اخبار الامارات اليوم العاجلة - «وطني الإمارات»: المواجهة مسؤولية وطنية اجتماعية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أكد ضرار بالهول المدير التنفيذي لمؤسسة وطني أن مواجهة فيروس المستجد كوفيد 19، وما يحمله من مخاطر، هي مسؤولية وطنية اجتماعية بامتياز، وعلى كل فرد من أفراد المجتمع أن يقوم بدوره فيها، وبالشكل المطلوب، ضمن ما تقتضيه مصلحة الوطن والمجتمع.

جاء ذلك خلال ورقة بحثية قدمتها مؤسسة وطني الإمارات تناولت دور الثقافة والقيم الاجتماعية والأخلاقية في مواجهة، فيروس كورونا المستجد، وبينت أن المسؤولية الوطنية والالتزام الأخلاقي بمصالح المجتمع، بدت حاضرة بقوة في المشهد الإماراتي، من خلال مواجهة جميع فئات المجتمع للفيروس من خلال الانضباط، والتحلي بروح المسؤولية، معتبرة ذلك دلالة مهمة على مستوى الوعي الكبير الذي يتمتع به شعب الإمارات، والتزامه بمصلحة وطنه، واعتزازه به.

وركزت الورقة التي حملت عنوان: «مجتمع تقوده القيم» على التكاتف والتعاضد الذي يبدو سيد الموقف في تعامل الشعب الإماراتي مع هذه الأزمة، واتضح عبر مبادرات من أصحاب رؤوس الأموال، والشركات الوطنية والخاصة، وحتى المواطنين العاديين، في الحرب ضد فيروس كورونا المستجد، من خلال التبرعات السخية، والمساهمة بكل ما هو مستطاع، لمساعدة البلاد على اجتياز هذا الامتحان الصعب، الذي يمر به العالم بأسره.

وقال ضرار بالهول: إن الشعب الإماراتي، يثبت في هذه المرحلة، وكما أثبت دائماً، قوة تماسكه، التي تعززها منظومة القيم والمبادئ الأخلاقية، التي يقوم عليها المجتمع الإماراتي، وهي قيم تستمد ألقها وحيويتها من الدين الإسلامي الحنيف، والعادات والتقاليد العربية الأصيلة، وكيفية التلاحم المجتمعي المبني على القيم الأخلاقية والإنسانية، وترسمه عبر أرقى ممارسات المواطنة الصالحة التي بنيت على درجات عالية من الوفاء والانتماء وحب الوطن والحفاظ عليه.

وتحدث بالهول عن الالتزام الكلي لأبناء الإمارات والمقيمين عليها، بما تمليه عليهم مصلحتهم ومصلحة المجتمع، قائلاً: لم نشهد ذلك التدافع الجنوني على المواد الاستهلاكية، أو محاولات احتكار وتخزين هذه المواد، كما جرى في بعض مناطق العالم، وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على ثقة المواطن والمقيم على أرض هذه البلاد، بالجهات المسؤولة فيها، وبالتالي الشعور بالاطمئنان والهدوء، الذي يعتبر شرطاً أساسياً، ليس لمواجهة هذه الأزمة على الصعيد المجتمعي وحسب، وإنما على الصعيد الصحي الشخصي.

طباعة Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App
للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق