اخبار الامارات اليوم العاجلة - سعدي جعرور.. مهندس السلامة المهنية والطوارئ

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

يقدم أبطال خط الدفاع الأول جهوداً كبيرة يومياً في مختلف تخصصاتهم، لحماية وتحصين المجتمع وسلامة أفراده، ومن بين هؤلاء الأبطال المهندس سعدي جعرور في بلدية ، الذي يحرص يومياً على متابعة الإشراف الميداني لعمليات التعقيم التي تنفذها كوادر بلدية دبي ضمن البرنامج الوطني للتعقيم.

تخرج سعدي جعرور في كلية الهندسة الميكانيكية بجامعة ، وهو رئيس فريق الطوارئ والتدقيق بقسم السلامة في بلدية دبي، الإشراف على تفتيش الطوارئ والصحة والسلامة المهنية، والإشراف على تدقيق الطوارئ والصحة والسلامة لمرافق البلدية، والإشراف على عمل جميع التمارين الوهمية بمختلف أنواعها للاستعداد التام لجميع الظروف.

وحصل سعدي جعرور على العديد من الشهادات المهنية شهادة مدقق معتمد ISO45001:2018، وشهادة معتمدة في إعداد خطط الطوارئ والأزمات والكوارث 2020، وحصل على جائزة الشيخ حمدان بن راشد للأداء التعليمي المتميز.

يقول المهندس سعدي لــ«البيان»: على مدار العمل اليومي في تعقيم المرافق وشوارع الإمارة ضمن البرنامج الوطني للتعقيم صادفتنا الكثير من المواقف لعل أبرزها: المشهد الذي يتكرر يومياً في التعقيم عندما نرى سكان المنطقة يقومون بالتصفيق الحار والتشجيع بأصواتهم وبمختلف اللغات، وترديدهم للنشيد الوطني، وهذا يعكس وعي جميع المقيمين على ارض الإمارات، وثقتهم الكبيرة في الجهات الحكومية. مما يشعرنا بالفخر والاعتزاز بما نقدمه لسلامتهم وسلامة المجتمع.

متابعة

ويضيف من خلال فريق الطوارئ والتدقيق في بلدية دبي أقوم بمتابعة احتياجات الوحدات التنظيمية في البلدية، وأشارك في فريق خلية الأزمة المصغرة وقمنا بتحديد الكاميرات الحرارية وتركيبها في مختلف المراكز والمباني التابعة للبلدية، ومتابعتها يومياً، وكذلك تجهيز الحجر الصحي التابع للبلدية، كما قمنا بالاجتماع والتنسيق بين الجهات الحكومية المساندة. وأما بخصوص شركات التعقيم الخاصة اجتمعت معهم لمتابعة إجراءاتهم والموافقة عليهم وعلى مواد التعقيم التي يتم استخدامها، إلى جانب نشر بعض من المقتطفات التوعوية خلال هذه الفترة، لتوعية المجتمع وحثهم على البقاء في المنزل.

قصة إنسانية

ويتابع من القصص الإنسانية المؤثرة التي واجهتني في أزمة «» أن أحد الأصدقاء يعمل طبيباً وجميع أخوته أطباء وشقيقته تدرس الهندسة خارج الدولة، وجميعهم يخدمون الإمارات، وهم بعيدون عن والديهم، لكيلا ينقلوا لهم العدوى، ويفتخر الوالدان بأن أبناءهم يخدمون الوطن رغم البعد عنهم، وهذا أسمى معاني التضحية من أجل الوطن.

تجربة

ويقول سعدي جعرور من خلال تجربتي الشخصية أشعر بالفخر والاعتزاز في رد الجميل للوطن الذي قدم لأبنائه الكثير، وأعمل على التوفيق بين الأسرة والعمل، وهم يعرفون مدى أهمية الوضع والجميع يقدر أن هذا وقت الوطن، ونحن نعمل في هذه الفترة بشكل دائم على مدار الساعة، وابتعدت عن الوالدين هذه الفترة حتى لا يصيبهما مكروه رغم ألم البعد، ولكنها فترة وتزول.

تابعوا أخبار الإمارات من البيان عبر غوغل نيوز

طباعة Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App
للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق