​طبيبة بريطانية تحذر من بدء انتشار جدري القردة "على أساس يومي"

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
> حذرت إحدى كبار الأطباء في بريطانيا من اكتشاف المزيد من حالات الإصابة بمرض جدري القردة "على أساس يومي"، وسط أنباء عن إدخال طفل إلى العناية المركزة بسبب المرض.  

وقالت كبيرة المستشارين الطبيين لوكالة الأمن الصحي في المملكة المتحدة (UKHSA)، الدكتورة سوزان هوبكنز:  إن تحديثا للحالات المؤكدة سيصدر يوم الاثنين مع استمرار الجهود لاحتواء تفشي المرض باستخدام تتبع الاتصال والاختبار والتطعيم.

وارتفع عدد الحالات المؤكدة في المملكة المتحدة إلى 20 حالة يوم الجمعة ومن المتوقع أن يرتفع بشكل كبير في الأسابيع المقبلة حيث يتم تتبع المزيد من الأشخاص ويتقدم آخرون للاختبار، لا يزال مسؤولو الصحة العامة يعملون لتحديد مصدر تفشي المرض لأن العديد من المرضى ليس لديهم صلات معروفة بحالات أخرى حسب ما ذكرت صحيفة الغارديانز.

ويعد جدرى القردة مرضا خفيفا لدى معظم الأشخاص ويشفى دون علاج في غضون أسبوعين إلى أربعة أسابيع، ولكن يمكن أن يكون أكثر خطورة عند الأشخاص المعرضين للخطر، مثل أولئك الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة والنساء الحوامل والأطفال الصغار.

وفقا لصحيفة صنداي تلغراف، تشمل حالات المملكة المتحدة طفلا يعالج في العناية المركزة في أحد مستشفيات لندن، وقالت هيئة خدمات الصحة والخدمات الإنسانية في المملكة المتحدة (UKHSA) إنها لم تؤكد أو تناقش المعلومات على مستوى المريض.

وأكدت الوكالة أول حالة إصابة بجدري القردة في 7 مايو، بعد ثلاثة أيام من عودة راكب ظهرت عليه الأعراض إلى لندن من نيجيريا، وهي دولة شهدت عددا كبيرا من الحالات منذ عام 2017. ومنذ ذلك الحين، أبلغت عيادات الصحة الجنسية عن موجة من الحالات بين الرجال الذين يمارسون الجنس مع رجال  وبعضهم ظهرت عليهم الأعراض قبل أسابيع.

يتم التحقيق في أكثر من 180 حالة مؤكدة أو مشتبه بها في 14 دولة على الأقل، أكثر من نصفهم في إسبانيا والبرتغال.

وقالت الدكتورة هوبكنز: "نكتشف المزيد من الحالات على أساس يومي وأود أن أشكر كل هؤلاء الأشخاص الذين يتقدمون للاختبار في عيادات الصحة الجنسية والأطباء وقسم الطوارئ". ولدى سؤالها عما إذا كان الفيروس ينتشر في المجتمع في المملكة المتحدة ، قالت: "بالتأكيد لقد وجدنا حالات ليس لها اتصال محدد مع فرد من غرب إفريقيا، وهو ما رأيناه سابقا في هذا البلد".

قالت هوبكنز: "يتركز انتقال المجتمع إلى حد كبير في المناطق الحضرية ونحن في الغالب نراه في الأفراد الذين يعتبرون أنفسهم مثليين أو ثنائيي الجنس، أو غيرهم من الرجال الذين يمارسون الجنس مع رجال". وعندما سُئلت عن سبب وجود معظم الحالات في تلك المجموعة ، قالت: "هذا بسبب الاتصالات الوثيقة المتكررة التي قد تكون لديهم".

لا يعد جدرى القردة من الأمراض شديدة العدوى، ويعتقد أن معظم الحالات في المناطق الريفية بأفريقيا تظهر عندما يتلامس الناس مع الحيوانات المصابة، لكن المرض يمكن أن ينتشر من شخص لآخر من خلال الاتصال الوثيق بالقرح والبثور التي تظهر غالبا حول الفم والأعضاء التناسلية، قطرات الجهاز التنفسي والمواد الملوثة مثل الفراش والمناشف وأدوات الطبخ.

يمكن أن تصل فترة الحضانة إلى 21 يوما، مما يعني أن الأعراض قد تستغرق ثلاثة أسابيع حتى تظهر بعد التعرض للفيروس، ولكن في أحدث تفش للفيروس، يصاب العديد من المرضى بطفح جلدي في غضون أيام. يمكن أن يصاب المرضى بالحمى قبل ظهور أعراض أخرى.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق