اخبار الامارات اليوم العاجلة - هيئة المساهمات المجتمعية تطلق برنامج «معاً نحن بخير»

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أعلنت هيئة المساهمات المجتمعية «معاً» انطلاق برنامج «معاً نحن بخير»، وذلك دعماً لجهود حكومة أبوظبي الحثيثة للتغلب على التحديات العالمية الراهنة من خلال تفعيل دور المسؤولية المجتمعية بفتح باب المساهمات المالية والتطوعية والعينية من الأفراد والشركات.

ويعتبر البرنامج أول مشاريع «صندوق الاستثمار الاجتماعي»، وهي القناة الرسمية التابعة للهيئة لاستقبال المساهمات المجتمعية الموجهة لحل القضايا الاجتماعية الملحة، ويعمل برنامج «معاً نحن بخير» على توجيه المساهمات المجتمعية بناءً على الأولويات وبالتعاون مع الشركاء المعتمدين، على أن تُخصص عوائد البرنامج المالية والعينية والتطوعية للمعونات والمستلزمات المجتمعية الطبية والغذائية والتعليمية بالدرجة الأولى بالإضافة إلى كل ما يخدم المجتمع ويعزز قيمه.

ويتيح البرنامج الفرصة للراغبين بالمساهمة المالية عبر الرسائل النصية إلى 6670 (1000 درهم)، و6678 (500 درهم)، و6683 (100 درهم)، و6658 (50 درهماً)، والاتصالات الهاتفية على الرقم 8005-MAAN ( أو 80056226 ) للمساهمات العينية والتطوعية والمالية أكثر من ألف درهم، بالإضافة إلى رسائل الواتساب على الرقم 0543055366 للمساهمات العينية والاستفسار، وعن طريق التحويل إلى بنك أبوظبي الأول، حساب رقم IBAN AE100351011003988349032.. وتشمل المساهمات العينية المعدات والمباني والخدمات والجهود التطوعية بالوقت والخبرات.

وقال الدكتور مغير خميس الخييلي، رئيس دائرة تنمية المجتمع: نمرّ اليوم كما العالم بأسره بظروف استثنائية وأوقات صعبة، ولكن بفضل الله ومساعي وجهود قيادتنا الرشيدة تعتبر في مصاف الدول التي تمكنت من البداية من السيطرة على الموقف والحد من تأثير التحديات العالمية على الاقتصاد الوطني وصحة وسلامة كافة المقيمين على أراضيها، ولضمان استمرارية سير الإمارات على الدرب الصحيح للخروج من هذه الأزمة بأقل خسائر، فمن الضروري أن تتكاتف جهود الحكومة مع الأفراد والقطاع الخاص والمجتمع المدني.

وحثت سلامة العميمي، مدير عام هيئة المساهمات المجتمعية «معاً»، كافة فئات المجتمع على التكاتف لمواجهة هذه الظروف، والوقوف على أرضية مشتركة لمعالجة هذه الأزمة الصحية الطارئة.

وقالت العميمي: هذا هو الوقت الذي يظهر فيه أفراد المجتمع قوة تضامنه وتعاضده، لذا نحث الأفراد والقطاع الخاص والمجتمع المدني على التفكير في كيفية المساهمة معنا، ولن يقتصر الدعم على أنماط محددة من المساهمات، فكل من يشعر أن لديه ما يساهم به يمكنه التواصل معنا.

طباعة Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App
للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق