مشايخ وأعيان المهرة صفا واحدا لمواجهة تجارة المخدرات

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
>

تداعى، الجمعة، مشايخ وأعيان ومنظمات المجتمع المدني بمديرية حصوين بالمهرة، لمواجهة خطر تحويل المحافظة إلى وكر وساحة لتجارة المخدرات والممنوعات، وللوقوف أمام الانفلات الأمني المخيف، وارتفاع معدلات الجريمة والسرقة في مدينة الغيطة، في لقاء حمل شعار (المخدرات خطر داهم لا يستثني أحدًا ومكافحتها مسؤولية الجميع).

ودعا مدير عام حصوين ياسر عبدالله الأسد، في اللقاء، المشايخ والأعيان إلى مساندة الحملة الأمنية لمكافحة المخدرات، وشحذ الهمم من كافة أفراد المجتمع، للقضاء على هذه الآفة الخطيرة وتجنيب الشباب من السقوط في وحل التعاطي والجريمة.

مهيبًا على رصِّ الصفوف ومزيد من التلاحم المجتمعي في مواجهة هذا الخطر المحدق بالمجتمع من كل الجهات، مشددًا على عدم التعاطف مع المروجين والمتعاطين والإبلاغ عنهم دون تردد وأن في ذلك مصلحة لهم قبل أن تكون لغيرهم.


وأكد الأسد أن الحملة الأمنية ضد العصابات الإجرامية لتجار المخدرات ومروجيها متواصلة بلا هوادة، وأضاف: "نحن عازمون بكل قوة وإصرار لتطهير البلاد من هذه الآفات، وسنضرب بيد من حديد كل من يثبت تورطه في نشر الفساد في أوساط الشباب".

من جهتهم، أكد ممثلو المشايخ والكوادر ومنظمات المجتمع المدني في كلماتهم المؤازرة للحملة ووقفتهم جنبًا إلى جنب مع الأجهزة الأمنية والعسكرية في مواجهة الخارجين عن النظام والقانون.

هذا وتمخض عن اللقاء اتفاق المشايخ على توقيع وثيقة يتعهدون فيها على التعاون مع الجهات الرسمية في مكافحة هذه الظاهرة الدخيلة على المجتمع، وعدم إيواء المتورطين في هذه الأمور أو التستر عليهم، كما صدر عن اللقاء بيان هام سينشر لاحقًا على الصفحة الرسمية للمركز الإعلامي بالمديرية.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق