الوليد بن طلال يبيع "حصة كبيرة".. وصندوق الاستثمارات السعودي يشتري بـ«أقل سعر»

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
> ​قالت شركة المملكة القابضة السعودية،اليوم الأحد، إن الأمير السعودي الملياردير الوليد بن طلال وقع اتفاقا مع صندوق الاستثمارات العامة السعودي يبيع من خلاله 16.87 في المئة من أسهم الشركة للصندوق.

وذكرت المملكة القابضة، في بيان للبورصة، أن صندوق الاستثمارات العامة، وهو صندوق الثروة السيادية، سيشتري 625 مليون سهم بسعر 9.09 ريال (2.42 دولار) للسهم بإجمالي 5.68 مليار ريال (1.51 مليار دولار).

وسعر السهم الذي تمت على أساسه الصفقة هو سعر إغلاقه يوم الخميس، وهو أدنى مستوى له في عام. وصعد السهم 8.8 بالمئة إلى 9.89 ريال بحلول 08:02 بتوقيت غرينتش، الأحد.

وقالت الشركة في البيان إن الصفقة سيتم تنفيذها عن طريق البورصة السعودية (تداول)، الأحد. وبعد إتمامها ستصبح ملكية الأمير الوليد في الشركة 78.13 في المئة.

ويعد صندوق الاستثمارات العامة، صندوق الثروة السيادية الذي يدير أصولا تزيد قيمتها على 600 مليار دولار، في قلب الأجندة الطموحة لولي العهد السعودي الأمير لتنويع اقتصاد المملكة بعيدا عن النفط.

وتم احتجاز الأمير الوليد لمدة ثلاثة أشهر في ريتز كارلتون بالرياض في حملة لمكافحة الفساد أمر بها ولي العهد في 2018، إلى جانب العشرات من أفراد العائلة المالكة وكبار المسؤولين ورجال الأعمال.

وفي مارس 2018، قال الأمير الوليد إنه توصل إلى تسوية "سرية" مع الحكومة السعودية. وقال النائب العام في ذلك الوقت إن الإفراج عن معظم المعتقلين تم بعد التوصل إلى تسويات مالية، زادت قليلا عن 100 مليار دولار، جُمعت لصالح الدولة، من دون مزيد من التفاصيل.

وردا على سؤال عما إذا كانت الصفقة تتعلق بتلك التسوية، قال متحدث باسم الأمير الوليد إنها "صفقة تجارية بحتة"، وامتنع عن الإدلاء بالمزيد.

وفي بيان مستقل، قالت الشركة إن عضو مجلس الإدارة التنفيذي، سرمد زوك، استقال من منصبه "بناء على طلبه".

وقُبلت الاستقالة واعتُبرت سارية بدءاً من اليوم، وعُيِّن عضو مجلس إدارة جديد "غير تنفيذي" بدلا منه هو عبد المجيد أحمد الحقباني، وهو مدير في صندوق الاستثمارات العامة، حسب ما يشير موقع لينكد إن.

ويعد صندوق الاستثمارات العامة، صندوق الثروة السيادية الذي يدير أصولا تزيد قيمتها على 600 مليار دولار، في قلب الأجندة الطموحة لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لتنويع اقتصاد المملكة بعيدا عن النفط.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق