​مصدر أمني: المهرة بحر من الممنوعات

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
>

أكد رجل أمن متقاعد أن محافظة الحدودية تعد بحر؛ بل محيط من الممنوعات وبيع المواد الخطرة وتهريب الأسلحة، كما وأنها وكر إقليمي وعالمي لعصابات المخدرات وتجارة البشر، حيث تعلن الأجهزة الأمنية، مداهمتها أوكارًا لمروجي المواد المخدرة وبشكل يومي، وكأن تجار المخدرات جميعهم اجتمعوا في المهرة.

وقال رجل الأمن المتقاعد إنه ومن خلال متابعته لأخبار المخدرات في المحافظة الحدودية عبر "الأيام" فإن المهرة باتت مقصدًا للعصابات العالمية بحكم موقعها القريب من دول الخليج وعلى رأسها سلطنة عُمان، والمملكة العربية السعودية، فضلًا عن الانفلات الأمني الحاد الذي تشهده المحافظة.

هذا، وضبطت الأجهزة الأمنية، أمس الجمعة، مروجي مخدرات وخمور في أحد الفنادق بالغيظة، وبحوزتهما كميات كبيرة من الحبوب المخدرة (الكبتاجون والحشيش والخمور الخارجية).

وقال مصدر أمني إن المضبوطين يمتهنان بيع المواد المخدرة إلى خارج المحافظة، وقد تم تحرير محضر ضبط بالمضبوطات وتحريزها وفتح محاضر جمع الاستدلالات في مواجهتهما تمهيدًا لإحالتهما إلى النيابة الجزائية في لينالوا جزاءهم الرادع.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق