اخبار الامارات اليوم العاجلة - مواطنون: كوادرنا الطبية يضحون براحتهم من أجل مجتمعنا

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

تفاعل مواطنون مع حملة #شكرا_خط_دفاعنا_الأول، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم ، رعاه الله.

وذلك تقديراً لجهود الفرق والكوادر الطبية كافة وكل العاملين في القطاع الصحي في الدولة، من أطباء وممرضين ومسعفين وإداريين وفنيين، الذين يعملون على مدار الساعة، في ظل الظروف والتحديات التي يعيشها العالم حالياً جراء تفشي فيروس «» المستجد (كوفيد - 19).

وأكدوا أن الكوادر الطبية يضحون براحتهم من أجل مجتمعنا ويواصلون الليل بالنهار ضمن منظومة عمل احترافية.

والتي تحتاج منا كأفراد مجتمع إلى الالتزام بالإجراءات والإرشادات وضرورة البقاء في المنزل وتجنب الاختلاط لتخفيف العبء عن الكوادر الطبية وحماية المجتمع.

جهود

وقال محمد راشد الأصلي، إن كل إماراتي يخدم الدولة في مجال اختصاصه، وهو على استعداد لأن يقدم الغالي والنفيس من أجل هذا الوطن الذي يقدر لأبنائه إسهاماتهم وجهودهم في سبيل رفعته كيف لا والوطن مدين بكل ما تحقق من إنجازات على أيدي أبنائه حتى أصبحت الدولة مضرب المثل في جميع المجالات.

وثمن الأصلي الجهود الكبيرة واللافتة التي يبذلها كادر الأطباء والممرضين في معركتهم مع هذا الطارئ الصحي فيروس «كورونا» المستجد، داعياً المولى عز وجل أن ينصرهم، كما أعرب عن تفاؤله وثقته في قدرة الجهاز الصحي في على التصدي لهذا الفيروس.

حماية الوطن

من ناحيته أكد فيصل الكعبي أن الأطباء والممرضين يذودون عن الوطن وأبنائه ليل نهار بأرواحهم، تاركين كل شيء غالٍ خلفهم في سبيل الأغلى، ويسعون لحماية الوطن وأبنائه والمقيمين فيه، مشاركين في حماية الجميع ومساندين لهم رغم المخاطر التي تكتنف طبيعة عملهم.

وأضاف أن هؤلاء هم جنود حقيقيون وحماة للوطن، موجهاً إليهم الشكر كونهم يسهرون حين تنام العيون، فهؤلاء هم للوطن درع، وللواجب خير أبناء، ولا يختلفون عن الجنود الحقيقيين الذين يدافعون عن حدود الوطن ويحمون مكتسباته.

تخفيف العبء

ووجهت مريم حاجي البلوشي، الشكر الجزيل للأطباء والممرضين للحد من انتشار الفيروس وتقديم الرعاية الطبية للمرضى، وقالت: بعد انتشار فيروس «كورونا» في قارات عدة، وتبني دول عدة لسياسات عاجلة للتصدي له، برزت في دولة الإمارات العربية المتحدة جهود ترمي إلى احتواء الفيروس وعلاج مرضاه.

وأضافت: في ظل استمرار حالة الطوارئ المتزايدة لانتشار الفيروس، شعرنا بمسؤوليتنا من خلال ضرورة البقاء في المنزل وتجنب الاختلاط للحد من انتشار «كورونا»، وتخفيف العبء عن الأطباء والممرضين الذين يسهرون ويتركون بيوتهم وعائلاتهم لتقديم الرعاية الطبية لمن يحتاجها.

دعم

وتوجه مهند أحمد عتيق الشحي، بالشكر إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الذي يبادر دائماً بتشجيع مختلف فئات المجتمع وحثهم على مواصلة جهودهم في كافة القطاعات والتي يأتي في مقدمتها فرق العمل من أطباء وممرضين ومسعفين وإداريين بكافة مستشفياتنا ومراكزنا الطبية بدولة الإمارات، فهم خط الدفاع الأول في حماية المجتمع الإماراتي، في ظل جهودهم المتواصلة لاحتواء فيروس «كورونا».

فأنتم بحق خط دفاعنا الأول وتستحقون منا كل الشكر والدعاء أن يحفظكم الله على ما تواجهونه من اخطار على مدار اليوم، وأناشد الجميع مواطنين ومقيمين القيام بدورهم بالبقاء في المنازل لدعم جهود الأطباء والتخفيف من عدد الإصابات التي تعرض كوادرنا الطبية إلى مضاعفة جهودهم لإنقاذ أرواح المصابين.

مسؤولية

وأكد جمال مراد الطاهر، أن المجتمع الإماراتي يدين بالفضل للكوادر الطبية وفرق مكافحة العدوى من ممرضين ومسعفين وإداريين وأطباء في القطاع الطبي بالدولة، والذين نعدهم جنود الصف الأول في حربهم اليومية لمساعدة المرضى على الشفاء.

وقدم الشكر للمرابضين في الخطوط الأمامية، وتحية إكبار وإجلال لكافة العاملين في وزارة الصحة ووقاية المجتمع وهيئات الصحة والمراكز الطبية من أطباء وممرضين وإداريين ومسعفين ولكل شخص ساهم ويساهم في محاربة هذا الوباء.

كفاءة

وقال إبراهيم محمد علي البلوشي: كلمات الشكر لن تفي حق ما يقوم به الأطباء والممرضون والمسعفون والإداريون في قطاعنا الطبي بالدولة، وما أظهروه من كفاءة وجهد في محاربة هذا الوباء يؤكد قوة المنظومة الصحية بدولة الإمارات، حيث لم يدخر كوادرنا الطبية جهدًا في تقديم المساعدة لكل من يقيم على أرض الإمارات مواطناً أو مقيماً، وحمايتهم والحفاظ على صحتهم من مخاطر .

هذا الفيروس، ولذا فهم يستحقون بحق رسالة شكر وامتنان، فقد شكلت المعاناة المشتركة مصدر إلهام للكثير من الناس على وسائل التواصل الاجتماعي للدعاء لكوادرنا الطبية الذين يواصلون الليل بالنهار ضمن منظومة عمل احترافية أثبتت كفاءتها والتي تحتاج منا كأفراد مجتمع الالتزام بالتعاميم والإرشادات الحكومية كأحد الحلول في تخفيف معاناة الكوادر الطبية وحماية المجتمع.

رعاية

وقال الإعلامي منذر المزكي: «نشكر قيادتنا الرشيدة التي تتابع أولاً بأول كل ما يجري على أرضها، كما تحرص في المقابل على توجيه الشكر والتقدير لكل من يسهم في خدمة هذا الوطن الغالي.

وسعدنا حقاً بحملة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لشكر الجهود المبذولة من قبل الطواقم الطبية في شتى القطاعات الطبية والصحية، فهم يعملون لساعات متواصلة في كل يوم وبإخلاص تام بهدف تقديم سبل الرعاية والدعم والاهتمام للمرضى، كما أنهم يبثون الأمل والطمأنينة في نفوسهم.

وأكد أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، هو قائد استثنائي ملهم، يسمو بروح التواضع والإنسانية، فشكراً للإمارات وقيادتها الاستثنائية.

ركيزة

وأوضح الإعلامي محمد الكعبي، أن القطاعات الطبية في الدولة حريصة كل الحرص وبدعم ومتابعة القيادة الرشيدة على توفير منظومة رعاية صحية متكاملة، وبما يتوافق مع معايير منظمة الصحة العالمية، فهم يؤمنون بنهج ومهام عملهم لاسيما من الجانب الإنساني، الذي يعد ركيزة أساسية من ركائز السياسة الإماراتية.

ولفت عمر محمد فرحان إلى أن الدولة قد استثمرت مواردها البشرية بشكل صحيح خاصة في أوقات الأزمات والكوارث، كما أن الطاقم الصحي في الدولة والمتمثل بوزارة الصحة ووقاية المجتمع والهيئات الصحية والفرق الطبية المعنية بمتابعة تطورات الفيروس لهم دور كبير في الحد من انتشاره.

وأضاف: من جانب آخر قامت الفرق الطبية والصحية في إدارة أزمة فيروس «كورونا» في الدولة بدور كبير في توعية المجتمع وعلاج المصابين، الأمر الذي سيؤدي حتماً إلى قلب المعادلة والحد من انتشار الفيروس للوصول إلى مرحلة الصفر إن شاء الله».

سلامة

قال المواطن عبدالله الكعبي: «إن كلمة شكراً لا تكفي منا لحماة الوطن وخط الدفاع الأول وهم الأطباء، والممرضون، والمسعفون وجميع الإداريين العاملين في حماية الوطن من الأخطار والأوبئة والتي تهدد سلامة الإنسان، فهم يعرضون سلامتهم للخطر من أجل سلامتنا ويسهرون من أجل راحتنا، فلا نملك إلا أن نقدم لهم أبلغ كلمات الشكر والتقدير. وكلنا فخر بقيادتنا الرشيدة التي تخرجت من مدرسة زايد الخير صانع الاتحاد ومؤسس البلاد».

طباعة Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App
للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق