​بدعم إماراتي.. كهرباء سقطرى على مدار 24 ساعة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
>

شهد قطاع الكهرباء في أرخبيل نقلة نوعية ليس على مستوى المدن الرئيسة التي كانت تعاني تدهورًا كبيرًا؛ بل وامتدت المشاريع في هذا القطاع لتشمل مناطق ريفية ونائية لم تدخلها الكهرباء على مدى عقود.

وتبنت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية خلال السنوات الماضية خطة تنموية متكاملة لإنعاش هذا القطاع الهام وإعادة بنائه وتأهيله من الصفر عبر تنفيذ عدد من المشروعات العاجلة والتطويرية والتوسيعية في مختلف أنحاء الأرخبيل.

وعمل فريق المؤسسة على إنشاء عدد من المحطات الكهربائية بالجزيرة وتشغيلها على مدار 24 ساعة وهي محطة موري، محطة علامة، محطة قلنسية، ومحطة حديبو الجديدة.

كما عملت المؤسسة على تغيير الشبكة الهوائية بمدينتي حديبو وقلنسية إلى شبكة أرضية وإيصال الكهرباء لمناطق لم تصلها الكهرباء سابقًا، واستحداث شبكة هوائية لنقل الطاقة الكهربائية للمناطق الزراعية في حديبو والقرى المجاورة لها وتوزيع مولدات للقرى النائية وعمل شبكة توزيع لأكثر من 30 موقعًا بالإضافة إلى إنشاء شبكة كهرباء لعدد 161 مسكن في ستيرو مدينة الشيخ زايد 1 من خلال محطة تعمل بمولدات كهربائية لتصبح مستقبلًا محطة طاقة شمسية تتراوح سعتها 300 ك. ط.

وأقامت مؤسسة خليفة محطتين للطاقة الشمسية بسقطرى التي تعد الأول من نوعها بطاقة استيعابية 2.5 ميجاوات بمدينة حديبو و500 كيلوواط بمدينة قلنسية، إلى جانب العمل على تركيب إنارة الشوارع التي تعمل بالطاقة الشمسية وتنفيذ مشروع إنارة الأرخبيل الذي يستهدف الخطوط الرئيسة والعامة بالجزيرة.

وقد حظيت جهود مؤسسة خليفة بقطاع الكهرباء على إرشادات رسمية وشعبية كبيرة على مستوى المحافظة لدورها الفاعل في إنهاء معاناة هذا القطاع وتوصيل الكهرباء للمناطق المجاورة للمرة الأولى التي غيّرت واقعها وساهمت في الاستقرار المجتمعي لدى أبنائها.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق