​وفاة مختطف يمني بتعذيب الحوثيين

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
> توفي مواطن مختطف من أبناء محافظة الجوف اليمنية، إثر تعرضه لتعذيب شديد في سجون الانقلابية.

وذكرت لجنة الحقوق والإعلام في محافظة الجوف، أن المواطن علي هادي مسفر بن رباقة 25 عاما من أبناء مديرية خب والشعف اختطف منذ ما يقارب شهرين ولقي حتفه خلال تعذيبه في معتقلات الميليشيا بصنعاء.

وأفادت اللجنة في بيان أن بن بارقة شخص مدني لا ينتمي لأي جهة ويعد أحد ضحايا مسلسل الجرائم اليومية التي ترتكبها ميليشيا الحوثي ضد أبناء محافظة الجوف.

كما عبرت اللجنة عن استنكارها وإدانتها لمثل هذه الأعمال والانتهاكات التي تتنافى مع كافة المعاهدات والأعراف الأخلاقية المحلية والدولية.

المزيد من الضغط

وطالبت المنظمات الدولية والإقليمية المعنية بحقوق الإنسان بممارسة المزيد من الضغط على ميليشيا الحوثي للإفراج عن المختطفين المدنيين وتقديم كافة المنتهكين للعدالة الدولية.

يأتي ذلك بعد يومين من المختطف باسم عبدالكريم الحوبري 27 عاما، في سجون بصنعاء.

وقالت وزارة حقوق الإنسان في الحكومة اليمنية، إن الحوبري لفظ أنفاسه تحت التعذيب الوحشي في سجون الحوثيين.

وذكرت الوزارة أنها وثقت 90 حالة وفاة في سجون الحوثيين في ، قضوا تحت التعذيب والحرمان من تلقي الرعاية الطبية خلال السنوات الماضية.

يشار إلى أن الميليشيا الحوثية تعتقل آلاف الناشطين والسياسيين والأكاديميين والطلاب في سجونها بصنعاء والمحافظات الأخرى التي تسيطر عليها، بعد أن اختطفتهم من منازلهم وأماكن أعمالهم.

وتشهد سجون ميليشيا الحوثي عمليات تعذيب مروعة بحق المختطفين في مختلف المحافظات الواقعة تحت سيطرتها، وتوفي العديد من المختطفين جراء عمليات التعذيب، وفقا لتقارير حقوقية محلية ودولية عدة.

وكشفت إحصائية حكومية في وقت سابق، عن مقتل نحو 300 مختطف ومخفي قسرا تحت التعذيب في سجون الحوثي منذ سبع سنوات.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق