العميد الوالي: نرفض الاتهامات بحق قائد حزام الضالع والوثائق المزوّرة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
> ​لجنة أمنية أتهمته بالفشل في تأمين المحافظة من الجماعات الإرهابية..

عبّر القائد العام لقوات الحزام الأمني العميد محسن عبدالله الوالي، أمس الجمعة، عن رفضه لكل الاتهامات التي كيلت لقائد حزام العميد أحمد قائد القبة في تقرير اللجنة المزعوم حول التحقيق في حادثة الخلية الإرهابية في معسكر الحزام بحكولة، الذي استشهد فيه نائبه وليد الضامي، وقائد وحدة مكافحة الإرهاب محمد الشوبجي والجندي عبدالحميد الدرويش.

وأشار الوالي إلى أن العميد أحمد قائد، يعد من أنزه وأكفأ القيادات بالحزام الأمني على مستوى .

واستنكر قائد قوات الحزام الأمني نشر تقرير يزعم أنه صادر عن لجنة تم تشكيلها من قيادات عسكرية من أبناء الضالع للتهدئة دون علم قيادة الحزام الأمني، موضحًا أن ما تم تسريبه ونشره من وثائق صادرة باسم اللجنة مزوّر ولا يمت للحقيقة بصلة.

وأكد العميد محسن الوالي أن مستوى الهجوم الإعلامي الذي يشن على قائد حزام الضالع شخصيًا، كشف عن مدى الحقد الذي يحمله أعداء الأمن والاستقرار المتضررين من وجود قوات الحزام في الضالع، لافتًا إلى أن الإرهاب وجماعة هم المستفيدون من استهداف القبة قبل العناصر الإجرامية والقتلة والبلاطجة والخارجين عن القانون الذين يخوض القبة معهم صراعًا لتأمين المحافظة من شرهم.

ودعا قائد قوات الحزام إلى عدم الانجرار خلف الأصوات النشاز التي تحاول النيل من حزام الضالع وقائده، وجر محافظة الضالع إلى فتنة داخلية هي في غنى عنها، وحرف مسار قضية الخلية الإرهابية التي راح ضحية عملها الإجرامي خيرة قياداتنا الباسلة العقيد وليد الضامي، وقائد قوات مكافحة الإرهاب العقيد محمد الشوبجي والجندي عبدالحميد الدرويش، ومحاولة إدانة قائد الحزام الذي كان هو المستهدف الأول لتلك الخلية، لولا أن نجاه الله منها.

ويذكر أن لجنة تحقيق أمنية بالضالع، خلصت إلى توقيف أحمد قائد القبة قائد الحزام الأمني مدير شرطة الضالع وتجريده ومرافقيه من أي مهام عسكرية وأمنية وإحالته للمحاكمة العسكرية أو إلى النيابة الجزائية المتخصصة، وحملت القبة مسؤولية دخول الجماعة الإرهابية المسلحة إلى معسكر الحزام دون اتخاذ الإجراءات الاحترازية لمنع وقوع ضحايا.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق