​جدري القرود: اكتشاف 36 إصابة جديدة في بريطانيا

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
>

صرحت وكالة الأمن الصحي في المملكة المتحدة أنها اكتشفت 36 حالة إضافية من جدرى القرود في البلاد.

وبإضافة الحالة الجديدة التي عثر عليها في اسكتلندا الاثنين، يرتفع إجمالي عدد الإصابات في المملكة المتحدة إلى 57 حالة.

ويؤكد خبراء الصحة أن المخاطر الإجمالية للفيروس لا تزال منخفضة، وأنه يمكن احتواء المرض.

وقالت كل من وكالة الصحة في أيرلندا الشمالية وصحة ويلز "إنه لم تسجل لديهما أي حالات مؤكدة".

وقالت الحكومة البريطانية: "إنه لا توجد خطط لعقد اجتماع للجنة الطوارئ الحكومية كوبرا بشأن جدري القرود، أو لفرض أي حظر سفر".

وقال مستشفى تشيلسي وويستمنستر في لندن إن "حوالي 10" موظفين في عيادات الصحة الجنسية التابعة لها يخضعون للعزل الذاتي في المنزل بعد الاتصال الوثيق بمريض مصاب بجدرى القرود.

وقالت د.كلير ديوسناب، رئيسة الجمعية البريطانية للصحة الجنسية وفيروس نقص المناعة البشرية، لبي بي سي "إن ما يصل إلى 10 موظفين في عيادة أخرى للصحة الجنسية يخضعون للعزل الذاتي لكن لم يتم الكشف عن الموقع".

وتم تسجيل حوالي 100 حالة مؤكدة على مستوى العالم حتى الآن.

وقالت ماريا فان كيرخوف، المسؤولة عن الأمراض الناشئة في الصحة العالمية، "إننا يجب أن نتوقع رؤية المزيد في الأيام المقبلة، لكننا نملك الأدوات اللازمة لوقفه".

وأضافت "هذا وضع قابل للاحتواء، لا سيما في البلدان التي نشهد فيها تفشي الفيروس في جميع أنحاء أوروبا، وفي أمريكا الشمالية أيضًا" وأضافت: "يمكننا وقف انتقال العدوى".

وحثت د.سوزان هوبكنز، من وكالة الأمن الصحي البريطانية، الناس على أن ينتبهوا لأي طفح جلدي أو بقع غير عادية وسرعة الاتصال بخدمة الصحة الجنسية إذا ظهرت عليهم أي أعراض.

وقالت إنه "عُثر على نسبة ملحوظة من الحالات الحديثة في المملكة المتحدة وأوروبا في الرجال المثليين وثنائيي الجنس، لذلك نحن نحث هؤلاء الرجال بشكل خاص على الانتباه لأي أعراض".

أما آندي سيل مستشار الصحة العالمية، فقال "بينما نشاهد بعض الحالات لدى الرجال، فإن هذا ليس "مرضًا خاصًا بالمثليين" كما وصفه بعض الأشخاص ووسائل التواصل الاجتماعي.

وسيُطلب من المصابين والذين معه العزلة لمدة تصل إلى 21 يوما، بما يتماشى مع الإرشادات الرسمية.

وأكدت بريطانيا أنها اشترت إمدادات من لقاح الجدري، ويتم حاليًا تقديمه للأشخاص المخالطين والقريبين من أي شخص تم تشخيص إصابته بجدري القرود لتقليل مخاطر الإصابة بأعراض المرض والإصابة الحادة بالمرض.

ووفقًا للصحة العالمية ستكون معظم الحالات الإصابة خفيفة وستتحسن في غضون أسابيع قليلة.

وتستغرق ظهور الأعراض الأولى ما بين خمسة إلى 21 يومًا وتشمل الأعراض: الحمى والصداع وآلام العضلات وآلام الظهر وتضخم الغدد الليمفاوية والقشعريرة والإرهاق ويتطور إلى طفح جلدي، وغالبًا ما يبدأ على الوجه، ثم ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم. ويتغير الطفح الجلدي ويمر بمراحل مختلفة.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق