الرياض لم تحدد اجتماع مع وزير خارجية طهران دون بناء الثقة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
> مسؤولان أمريكيان زارا لبحث الطاقة وإيران..

قال مسؤول بوزارة الخارجية السعودية أمس الخميس: "إنه لم يتم تحديد أي اجتماع بين وزيري الخارجية السعودي والإيراني في المستقبل المنظور، مضيفًا أنه تم إحراز بعض التقدم في المحادثات مع طهران لكن ذلك ليس كافيا".

وكان وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان قال في وقت سابق الخميس "إنه قد يجتمع بنظيره السعودي قريبًا في دولة ثالثة".

وقال المسؤول لرويترز "يجب على إيران بناء الثقة من أجل التعاون المستقبلي وهناك عدة قضايا يمكن مناقشتها مع طهران إذا كانت لديها الرغبة في تهدئة التوتر في المنطقة".

وفي السياق قال البيت الأبيض أمس الخميس :"إن مسؤولين أمريكيين بارزين قاما بزيارة للسعودية هذا الأسبوع لإجراء محادثات ركزت على إمدادات الطاقة العالمية وإيران إلى جانب قضايا إقليمية أخرى".

والتقى المسؤولان، بريت ماكجورك كبير مستشاري الرئيس جو بايدن في شؤون الشرق الأوسط وعاموس هوشستين مبعوث وزارة الخارجية لشؤون الطاقة، بكبار المسؤولين السعوديين.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان-بيير للصحفيين: "أؤكد أن بريت ماكجورك وعاموس هوشستين كانا في المنطقة لمتابعة المحادثات حول مجموعة من القضايا بما في ذلك أنشطة إيران المزعزعة للاستقرار، وضمان استقرار إمدادات الطاقة العالمية وغيرها من القضايا الإقليمية".

وأضافت أن الزيارة كانت "لاستعراض التفاعل مع السعودية بخصوص أمن الطاقة" وأن المسؤولين الأمريكيين لم يطلبا زيادة صادرات النفط السعودية.

وتابعت "طلب النفط هو ببساطة أمر خاطئ، هكذا نرى الأمر إلى جانب كونه سوء فهم لكل من تعقيد القضية ومناقشاتنا المتشعبة مع السعوديين".

وقالت أيضا: "إن مجموعة أوبك+ ستتخذ القرار بنفسها فيما يتعلق بالنفط و نتشاور مع جميع المنتجين المعنيين بشأن أوضاع السوق بما في ذلك السعودية".

وتقول مصادر: "إن بايدن وفريقه يبحثون المرور بالسعودية وإسرائيل بعد أن يسافر لحضور قمتين في ألمانيا وإسبانيا في أواخر يونيو ".

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق