لا يحق لمن فقد صنعاء أن يطلب الوحدة من عدن

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
> : مطلب جماهير تجسيد لحق الشعب بالحرية

> توافد المئات من أبناء مديريات جحاف والحصين والأزارق والشعيب وحجر إلى مركز محافظة الضالع (الضالع) أمس الثلاثاء لإحياء المهرجان الخطابي والجماهيري للاحتفاء بالذكرى 28 لإعلان فك الارتباط بين جنوب وشماله والذكرى السابعة لانتصار الضالع وتحريرها من والذكرى الخامسة لإعلان المجلس الانتقالي.

الضالع: مطلب جماهير الجنوب تجسيد لحق الشعب بالحرية

الضالع: مطلب جماهير الجنوب تجسيد لحق الشعب بالحرية

وطافت الحشود الجماهيرية الغفيرة الشارع العام رافعة أعلام دولة الجنوب وصور رئيس ومرددين الهتافات الثورية الحماسية.

وأكدت الجماهير المحتشدة في ساحة المهرجان التي تقدمتها قيادة الانتقالي بالمحافظة والسلطة المحلية وقيادات عسكرية وأمنية ومدنية وشخصيات اجتماعية ووجهاء ولاءها للوطن ومجددة العهد والوفاء لرئيس المجلس الانتقالي ، مؤكدين وقوفهم خلف المجلس في تحقيق الهدف المنشود الذي يناضل من أجله الشعب حتى استعادة الدولة الجنوبية كاملة السيادة ما قبل العام1990م.


ولاحقًا القى رئيس القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي بالضالع العميد عبدالله مهدي سعيد كلمة بالمناسبة موضحًا أن احتفال جميع محافظات الجنوب بذكرى إنهاء الشراكة بين (ج.ي.د.ش) و(ج.ع.ي) هو مطلب جماهير شعب الجنوب وهو مطلب ملح وتجسيد لحق شعب الجنوب بالحرية والانعتاق واستعادة دولة الجنوب بكامل السيادة كهدف استراتيجي لا نحيد عنه، وعلى النقيض نجد من قتل مشروع الوحدة أي الشراكة بين الشمال والجنوب ومن غدر وانقلب على اتفاق الشراكة ومن تآمر وخطط لإعداد الهجومات المتكررة على شعب الجنوب وسحل وقتل ودمر واستولى على مقدرات دولة الجنوب، وأجبر موظفي الدولة الجنوبية على التقاعد القسري لا يحق له أن يتباكى وبدموع التماسيح ولا يحق له أيضًا لمن فقد الجمهورية في أن يطلب الوحدة من كما لا يحق لهم سواء عبر وسائل الإعلام أو الخطاب الرسمي أن يتغنون بالجمهورية والوحدة والدستور.

وعقب النشيد الوطني الجنوبي حيت قيادات المجلس الانتقالي الجموع الغفيرة التي تقاطرت من مختلف المناطق على مستوى المحافظة معبرين عن شكرهم لمشاركتهم ومواقفهم الثابتة والصادقة والنضال المستمر منذ إعلان فك الارتباط حتى اللحظة لأجل القضية الجنوبية التي هي قاب قوسين أو أدنى نحو الانتصار العظيم في تحقيق أحلام وآمال وتطلعات الشعب الجنوبي.

كما شهد المهرجان إلقاء كلمات عن أسر الشهداء ألقاها وليد الخطيب وكلمة عن نقابات ومنظمات المجتمع المدني قدمها محمد علي لعضب وكلمة المرأة التي ألقتها رئيسة دائرة المرأة لانتقالي الضالع جليلة علي قاسم رضا والذي أكدت أن المرأة الجنوبية أسهمت في صناعة كل هذه التحولات الوطنية الجنوبية من خلال مشاركتها الفاعلة جنب إلى جنب مع شقيقها الرجل وهي تقاوم كل أساليب المحتل الغاشم منذ حرب صيف 94 التي استباح الاحتلال اليمني فيها أرض الجنوب بعد إعلان فك الارتباط.

أثناء كلمة رئيسة دائرة المرأة لانتقالي الضالع جليلة علي قاسم

أثناء كلمة رئيسة دائرة المرأة لانتقالي الضالع جليلة علي قاسم

وقالت جليلة علي "إننا اليوم نشارك أهلنا وشعبنا في الضالع وعموم الجنوب لحظات الابتهاج والافتخار بهذه المناسبات الغالية على قلوبنا فأننا نستذكر الدور المحوري الكبير الذي لعبته المرأة الضالعية من خلال إسهاماتها المباشرة في صناعة المجد".

وفي الختام تلا نائب رئيس القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي قاسم صالح ناجي البيان الختامي الذي صدر عن الفعالية والذي أكد فيه على ضرورة استمرار الجهود والمساعي من قبل دول ممثلة بالمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة إلى مواصلة الجهود والمساعي الكفيلة بتنفيذ الاتفاقات.

وشدد البيان على عدم التدخل من أي جهة كانت في الشأن الداخلي للإرادة السياسية الجنوبية أو أي استفزازات تمنع حق شعب الجنوب العربي في استعادة الدولة الجنوبية المستقلة كاملة السيادة.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق