البحسني يواجه تمرد الداخلية بأمر جديد «للعسكرية الأولى»

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
>

وزير الداخلية لايزال يتجاهل قرار عضو مجلس القيادة الرئاسي

رد عضو مجلس القيادة الرئاسي محافظ اللواء ، على اعتراض وزارة الداخلية عن قرار تعيينات أصدرها في تغيير قيادات أمنية وعلى رأسها تنصيب مدير جديد لأمن وشرطة وادي حضرموت.


ووجه البحسني الذي يشغل منصب قائد المنطقة العسكرية الثانية، أمرا رئاسيا شديدا إلى قيادة المنطقة العسكرية الأولى في بتمكين مدير أمن وشرطة وادي حضرموت من عمله وإجراء عملية التسليم والاستلام.

ونص الأمر الرئاسي الصادر بتاريخ 15 مايو الجاري واطلعت عليه"الأيام" على توجيه العمليات المشتركة في حضرموت لوكيل المحافظة لشؤون الوادي والصحراء، وقائد المنطقة العسكرية الأولى "باتخاذ الإجراءات السريعة للإشراف على عملية التسليم والاستلام بين مدير الأمن الجديد والسابق".

وأمس الأول الأحد رفضت وزارة الداخلية، القرار الذي أصدره البحسني بتكليف مدراء للأمن والشرطة في ساحل وادي وصحراء حضرموت.

وبدت توجيهات وزارة الداخلية محاولة لجر اللواء البحسني إلى صدام مع رئيس مجلس القيادة الرئاسي د. رشاد العليمي من خلال مذكرتها إلى الأجهزة الأمنية والعسكرية في وادي حضرموت برفض القرار وعدم السماح للمعينين الجدد من دخول إدارة الأمن والشرطة في الوادي، وعللت ذلك إلى توجيهات تلقتها من رئيس مجلس القيادة الرئاسي.

وتضمنت قرارات اللواء البحسني تكليف العقيد مطيع سعيد سليم المنهالي مديرًا عامًا للأمن والشرطة بساحل حضرموت، وتكليف الرائد ركن عبدالله سالمين سالم بن حبيش مديرا عاما للأمن والشرطة بوادي وصحراء حضرموت.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق