اخبار الامارات اليوم العاجلة - «الشارقة الخيرية» تنقذ أسرة من براثن الديون

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

تعمل مؤسسات العمل الخيري على امتداد الدولة على رسم البهجة والفرحة في نفوس من تعثرت بهم السبل، ولا سيما جمعية الشارقة الخيرية التي تحتضن بين أروقتها المئات من الحالات المستفيدة بدعم ومساعدات شتى، وأخرى قيد الدراسة، فتعمل على مساعدتها على فك كربتها، ومن بين عشرات الأوراق كانت تلك قصة زوجين تراكمت عليهما الديون.

حيث خسر الزوج تجارته وتردت أوضاعه المالية وعجز عن تسديد الديون حتى بلغ الأمر ساحة القضاء، في الوقت الذي تراكمت فيه مستحقات الإيجار، فلجأ المالك إلى القضاء، وتم إخراج الأسرة بأطفالها من المسكن واستمرار الدعوة القضائية لحين سدادهم مستحقات الإيجار المتراكمة عليهم من قبل.

ملف

وبحسب أوراق الملف الموجود بإدارة المساعدات الداخلية، لجأ الزوجان بصحبة أطفالهما عقب إخراجهما من الشقة المؤجرة إلى العيش بمسكن قديم ومتهالك تعود ملكيته لأحد الأقارب، إذ تبين لموظفي البحث الاجتماعي بالجمعية خلو المسكن من أية مقومات للحياة الآدمية، ولا تتوافر به أية وسائل منزلية أو كهربائية، إلى جانب الجدران المتهالكة نظراً لأن المبنى قديم ويحتاج إلى إعادة الترميم والصيانة، ما اضطر الجيران وأقاربهم إلى رعاية الأسرة والتكفل باحتياجاتها المعيشية في حدود المستطاع.

ولا شك في أنها معاناة لا يمكن أن يتحملها بشر، وخاصة في ظل عدم قدرة الأسرة على تسجيل أطفالها بالتعليم نظراً لعدم توافر المبالغ المادية إلى جانب عدم إمكان ذلك قانوناً لوجود قضية ديون قيد التنفيذ تحول دون إمكان تجديد الإقامات أو إجراء أية معاملات رسمية.

شعاع أمل

وعبر أحد فاعلي الخير تم توجيه الزوج إلى تقديم طلب بالمساعدة لدى جمعية الشارقة الخيرية التي تبنت حلولاً للأسرة تضمن لها استقرارها أسرياً.

ويقول أسعد الزرعوني رئيس قسم المساعدات الداخلية إنه تم إدراج ملف الحالة بسجلات الجمعية لاتخاذ إجراءات البحث الاجتماعي للوقوف على مدى الأحقية بالمساعدة من عدمه، ومن ثم قام موظفو البحث الاجتماعي بإجراء الزيارة الميدانية التي تبين فيها الحالة المأساوية التي تعيشها الأسرة وأطفالهم.

فتم تحويل الملف إلى لجنة المساعدات الطارئة التي بدورها أقرت التكفل بسداد ديون الأسرة الممثلة في مستحقات الإيجار المتراكمة والتي كانت لا تزال معلقة بساحة القضاء، فتم من خلال التواصل مع المالك تسديد كافة المستحقات ومن ثم إغلاق القضية، كما تم التكفل بسداد ديون الزوج التي تراكمت عليه عقب تعثر تجارته، وكذلك تم تخصيص مساعدة شهرية للأسرة.

طباعة Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App
للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق