160مليون طفل منخرطون في عدة مهن وكوفيد أثر سلبا على فئة الأطفال

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
>

​انتهت جلسات المؤتمر العالمي الخامس لعمل الأطفال والذي انعقد خلال الفترة 15 - 20 مايو 2022 في مدينة ديربان جنوب أفريقيا بمشاركة 4000 شخص من 182 دولة بينها منهم 2000 شخص شاركوا عبر المنصة الإلكترونية. 

وافتتح المؤتمر رئيس دولة جنوب أفريقيا موجهًا كلمته للحاضرين على أهمية النظر والاهتمام بالطفولة كونها عماد الشعوب وأن الحروب وكوفيد 19 قد أثر سلبًا على هذه الشريحة من المجتمع وهم الأطفال.

وخلال الستة الأيام الماضية ناقش المشاركون من خلال مجموعات عمل تمثل أطراف الإنتاج الثلاثة: الحكومة وأصحاب العمل والعمل. كما بحث المؤتمر وضع الأطفال العاملين والمشاركة الجماعية لأطراف الإنتاج في منع الأطفال للعمل خاصة في أسوأ أشكال عمل الأطفال.

يذكر أن هذا المؤتمر يعقد كل أربع سنوات يناقش مدى التقدم في مكافحة عمل الأطفال على مستوى العالم.

وكان لمنظمة العمل الدولية الدور الفاعل في التركيز على دعم أنشطة مكافحة عمل الأطفال في كافة الدول التي تعاني من هذه الظاهرة وتبنت العديد من المشاريع الهادفة فيها.

شاركت ومثلت اليمن في هذا المؤتمر منى البان مدير عام وحدة مكافحة عمل الأطفال بوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل.           
ويأتي انعقاد المؤتمر في مرحلة حرجة فعلى الرغم من التقدم الذي تحقق في عدة مناطق من العالم إلا أن 160مليون طفل لما يعادل طفل من كل 10 أطفال في العالم لا يزالون مرغمين على العمل، وهذا الرقم أخذ في الارتفاع وتهدد حاجة كوفيد بالقضاء على جهود سنوات من التقدم.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق