اخبار الامارات اليوم العاجلة - جامعة خليفة تنظم دورة تدريبية عن «البنية التحتية للطاقة النووية» اليوم

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

تنظم جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية اليوم دورة تدريبية حول سبل تطوير البنية التحتية للطاقة النووية.

تمتد الدورة التدريبية على مدار خمسة أيام تحت عنوان «دعم عملية صنع القرار وبناء القدرات لبدء تطبيق برامج الطاقة النووية» وتسعى إلى طرح نظرة عامة حول طريق الإنجازات الذي حققته الوكالة الدولية للطاقة الذرية إضافة إلى القضايا المتعلقة بالبنية التحتية للطاقة النووية والتي من الواجب على الدول أخذها بعين الاعتبار عند تطبيق برامج الطاقة النووية الحديثة.

مكانة مرموقة

وقال الدكتور عارف سلطان الحمادي نائب الرئيس التنفيذي في جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا إن «استضافتنا الدورة التدريبية بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية تؤكد المكانة المرموقة التي تحظى بها جامعة خليفة كأول مؤسسة تعليم عالٍ في الدولة تقدم برامج في هندسة الطاقة النووية ليس فقط لدعم احتياجات الدولة من رأس المال البشري لقطاع الطاقة النووية الاستراتيجي ولكن أيضاً كمؤسسة للتعليم العالي تحرص على تقديم المعرفة الأكاديمية والبحثية والتركيز على دعم وتعزيز القطاعات الاستراتيجي في الدولة بشكل عام».

وأضاف: «نأمل أن تعكس هذه المبادرات التعاونية مكانة دولة كدولة منتجة للطاقة النووية باستخدام برامج نووية آمنة وأن تساهم أيضاً في إثراء خبرات المشاركين».

وتقدم الدورة التدريبية نبذة عامة حول إنجازات الوكالة الدولية للطاقة الذرية والقضايا المتعلقة بالبنية التحتية النووية التي يجب على الدول أخذها بعين الاعتبار عند تطبيق برامج الطاقة النووية وتوفر الفرصة لمشاركة الممارسات التي من شأنها المساهمة في تأسيس إطار تنظيمي فعال وتبادل الخبرات من منظور أصحاب الشركات.

وتركز الدورة - التي يديرها خبراء من الوكالة الدولية للطاقة الذرية - على تطبيق المتطلبات الوطنية للسلامة والأمن النووي وتوفير الأساليب الوقائية النووية والتأكيد على دور الشركات المالكة للمحطات النووية أو التي تديرها والموارد البشرية والموظفين وجميع هيئات ومؤسسات القطاع الحكومي المساهمة في عملية التطوير.

ويتخلل الدورة التدريبية محاضرات صفية وجولات في مرافق الجامعة ونقاشات تفاعلية ودراسة لحالات معينة وتبادل المعرفة بشأن أفضل الممارسات بين المشاركين والعمل بشكل جماعي في القضايا البحثية المتعلقة ما يمنح المشاركين فرصة مناقشة التحديات والدروس المستفادة ومن جهة أخرى يعزز شبكة التواصل بين الدول الأعضاء المشاركة في برامج الطاقة النووية الحديثة.

طباعة Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App
للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق