اخبار الامارات اليوم العاجلة - برامج «البث المباشر».. باب مفتوح بين المسؤولين والمجتمع

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

تحتفظ برامج البث المباشر بوقع خاص على آذان مستمعي إذاعات الدولة، ومشاهدي قنواتها المحلية، على اختلاف أطيافهم ومشاربهم، فقد تمكنت منذ أن رأت النور أن تحجز لها مكانة بارزة بين عموم البرامج التلفزيونية والإذاعية، وباتت من أبرز البرامج التي تصافح المستمع مع إشراقة كل صباح، ما مكن هذه البرامج من التحول إلى «باب مفتوح» أمام المستمعين، وأولئك الذين تعبوا من طَرْق أبواب المسؤولين، ليجدوا ملاذهم في هذه البرامج، وعلى رأسها برنامج «البث المباشر» الذي يبث على أثير نور وشاشة قناة سما دبي، التابعتين لمؤسسة دبي للإعلام، حيث تحول البرنامج منذ انطلاقته إلى وسيلة لقياس مستوى رضا الجمهور عن أداء الجهات الحكومية المحلية والاتحادية على حد سواء.

اهتمام صاحب السمو الشيخ آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بما يرد على أثير هذه البرامج منحها وزناً ثقيلاً، لا سيما بعد إصداره، أمس، توجيهاً لمكتب الاتصال الحكومي في الأمانة العامة لمجلس الوزراء بمتابعة كل برامج البث المباشر ووسائل التواصل، والتأكد من تجاوب كل الجهات الاتحادية مع استفسارات ومطالب المواطنين.

دعم قوي

راشد الخرجي «بوعمر»، مقدم برنامج «البث المباشر» على أثير نور دبي وقناة سما دبي، التابعتين لمؤسسة دبي للإعلام، أكد في حديثه مع «البيان» أن «رسالة الموسم الجديد» التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، رعاه الله، تمثل دعماً قوياً لكل برامج البث المباشر التي تبث على مستوى الدولة، وقال: بشكل عام هناك إشادة بالرسالة التي دعمتنا كثيراً من حيث تجاوب مسؤولي الدوائر الحكومية معنا، من أجل حل كل الإشكاليات والقضايا التي ترد إلينا من الجمهور، وبالتأكيد يصب كل ذلك في إطار مصلحة المجتمع والدولة والناس أيضاً.

وأشار الخرجي إلى أن موظفي البرنامج يعملون معاً فريقاً واحداً منذ 5 سنوات. وقال: «لقد سعينا خلال السنوات الماضية إلى توطيد علاقتنا مع معظم الدوائر الحكومية على مستوى إمارة دبي، من خلال الزيارات المتبادلة والاجتماعات والتواصل المستمر مع مسؤولي ومديري هذه الدوائر، بهدف تسهيل مهمتنا في البرنامج وحل أكبر قدر ممكن من القضايا والإشكاليات التي ترد إلينا، ولكن رغم ذلك نفاجأ أحياناً ببطء في التواصل، لأسباب عدة من بينها تغير مسؤولي الاتصال الحكومي، أو استقالة بعضهم، ولكن ذلك لم يشكل حائلاً كبيراً بيننا وبين الدوائر التي نأمل أن ترفع رسالة صاحب السمو نائب رئيس الدولة، رعاه الله، من مستوى التفاعل معنا».

تحول كبير

وأشار «بوعمر» إلى أن القائمين على البرنامج لديهم سجل كامل يتضمن إحصاءات واضحة بعدد المكالمات التي استقبلها فريق البرنامج، وعدد القضايا التي تم إغلاقها وحلها، وعدد القضايا التي لم تغلق بسبب عدم وجود تفاعل معها سواء من قبل المستمع الذي طرحها أو المسؤول الذي يتوجب عليه حلها.

ونوه «بوعمر» إلى أنه منذ تولي صاحب السمو نائب رئيس الدولة، رعاه الله، مقاليد الحكم في دبي شهد برنامج البث المباشر تحولاً كبيراً، حيث تم توجيه كل الدوائر الحكومية في الإمارة إلى ضرورة رصد كل الملاحظات التي تبث على أثير البرنامج، بهدف الإسهام في عملية تطوير الأداء الحكومي في الإمارة وكل الخدمات التي تقدمها هذه الدوائر، مشيراً إلى أن البرنامج يحتفظ منذ سنوات بعلاقات جيدة مع الأمانة العامة لمجلس الوزراء.

وقال: «لدينا علاقة جيدة مع الأمانة العامة لمجلس الوزراء منذ 2012، حيث يتم رصد العديد من القضايا التي تخص المستوى الاتحادي، والتي تطرح على البرنامج، وقد ساعدتنا هذه العلاقة على حل الكثير من القضايا والملاحظات التي تخص الجهات الاتحادية».

مصداقية

سياسة واضحة تحكم برنامج «البث المباشر» على إذاعة نور دبي، وقناة سما دبي، حيث يجتهد القائمون عليه في «الموازنة» بين المتصلين والمسؤولين، وعدم الميل إلى جهة على حساب الأخرى، وذلك ضماناً للمصداقية والشفافية.

وفي ذلك قال الخرجي: «أعتقد أن برامج البث المباشر أسست لثقافة مجتمعية رصينة في طرق عرض الملاحظات ووضعها أمام المسؤولين»، منوهاً إلى أنه بناءً على المكالمات التي تلقاها البرنامج صدرت قرارات عدة، وتم تنفيذ العديد من الاقتراحات البنّاءة التي أسهمت في رفع مستوى الخدمات المقدمة في العديد من الدوائر الحكومية».

طباعة Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق