اخبار الامارات اليوم العاجلة - 4 رجال أمن يبتكرون «دورية كهربائية ذكية»

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

ابتكر 4 عناصر من قوات الأمن الخاصة بوزارة الداخلية «دورية كهربائية ذكية»، تهدف إلى مساعدة أفراد الأمن في أداء واجباتهم الأمنية، وتسير بسرعة 40 كيلومتراً في الساعة، ويمكن استخدامها لمدة 5 ساعات متتالية، كما يمكن شحنها خلال ساعتين، وتم عرضها في فعاليات الابتكار في هيئة الكتاب بالشارقة الأسبوع الماضي، وشارك فيها العديد من الجامعات ومن الجهات الحكومية والخاصة، وأبرزها وزارة الداخلية والتي عرضت مجموعة من الابتكارات الحديثة والتي تساهم في ضبط الجوانب الأمنية بصورة كبيرة.

احترافية

وقال النقيب علي خميس السويدي من قيادة قوات الأمن الخاصة بوزارة الداخلية: إن الدورية الكهربائية الذكية التي ابتكرها 4 من عناصر الأمن تهدف إلى مساعدة العناصر الأمنية في أداء واجباتهم بكل احترافية، فهي مصنوعة من الألمنيوم، لخفة وزنه، وحتى تكون أكثر سهولة في الحركة، لافتاً إلى أنه تم تزويدها بسماعات وحقيبة إسعافات أولية وحقيبة معدات، وإضاءة ليلية وطفاية حريق، إضافة إلى أدوات لمساعدة كسر النوافذ عند الحاجة، كما أنها من الممكن أن تحمل معدات، لعل أبرزها السلاح المستخدم بالنسبة لعنصر الأمن الذي يقود الدورية.

تدريبات

وأضاف أن آلية عمل الدورية الكهربائية تتمثل في صعود أحد أفراد الأمن من القوات الخاصة عليها، وذلك بعد خضوعه لتدريبات مكثفة من أجل استخدامها، فهي مزودة بإطارات كهربائية، وبالتالي يمكنها أن تسير بسرعة 40 كيلومتراً في الساعة، فيتم استخدامها في تأمين مختلف المناسبات، كاحتفاليات يوم العلم ويوم الشهيد واليوم الوطني، إضافة إلى استخدامها في دوريات داخلية بالمركز، بخلاف الفعاليات الأخرى، لافتاً إلى أنه تم تزويد الدورية بتقنيات ذكية تسهل من مهامها، منها كاميرا مربوطة بغرفة العمليات بالقيادة العامة لقوات الأمن الخاصة تحدد مسار الدورية، إضافة إلى تزويدها ببطارية ودينامو، ومكبر صوت للتخاطب مع الجمهور.

استراتيجية

وأضاف السويدي: أن وضعت نصب عينيها استراتيجية الدولة للابتكار وأثبتتها على أرض الواقع من خلال توجيهها المستمر للشركاء في القطاعين العام والخاص وحثهم على التنافسية حتى يتولد الابتكار لدى الموظفين، ما وضع الإمارات في مصاف الدول المتقدمة التي يشار إليها، كما أن الإمارات تتقدم باستقلال نتاجات أفكار أبنائها وشبابها من المواطنين من أجل النهوض بحياتهم إلى الأفضل، وأنها لا تألو جهداً في دعم أبنائها لتوفير البيئة المحفزة للابتكار.

طباعة Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App
للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق