اخبار الامارات اليوم العاجلة - التسوّل يتسلل إلى مواقع «التواصل» والجهات الشرطية تحذّر

البيان الاماراتية 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تلقى مواطنون ومقيمون رسائل، عبر مواقع التواصل الاجتماعي من أشخاص مجهولين يطلبون مساعدات مالية، مدعين الإصابة بالمرض أو وجود ابن لديهم من أصحاب الهمم، فيما حذرت الجهات الأمنية، ومنها شرطة أبوظبي من التسول الإلكتروني، الذي يتسلل عبر منصات التواصل الاجتماعي والبريد الإلكتروني، ويتضمن روايات احتيالية مفبركة، مؤكدة أن التعاطف مع المتسولين يغذي هذا السلوك، ويقوض من فرص القضاء عليه خاصة في شهر رمضان الفضيل.

ودعت الجهات الأمنية أفراد المجتمع إلى عدم الاستجابة لاستجداء المتسولين، أو التعامل معهم بمشاعر الشفقة والعطف على مظهرهم.

وقال غانم التميمي طالب جامعي، إن مواقع التواصل الاجتماعي مدخل جديد ينفذ من خلاله المتسولين بحثاً عن ضحايا حيث يدعون الحاجة للطعام أو العلاج، وحتى المسكن إلى جانب المتسولين الجائلين عند المراكز التجارية والمساجد، مؤكداً أن بعضهم يحمل مناديل ورقية ومياه معدنية لبيعها، لكنه في حقيقة الأمر يتسول النقود.

وأكدت فاطمة محمد ربة منزل، أنها تلقت رسالة على «واتس آب» من سيدة تدعي أنها كفيفة ولديها ابن من أصحاب الهمم، وتطلب مساعدة مالية، مشيرة إلى أنها ليست الرسالة الوحيدة، التي تلقتها منذ بدء شهر رمضان من أرقام وأشخاص مختلفين، وأنها تقوم بتجاهلها بشكل كامل كونها تقدم الزكاة والمساعدات عبر القنوات الرسمية وهي الجمعيات الخيرية.

ولفتت إلى ضرورة محاصرة هذه الفئة وحظر أرقامها وحساباتها في مواقع التواصل الاجتماعي، التي باتت تتخذها منصات للاستجداء والتسول واللعب على وتر العاطفة.

وقائع

وتحدث يعقوب الحمادي عن واقعة حدثت معه أثناء تواجده في منطقة التعاون، حيث حضرت سيدة برفقتها طفل واقتربت منه، طالبة مبلغ 20 درهماً متذرعة بشعورها بالجوع والعطش، مشيراً إلى أنه وفي اليوم نفسه استوقفه رجل أربعيني وطلب منه مائة درهم بعد أن تقطعت به السبل نتيجة فقدان وظيفته، وبعد إلحاح أعطاه مبلغاً مالياً معترفاً بخطأ الانسياق وراء عاطفته، وأن ذلك يشجعه على ممارسة السلوك مرة تلو أخرى.

وطالب عمر الشامي بمزيد من الحملات قرب المساجد والمراكز التجارية، حيث يكثر المتسولون في محيطها، لافتاً إلى أن ملاحقتهم للأشخاص الذين يمرون بجوارهم تبدو مزعجة للغاية لا سيما أن البعض يعطيهم النقود للتخلص من إلحاحهم ومطاردهم، منوهاً بأنه تلقى رسالة على «واتس آب» من رجل يطلب مبلغاً مالياً، ليتسنى له تلقي العلاج وأنه حاول التواصل مع صاحب الرقم، لكن الهاتف بقي مغلقاً، ما يشير إلى أنه إما تم القبض عليه وإما قام بتغيير الرقم خوفاً من الملاحقة القانونية.

أما محمد عبد الله حسين، فقد استوقفته سيدة عربية الجنسية برفقتها طفلة صغيرة، وطلبت منه مساعدة مالية، محاولة استدرار عطفه لكنه تركها مسرعاً، وقال إن التجاوب مع المستولين يعطيهم القوة ويشجعهم على الاستمرار وهو خطأ جسيم يرتكبه كثيرون.

وكشفت القيادة العامة لشرطة دبي عن ضبطها 243 متسولاً في رمضان الماضي من أصل 781 متسولاً تم ضبطهم العام الفائت، أغلبيتهم من زوار الدولة وبنسبة تتخطى 60%، مشيراً إلى أن أغلب المتسولين تم ضبطهم في المراكز التجارية والأسواق والمساجد، لافتة إلى أن ظاهرة التسول بدأت بالتلاشي بفضل الجهود، التي تبذلها مختلف الجهات في الدولة.

طباعة Email Ùيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest جوجل + Whats App

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار الامارات اليوم العاجلة - التسوّل يتسلل إلى مواقع «التواصل» والجهات الشرطية تحذّر في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع البيان الاماراتية وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي البيان الاماراتية

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق