اخبار الامارات اليوم العاجلة - الطقس وتراجع الاستيراد يرفعان أسعار السمك

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

شهدت أسواق الأسماك في مختلف مناطق الدولة غياباً للمعروض وارتفاعاً للأسعار نتيجة قلة المعروض بفعل تقلبات الطقس، وعدم وصول المستورد نتيجة إغلاقات المنافذ بحكم فيروس المستجد.
وشهدت أسواق الأسماك في الساحل الشرقي ارتفاعاً كبيراً في الأسعار بلغ 80% وقلة في المعروض، بعد أن توقفت عمليات الصيد خلال الأيام الماضية لاضطراب حالة البحر بسبب تقلبات الطقس وهطول الأمطار الغزيرة.

وأوضح صيادون أن تقلبات الطقس وتوقف عمليات جلب الأسماك المستوردة الطازجة من الخارج أثرا بشكل كبير في السوق وتوافر الأسماك الطازجة على طاولات البيع، في ظل الإجراءات الوقائية والاحترازية المشددة التي تتبعها الدولة في مواجهة فيروس «كورونا» المستجد «كوفيد – 19».

وأشار محيي الدين بائع سمك إلى أن سبب ارتفاع أسعار الأسماك قلتها وصعوبة توافرها في الوقت الراهن وتوقف عمليات استيراد الأسماك من الخارج.
رأس الخيمة
من جانبه ذكر خليفة المهيري رئيس جمعية رأس الخيمة التعاونية لصيادي الأسماك، أن أسواق بيع الأسماك في رأس الخيمة، شهدت أمس نقصاً كبيراً في كميات الأسماك المعروضة للبيع وفراغ طاولات العرض، نتيجة لحالة الطقس التي شهدتها الإمارة خلال الأيام الثلاثة الماضية، حيث التزم أصحاب قوارب الصيد عدم الخروج للبحر.

وأشار إلى أن انخفاض الكميات في سوق المورد الرئيس لأسواق الدولة نتيجة لتراجع الشحنات المستوردة، ساهم في تعليق أغلب تجار بيع الأسماك في أسواق رأس الخيمة أعمالهم، وإغلاق طاولاتهم.
وطبقت إدارة الصحة العامة في بلدية رأس الخيمة إجراءات وقائية بتوفير أجهزة الكشف الحراري وتشديد حملات النظافة والتعقيم الخاصة بالعاملين في تلك الأسواق.

مردود

إلى ذلك تستعد جمعية دبي لصيادي الأسماك لإطلاق الموقع الإلكتروني وتطبيق يعدان الأول من نوعهما على مستوى العالم لبيع الأسماك الطازجة عن طريق المزادات المباشرة قريباً، واللذين سيساهمان بنسبة 90% في زيادة المردود المادي للصيادين وسيقضيان على ظاهرة احتكار العمالة الآسيوية للسوق.

وقال عمير الرميثي رئيس جمعية دبي لصيادي الأسماك لـ«البيان» إنه تم البدء بإنشاء الموقع الإلكتروني والتطبيق وسيتم إطلاقهما قريباً وإنه تم تسجيلهما كملكية فكرية للجمعية، بهدف تقديم خدمة مجانية للصيادين لبيع صيدهم بالأسعار المناسبة في وقت قياسي مع توفير خدمة مجانية لهم لإيصال الكميات إلى المشتري.

منوهاً إلى أن أغلب الصيادين يشتكون من عدم القدرة على الحصول على مردود في عمليات البيع التي ما زالت تشهد احتكاراً من بعض الآسيويين، وأن الموقع سيقضي على هذا الاحتكار وسيساهم في جذب الصيادين العازفين عن مزاولة المهنة بحجة أن المردود المادي لا يتناسب مع الجهد المبذول.

وأضاف الرميثي إن أعضاء الجمعية في دبي يبلغ عددهم 950 عضواً عاملاً أغلبهم يمارسون مهنة الصيد في دبي وبعضهم من الشباب، حيث سيتم توفير مندوبين في الموانئ لتصوير الأسماك وكمياتها ووضعها على الموقع الإلكتروني فور صيدها، حيث سيتم عمل حساب خاص بكل صياد يستطيع من خلاله متابعة حركة البيع واتخاذ القرار بالسعر المناسب.

وأشار الرميثي إلى أن الجمعية اتخذت إجراءات وقائية لحماية عمليات البيع ومنها عقد إلكتروني وقع عليه المشتري يتضمن مجموعة من الشروط والعقوبات في حالة الإخلال بالشروط ومنها دفع المورد التجاري تأميناً بقيمة 5 آلاف درهم لضمان الجدية.

وفي سياق متصل، أعلنت هيئة البيئة أبوظبي حظر صيد وتسويق أسماك البدح في إمارة أبوظبي، وذلك ابتداءً من الأول من أبريل وحتى الأول من يونيو ٢٠٢٠، حسب القرار الوزاري رقم (١٣٥) لسنة ٢٠١٧، وذلك حفاظاً على الثروة السمكية وتنميتها.

ونوهت الهيئة في صفحتها على مواقع التواصل الاجتماعي، بأن كل من يخالف ذلك، سيتعرض للمساءلة القانونية بموجب القانون الاتحادي رقم (٢٣) لسنة ١٩٩٩ في شأن استغلال وحماية وتنمية الموارد المائية الحية في دولة ، والقرارات واللوائح المنفذة له.

طباعة Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App
للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق