​عبروا عن حزنهم بوفاة موظف الوكالة الأمريكية بصنعاء

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
> أميركا وبريطانيا وفرنسا:على الإفراج عن جميع الموظفين المحتجزين

عبرت أميركا وبريطانيا وفرنسا أمس الأول الخميس عن حزنهم لوفاة موظف متقاعد في الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية"USAID" في ، بينما كان محتجز في سجون الحوثيين.

والأربعاء الماضي أعلن عن المتقاعد عبد الحميد العجمي في أحد السجون بصنعاء في ظروف غامضة.

وقالت سفارة واشنطن في في بيان عبر حسابها على تويتر إنه "كان لا ينبغي للعجمي أن يموت بعيدًا عن عائلته"، مشيرة إلى أنه "كرس حياته لتعليم أطفال اليمن".

وشددت على مخاطبة جماعة بإنهاء ما سمته "الظلم وإطلاق سراح كل موظف حالي وسابق في السفارة الأمريكية فورًا". وكانت قوات أمنية تابعة للحوثيين اعتقلت وداهمت منازل موظفين يعملون في السفارة الأمريكية وجهات تابعة لها قبل أشهر واعتقلت العشرات منهم.

وحسب تقارير إعلامية فإن العجمي كان يعاني من فشل كلوي، وتفاقمت حالته في الأسابيع الأخيرة لكنه لم يتمكن من الحصول على الأدوية أو المساعدة الطبية، وفق ما نقلته وكالة أسوشيتد برس عن أحد موظفي الإغاثة الدوليين أمس الجمعة.

من جهته دعا السفير البريطاني لدى اليمن ريتشارد أوبنهايم، الحوثيين إلى إطلاق سراح جميع موظفي السفارة الأمريكية الحاليين والسابقين المحتجزين.

وعبر في تعليقه على حسابه على "تويتر" بوفاة العجمي عن حزن بلاده لهذا الحدث.

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس، قال في بيان إن "عبد الحميد العجمي لم يكن على اتصال بأسرته خلال الأشهر الستة الأخيرة من حياته"، وأضاف: "نعرب عن خالص تعازينا لأسرته وأحبائه".

كما قالت السفارة الفرنسية باليمن، في تغريدات على حسابها بتويتر: "تعرب فرنسا عن حزنها لوفاة عبد الحميد العجمي، موظف محلي متقاعد من السفارة الأمريكية في اليمن، في أحد سجون الحوثيين".

وأضافت: "تتقدم فرنسا بأحر التعازي وأصدق المواساة لأسرة الضحية".

وجددت فرنسا مطالبتها بـ"الإفراج عن جميع الموظفين المحليين العاملين في السفارة الأمريكية والأمم المتحدة المحتجزين بشكل تعسفي من قبل الحوثيين منذ عدة أشهر".

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق