اخبار الامارات اليوم العاجلة - انطلاق قمة الشرق الأوسط للتواصل الاجتماعي في الرعاية الصحية غداً بدبي

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

تبدأ غداً في أعمال قمة للتواصل الاجتماعي في الرعاية الصحية، وهي الأولى من نوعها من تنظيم «مايو كلينك» العالمية، بالشراكة مع جامعة للطب والعلوم الصحية والمستشفى الأمريكي دبي، بحضور لفيف من مؤسسات الرعاية الصحية، بهدف الوقوف على أثر انتشار وسائل التواصل الاجتماعي على خدمات الرعاية الصحية، ورصد سبل الاستفادة القصوى منها في الارتقاء بتلك الخدمات، بما يعود بالنفع على المجتمع، ويسهم في ضمان نوعية حياة نموذجية لأفراده.

محاور

وتناقش القمة، التي ستُعقد أعمالها على مدار يومين في مقر جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، جملة من الموضوعات المهمة المتعلقة بالعلاقة بين منصات التواصل الاجتماعي ومجالات الرعاية الصحية، حيث ستركز المناقشات على إيجاد توصيف واضح للتوجهات الحالية في مجال الرعاية الصحية، عبر توظيف إمكانات منصات التواصل، وكذلك الوقوف على تأثير وسائل التواصل الاجتماعي على مؤسسات الرعاية الصحية وكذلك المرضى والمستفيدين من خدمات تلك المؤسسات.

وأكد الدكتور عامر أحمد شريف، مدير جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية أن دعم الجامعة لهذا الحدث يأتي انطلاقاً من قناعتها بالتأثير المتنامي لمنصات التواصل الاجتماعي في مختلف المجالات، ورغبة في اكتشاف السبل التي يمكن من خلالها دعم المردود الإيجابي لتوظيف الانتشار واسع النطاق لتلك المنصات بين ملايين المستخدمين في تعزيز مجالات الرعاية الصحية. كما أكد أنه من المنطقي اختيار مدينة دبي مقراً لانعقاد هذه القمة المهمة تماشياً مع أهدافها لتحقيق الريادة عالمياً في مجالي الرعاية الصحية والتواصل الاجتماعي.

مؤتمر

وأوضح الدكتور شريف أن القمة ستتضمن خلال يومي التاسع والعاشر من ديسمبر، مؤتمراً سيتحدث فيه العديد من الخبراء والمتخصصين من ، والسعودية، وأيرلندا، ونيوزيلندا، والولايات المتحدة الأمريكية، وسيسبق القمة، ورشة عمل يوم الأحد 8 ديسمبر، ستقدم تدريباً واستشارات للراغبين في الاستفادة من إمكانات أدوات التواصل الاجتماعي في مجال عملهم، من خلال استعراض تجارب ودراسات مُلهِمة.

وستناقش القمة، ومن خلال الخبرة الواسعة التي تتمتع بها مايو كلينيك في هذا المجال، موضوعات مهمة عدة، من بينها ما يجب معرفته حول العلاقة بين التواصل الاجتماعي والرعاية الصحية، والمسائل القانونية التنظيمية المتعلقة بمجال الرعاية الصحية، والعلاقة بين أدوات التواصل الاجتماعي والذكاء الاصطناعي، وأثرها في تعزيز خدمات الرعاية الصحية، والكيفية التي تؤثر فيها أدوات التواصل الاجتماعي في قناعات المجتمع بخصوص بعض الأمراض مثل مرض السكر، وغيرها من الموضوعات التي سيأتي طرحها، في إطار تفاعلي سيمنح الحضور فرصة المشاركة في النقاش مع المتحدثين حول تفاصيل تلك الموضوعات.

طباعة Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App
للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق