إنتلجنس أونلاين: سلطان عُمان يرتب لخلافته ويوسع نفوذ نجله وولي عهده

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
> ​قال موقع “إنتلجنس أونلاين” الفرنسي المعني بالشؤون الاستخباراتية إنه بعد مرور أكثر من عامين على توليه السلطة، يبدو أن سلطان ، هيثم بن طارق، يفكر بالفعل في المسألة الشائكة المتعلقة بخلافته.

وأكد الموقع أنه في هذا السياق فإن نجل السلطان وولي عهده ذي يزن بن هيثم، يتولى شيئًا فشيئًا مسؤوليات جديدة، بما في ذلك إدارة مشاريع التنمية الرئيسية في السلطنة.

ويتولى ذي يزن بن هيثم منصب وزير الثقافة والشباب والرياضة منذ أغسطس 2020. وعينه والده وليًا للعهد في يناير 2021، خلافًا للتقاليد السياسية في عمان، التي تعارض مبدأ التوريث.

وبعد فترة عمله كسكرتير ثان في سفارة عمان في لندن، يعمل ذي يزن الآن في مجالات خارج مجال اختصاصه الرسمي.

ويشير الموقع إلى أنه في إطار تحضير نجله لتوليه السلطة في نهاية المطاف، منح السلطان نجله سيطرة أكبر على المشاريع الاقتصادية الرئيسية في البلاد على حساب وزير التجارة والصناعة وتشجيع الاستثمار قيس بن محمد اليوسف.

وفي مؤشر على هذا التوجه تولى الأمير ذي يزن رئاسة الاجتماع الافتتاحي للجنة المنظمة لمنتدى الدقم الاقتصادي الأول في 27 أبريل الماضي.

ويتم تنظيم المنتدى للترويج للمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم، والتي تعد واحدة من السمات الرئيسية في برنامج تطوير رؤية السلطنة 2040.

والدقم هي الاستثمار الأكبر لحكومة عمان، حيث من المؤمل أن تكون مركزاً صناعيًا وتجارياً مميزًا على مستوى الشرق الأوسط.

وعين هيثم بن طارق، الذي أصبح سلطان عمان في 11 يناير/كانون الثاني 2020 بعد 50 عامًا من حكم السلطان الراحل قابوس بن سعيد نجله وولي عهده مسؤولاً عن أكبر مشروع اقتصادي في السلطنة، ألا وهو تنمية المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم بتكلفة تقديرية تقترب من 30 مليار دولار.

ويتابع ولي العهد حاليًا بناء مصفاة هناك بقيمة 7 مليارات دولار. ومن المقرر أن تصدر أكثر من 230 ألف برميل من المنتجات النفطية يوميًا.

وبحسب موقع “إنتليجنس أونلاين” فإن ولي العهد غير سعيد بالتأخير في تنفيذ المشروع، حيث كان من المقرر افتتاح المصفاة عام 2021.

وفي غضون ذلك، يتطلع إلى المضي قدمًا في مشاريع أخرى تهدف إلى جعل الدقم مركزا لوجيستيا وصناعيا للسلطنة، لاسيما من خلال خطط بناء مجمع للبتروكيماويات بجانب المصفاة.

وتم توقيع اتفاقية بشأن مشروع “PetChem” مع شركة “سابك” السعودية خلال الزيارة التي قام بها ولي العهد السعودي الأمير إلى مسقط في 6 ديسمبر الماضي، ولعب ذي يزن بن هيثم دورًا بارزًا في إتمام الاتفاقية.

وأشار الموقع أنه في عام 2020، وفيما بدا وكأنها استعدادات لخلافته، نقل السلطان هيثم بن طارق جزءًا من إدارة إمبراطوريته المالية إلى ورثته، بمن فيهم ذي يزن بن هيثم.

وبعد أيام قليلة من توليه منصب ولي العهد، خطب ذي يزن، ثم تزوج في 11 نوفمبر 2021 من ابنة عمه، ميان بنت شهاب السعيد، وهو أيضًا نائب رئيس الوزراء المسؤول عن الدفاع.

وأكد الموقع أن هذا كان بمثابة بداية سعيه لترسيخ شرعيته داخل الأوساط الحاكمة العمانية. وهو الآن يريد تسريع سيطرته على القوة الاقتصادية مع استمرار نمو اقتصاد السلطنة.
وتوقع صندوق النقد الدولي في تقرير “آفاق الاقتصاد العالمي” الذي نشر في أبريل الماضي أن الناتج المحلي الإجمالي العماني سيرتفع بنسبة 5.6% في عام 2022.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق