخرى ليس لديها سكن خاص، ومن أجل طلبة هذه الجامعات، فإن المدينة الأكاديمية، قد أتاحت تلبية احتياجات السكن الطلابي، من خلال شركات التطوير العقاري المتخصصة.

6 طوابق

وذكر فيكرام راو، المدير التنفيذي لشركة ميرياد، التابعة لمجموعة إس إتش جي، المختصة بالمرافق السكنية لطلاب الجامعات، أن الشركة أنجزت حوالي 90 % من إنشاء مشروع مجمع متكامل للطلبة، على مساحة تقدر بـ 750,000 قدم مربعة في مدينة دبي الأكاديمية العالمية، ومن المتوقع الانتهاء من البناء وافتتاح المشروع، في أغسطس المقبل.

وأفاد بأن السكن الذي يتألف من 6 طوابق، يضم كافة المرافق الحيوية والسكنية اللازمة، ما يجعل منه مدينة متكاملة، مخصصة لطلاب الجامعات في دبي، مشيراً إلى أنه يحتوي على 1,700 غرفة، موزعة بين غرف مشتركة وغرف خاصة، تتسع لـ 2,250 طالباً، كما يضم مرافق حيوية، مثل المطاعم والمقاهي، وأندية رياضية، ومسابح داخلية وخارجية، وقاعات سينما داخلية وخارجية، بالإضافة إلى غرف دراسية، ومناطق مشتركة، فضلاً عن مطبخ مشترك، ومساحات خضراء.

وأكد جيمس تروتو عميد جامعة موردوخ، أن السكن الطلابي يعتبر واحة للترفيه وتنمية القدرات، كما يعد ملتقى معرفياً، يسهم في تعزيز التواصل بين الطلبة.

تابعوا أخبار الإمارات من البيان عبر غوغل نيوز تابعوا أخبار الإمارات من البيان عبر غوغل نيوز

طباعة Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App
للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق