اخبار الامارات اليوم العاجلة - سامية عايش تقدم نصائحها لتجربة "عمل عن بعد" ناجحة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

منذ الإعلان عن تفشي فيروس في العالم، والحكومات تمضي في اتخاذ إجراءات احترازية كثيرة، ولعل أبرز هذه الإجراءات تمثلت في "العمل عن بعد"، والذي أقرته الحكومة في ، وبدأت في عملية تطبيقه في معظم الدوائر والمؤسسات، خاصة تلك التي يكون فيها تواصل مباشر مع العملاء، حيث سعت الحكومة للاستفادة من حالة التطور التكنولوجي الذي يشهده العالم حالياً.

وفي هذا السياق، سعت الإعلامية والمدربة الصحافيه سامية عايش، إلى توضيح آلية العمل عن بعد، من خلال مجموعة تغريدات نشرتها على "تويتر"، توضح فيها، مجموعة من النصائح التي يمكن لها أن تجعل "العمل من المنزل" أكثر إنتاجية ومتعه.

 وقالت: "في هذه الأيام، قد يضطر الكثير منا إلى العمل من المنزل: مصدر راحة للبعض، ومصدر تعب وتوتر للبعض الآخر. مع أنني كنت في السابق أعمل من المنزل، ولم أجد أبدا مشكلة في ذلك، ولكن شعرت أن هذه المرة مختلفة".

وأضافت: "عبر مجموعة تغريدات سعيت إلى تقديم مجموعة  من النصائح التي تجعل من العمل من المنزل أكثر إنتاجية ومتعة، وذلك بناءً على خبرتي في هذا المجال"، وأوضحت أن "العمل من المنزل لا يعني أن يستيقظ الموظف متأخرا".

وقالت: "على الموظف الاستيقاظ في الصباح الباكر وكأنه سيذهب إلى المكتب"، وتابعت: "العمل من المنزل لا يعني أن نبقى في ملابس النوم، وإنما علينا تبديلها إلى ملابس أخرى مريحة، قادرة على تهيئتنا نفسياً للعمل".

وأكدت سامية على ضروة "اعداد زاوية صغيرة في الغرفة، قادرة على ادخال الموظف في أجواء العمل.

العمل عن بعد، بلا شك يمنح الموظف وقتاً اضافياً، وهو ما حاولت سامية ايضاحه، من خلال قولها: "على الموظف أن يتذكر أنه في ظل "العمل عن بعد" ليس مضطراً إلى قيادة سيارته في هذه الظروف، ولذلك يمكنه استثمار الساعة الصباحية في القيام بأعمال، طالما كان يتمنى القيام بها، مثل الركض أو المشي لمدة 45 دقيقة والتي تضمن له نشاطاً بدنياً، وتمنحه الصحة، بينما في الساعة المسائية فيمكن استغلالها في تعلم مهارات جديدة، مثل تقنيات الذكاء الاصطناعي، أو لغات أخرى".

ودعت سامية الموظفين إلى ضرورة الاستفادة من خاصية (Google Calendar)، معتبرة أن هذا هو الوقت المناسب لاستخدامها، حيث تساهم في اعانة الموظف على التخطيط ليومه، وتنظيم وقته وجهده، مؤكدة أنها ستشعره بأهمية الإنجاز في نهاية اليوم، كما دعتهم ايضاً إلى استخدام أدوات الاجتماع عن بعد مثل (Google Meet). وقالت: "يمكن الاستفادة من هذه الخدمة، عبر إضافة إضافة لقاء عن بعد مع بعض أفراد الفريق، حتى وإن كان بغرض التحدث إليهم والتعرف على اخر اخبارهم".

وأشارت سامية إلى أهمية الانتباه إلى "عدم الجلوس طويلاً خلف المكتب، من أجل المحافظة على صحة الجسم"، ودعت إلى الابتعاد عن المكتب لمدة 10 دقائق، من أجل تحريك الدم، والعضلات، وأكدت إلى أن "العمل عن بعد" لا يعني أن "الدوام سيكون 24 ساعة"، وإنما يجب على الإدارات، تحديد ساعات العمل يومياً، بحيث يكون هناك وقت للموظف، يقضيه مع عائلته، داعية في الوقت نفسه، الموظف إلى ضرورة الالتزام في الوقت، ليتمكن من انهاء المهام الملقاة عليه.

 

طباعة Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App
للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق