اخبار الامارات اليوم العاجلة - حزمة إجراءات وقائية متكاملة في محكمة الشارقة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أكد الدكتور محمد عبيد الكعبي رئيس محكمة الشارقة الاتحادية الابتدائية، أن جملة من الإجراءات قامت باتخاذها المحكمة، في إطار التدابير الوقائية لمحاصرة فيروس المستجد، بالتنسيق مع الجهات المختصة في الدولة ووفق برنامج شامل.

مشيراً إلى أن الأولوية هي توفير السلامة والوقاية للمراجعين وتوعيتهم أيضاً بأهمية التعقيم، واتخاذ إجراءات الوقاية للحد من انتشار الفيروس، باعتبار المسؤولية مشتركة ووطنية بالدرجة الأولى. واستعرض كافة الإجراءات التي تم اتخاذها حتى الآن، وتضمنت عمليات الرش والتعقيم لكافة مرافق المبنى، وتزويد الموظفين بالمعقمات اللازمة، مع توفير أجهزة الكشف الحراري التي تم جلبها من واحدة من الشركات المتخصصة في المجال، وإغلاق غرف الأمومة والطفولة للعاملات في المحكمة، علاوة على تعليق كافة الأنشطة والبرامج، كما تم تنظيم عمل موظفي الخدمة المساندة، على أن يقوموا بعملية التنظيف والإعداد قبل وبعد الدوام وليس أثناء تواجد الموظفين.

قفازات

وأوضح الدكتور الكعبي أنه تم تزويد الموظفين بقفازات كما يجري حالياً تعقيم كافة الملفات عبر شركة متخصصة، وذلك قبل تسليمها للهيئات القضائية وبعد استلامها منهم، ووضع خطة لجلب الموقوفين على ذمة قضايا لمبنى المحكمة، واعتماد خدمات الاتصال المرئي عن بعد، حيث تم تشكيل فريق للأمن والسلامة، وتشكيل غرف عمليات داخلية مقرها الرئيسي وزارة العدل.

وإنشاء غرف عزل مؤقتة بعيدة عن الموظفين. وتحدث رئيس محكمة الشارقة الاتحادية الابتدائية عن سياسة العمل عن بعد باستخدام التقنيات ومباشرة التطبيق في قسم إدارة الدعوى، معلناً اعتماد تقديم المذكرة والدعاوى عبر «نظام العدالة الذكية»، وهو نظام إلكتروني يعملون عليه، حيث تم وقف استلام المستندات الورقية بشكل كامل، كما يجري التواصل مع الأطراف عن بعد وكذلك المحامين.

تقاضٍ عن بعد

وأفاد بأن مركز التوفيق والمصالحة هو مركز إلكتروني بالكامل لا تستخدم فيه الأوراق، ويتم التواصل حالياً مع الأطراف عبر تقنية الاتصال عن بعد وإجراء الصلح بين الأطراف، إلى جانب مباشرة مرحلة التقاضي عن بعد من خلال ربط بين المحكمة والمؤسسات العقابية والتواصل عن بعد مع المساجين في قضايا التنفيذ، كما تم فتح المجال للمحامين بالدعاوى إذا رغبوا في أن تكون القضايا الخاصة بهم عبر الفيديو كونفرانس قبل 48 ساعة من موعد الجلسة، مشيراً إلى أن التعديلات والتشريعات والبيئة مهيأة للعمل عن بعد في كافة القطاعات لأن تمتلك بنية تحتية معدة.

وقال الدكتور الكعبي: لضمان كل سبل التواصل تم تخصيص أكثر من بريد إلكتروني لخدمة المتعاملين في الدعاوى والطلبات القضائية والتنفيذ، والقضايا العمالية، مشيراً إلى نجاحهم في تقليل الأعداد التي تفد إلى مبنى دار القضاء، علاوة على تخصيص بريد إلكتروني لإرسال الطلبات، إضافة إلى القيام بخطوات استباقية، حيث يجري العمل على معاملاتهم داخلياً ومن ثم التواصل مع صاحب الشأن.

وذكر أن المحاكمات الجزائية حضورية، وجرى التنسيق مع النيابة العامة في شأن طلب المساجين عبر منصات التقنيات الحديثة، وجارٍ حالياً العمل على ربط مراكز التوقيف جميعها، فيما تم ربط دوائر الجنح مع مراكز التوقيف، لافتاً إلى أن وجود البنية التقنية هو ما جعل منظومة العمل تسير بشكل احترافي وسريع.

طباعة Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App
للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق