اخبار الامارات اليوم العاجلة - لورديس فيغا لـ «البيان»: الإمارات حاضنة للعلماء

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

عبّرت البروفيسورة لورديس فيغا الفائزة بميدالية للتميز العلمي في دورتها الثالثة، لــ «البيان»، عن سعادتها الكبيرة بهذا التكريم الفريد، الذي يعكس مدى الاهتمام الذي توليه للعلماء وأبحاثهم وبما يقدمونه، لافتة إلى أن الإمارات حاضنة للعلماء، وأرجعت فخرها إلى ذلك الكم الكبير من العلماء المهمين الذين ترشحوا للميدالية، ما يؤكد على المردود العلمي الكبير الذي تعمل على تكريسه الدولة وقيادتها الرشيدة.

وأضافت أنها تعمل في جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، وعندما جاءت إلى الإمارات تفاجأت بشكل كبير بهذا التطور والدعم الموجود لتشجيع البحث العلمي وترسيخ مفرداته من خلال الخطط التي يعمل عليها مكتب العلوم المتقدمة والمتابعة الحثيثة لكل المؤسسات العلمية ولمشاريعها واحتواء باحثيها وإنجازاتهم، مبينة أن الدعم الكبير الذي تراه يؤكد أن السنوات المقبلة ستحمل كثيراً من الإنجازات في قطاعات العلوم والأبحاث التي يقوم عليها باحثون إماراتيون.

أجيال جديدة

وأكدت أهمية استقطاب أجيال جديدة من الطلبة لدراسة العلوم الجديدة، وأن ما سيقدمونه بفضل جهودهم سيحمل تغييراً كبيراً للبشرية ولدولهم ولأنفسهم، ولذلك فإن العمل في هذا القطاع يحمل من الأهمية الكثير، لافتة إلى أن الجامعات الإماراتية تقدم مجهودات مهمة في قطاع أبحاثها، خاصة فيما يتعلق بعلوم الطاقة المتجددة التي تسعى الإمارات بكل قوة لسبر أغوار أسرارها. وأشادت بدعم القيادة الرشيدة لقطاع البحث العلمي، خاصة أنها ومن خلال زياراتها لمختلف المؤتمرات العلمية العالمية ترى ذلك الاهتمام والانبهار بما تقدمه الإمارات على المستوى الرسمي والعلمي.

وقالت فيغا، إنها تركز في تخصصها على البحوث الأساسية والتطبيقية التي تهتم بالعمليات والمنتجات المستدامة، والتي تشمل الأعمال الحديثة مثل مواد التبريد الجديدة ومعالجة المياه، وإزالة الملوثات واحتجاز ثاني أكسيد الكربون واستخداماته، كما أن لديها أكثر من 200 ورقة علمية و5 براءات اختراع، كما أنها جمعت أكثر من 50 مليون دولار من المنح لبحوثها، فيما تعمل في هيئة تحرير 5 دوريات علمية و5 لجان مؤتمرات دولية.

وبينت أنها حصلت على درجة الدكتوراه في الفيزياء، كما أنها مديرة إدارة مركز البحوث والتطوير لثاني أكسيد الكربون والهيدروجين، وأستاذة الهندسة الكيميائية في جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا في أبوظبي، فيما تشغل فيغا مناصب أكاديمية في أمريكا بجامعة جنوب كاليفورنيا، وجامعة كورنيل وفي إسبانيا بجامعة إشبيلية.

طباعة Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App
للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق