اخبار الامارات اليوم العاجلة - سعودية تخطف رضيعين من حضن والدتهما ليكتشف أمرها بعد 20 عاما

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

كشفت التحقيقات تفاصيل مثيرة عن رضيعين اختطفا قبل 20 عاما من أحد المستشفيات بمدينة الدمام، وتم العثور عليهما مؤخرا شابين لا يحملان وثيقة الهوية السعودية، في سياق ملابسات غامضة.

وحسب صحيفة "سبق" تم ضبط سعودية في العقد الخامس من العمر، حين تقدمت لاستخراج الهويات السعودية لمواطنَيْن ادعت أنهما لقيطان، عثرت عليهما منذ قرابة عشرين عاما، وقامت بالاعتناء بهما وتربيتهما دون الإبلاغ عنهما.

وذكر أن نسب أحد المفقودين، ويدعى "موسى الخنيزي" لم يثبت، فيما تم التأكد من نسب المختطف الثاني "محمد العماري".

وروت صحيفة "عكاظ" من جهتها تفاصيل عن واقعة اختطاف أحد الطفلين حديثي الولادة قبل أكثر من 20 عاما، مشيرة إلى أن الرضيع موسى الخنيزي، اختفى من المستشفى في سيناريو قالت إنه يشبه أفلام هوليوود.

وتقول رواية والدة هذا الرضيع أن سيدة وصفت بأنها حنطية اللون ولها لكنة بدوية، تميل إلى الامتلاء، دخلت عليها بعد وقت قصير من ولادتها في مستشفى النساء والولادة بالدمام، وشرعت في إرضاع الطفل، ثم حملته مدعية أنها ستنظف رأسه، لكن بعد 5 دقائق، جاءت ممرضة وسألت الأم عن رضيعها لتتكشف واقعة الاختطاف، ويتم إبلاغ الجهات الأمنية على الفور بالحادثة.

وتشير الصحف السعودية إلى أن الجهات المختصة تجري الآن فحصا للحمض النووي للمختطفين قبل 20 عاما لمطابقته مع الأسرتين، للتأكد من هوية الشابين المجهولين.

وصرّح المتحدث باسم شرطة المنطقة الشرقية في السعودية، مشيرا إلى أنه تبين من إجراءات البحث والتحري وفحص الخصائص الحيوية علاقتها ببلاغَيْن عن اختطاف طفلَيْن حديثَيْ الولادة من داخل أحد المستشفيات بمدينة الدمام، في حادثين منفصلين.


وأعلن المتحدث باسم الشرطة السعودية أن المرأة المشتبه بها أوقفت لاستكمال إجراءات الاستدلال، واتخاذ الإجراءات النظامية حيال ذلك.

 

طباعة Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App
للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق