اخبار الامارات اليوم العاجلة - الإمارات.. جهود متميزة لتحقيق الأمن المائي

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أولت دولة العربية المتحدة جهوداً كبيرة لتحقيق الأمن المائي، والذي لا يعد قضية محلية فقط بل قضية إقليمية ودولية، وذلك لقلة وندرة المياه العذبة التي ترتبط بصورة مباشرة بكل مناحي الحياة، كما تعد من الإشكاليات البيئية التي تواجه العالم اليوم، وذلك بسبب ارتفاع درجات حرارة الأرض وندرة الأمطار.

وقامت الإمارات بدور مهم وكبير من خلال الاهتمام بالعديد من القضايا التي من شأنها المساس بحياة الناس بشكل مباشر كضمان مصادر مستدامة للطاقة والمياه والغذاء مرتكزة في ذلك على إرث عريق رسخه الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» الذي يعد أول من خطط واستثمر الكثير من المال والوقت في البحث عن الماء، فقد شق الترع لزيادة المياه لري البساتين وحفر الآبار وشيد الحمامات الحديثة في الأفلاج. وقال الدكتور عبد الله المندوس مدير المركز الوطني للأرصاد، بمناسبة اليوم العالمي للمياه الذي يصادف 22 مارس من كل عام، واليوم العالمي للأرصاد الذي يحتفل به في 23 مارس سنوياً:

يحتفل المركز الوطني للأرصاد بذكرى اليوم العالمي للمياه واليوم العالمي للأرصاد الجوية، والذي يقام هذا العام تحت شعار «لنحافظ على كل قطرة ماء... فكل قطرة أثمن من أن تهدر». وأوضح أن اليوم العالمي للأرصاد الجوية يهدف لتعزيز الإسهام الذي لا غنى عنه، والذي تقدمه المرافق الوطنية للأرصاد الجوية الهيدرولوجية من أجل سلامة المجتمع ورفاهيته.. مشيرا إلى أن هذا العمل مستمر 24 ساعة في اليوم على مدار الأسبوع.

وأكد أن العالم يحتاج إلى إظهار التعاون والالتزام نحو تداعيات التغير المناخي والعمل على التخفيف والتكيف والاستفادة من هذه التغيرات المناخية لصالح البشرية، حيث إن التغيرات الحاصلة في توزيع الأمطار على نطاق العالم لها آثار عامة في بلدان كثيرة، كما أن مستويات سطح البحر ترتفع بوتيرة متزايدة مدفوعة بذوبان الأنهار الجليدية الكبيرة وزيادة وتيرة تكون الأعاصير المدارية مثلما لوحظ مؤخرا زيادة وتيرة الحالات المدارية في في الفترة الأخيرة مما يعرض المناطق الساحلية والجزر لخطر يتمثل بحدوث فيضانات وغمر في المناطق المنخفضة.

طباعة Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App
للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق