​أمريكا تعيد نشر 500 جندي في الصومال

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
>

قال مسؤولان أمريكيان اليوم الاثنين إن الرئيس جو بايدن أذن بإعادة نشر أقل من 500 جندي أمريكي في الصومال، بعد مرور ما يزيد على عام على أمر سلفه بسحبهم.

وقبل قرار ترامب، كان للولايات المتحدة نحو 700 جندي في الصومال يركزون على مساعدة القوات المحلية في إلحاق الهزيمة بحركة الشباب المتمردة المرتبطة بتنظيم القاعدة.

وقال مسؤول بارز في الإدارة الأمريكية طلب عدم ذكر اسمه "الرئيس بايدن وافق على طلب من وزير الدفاع لإعادة تأسيس وجود عسكري أمريكي مستمر في الصومال لتكون المعركة ضد حركة الشباب أكثر فاعلية".

وأضاف "هذه إعادة نشر لقوات موجودة بالفعل في مسرح العمليات، تدخل إلى الصومال وتخرج منه بين الحين والآخر منذ اتخذت الإدارة السابقة قرارها بالانسحاب".

وقال مسؤول أمريكي آخر إن عدد الجنود الأمريكيين بعد التعديل سيضم أقل من 500 جندي أمريكي.

وأضاف أن السياسة الأمريكية التي بدأت في عهد ترامب والمتمثلة في تناوب القوات داخل وخارج البلاد أوجدت "مخاطر فيما يتعلق بحماية القوات" وأن بايدن "اتخذ القرار بزيادة السلامة والفاعلية لقواتنا".

وتسعى حركة الشباب الصومالية المرتبطة بتنظيم القاعدة للإطاحة بالحكومة والتأسيس لحكم مبني على تفسيرها المتشدد للشريعة الإسلامية في الصومال.

وتنفذ الحركة بشكل متكرر تفجيرات وهجمات في مقديشو ومناطق أخرى في إطار حربها على الحكومة المركزية هناك.

ويعاني الصومال صراعات ومعارك قبلية وسط غياب حكومة مركزية قوية منذ الإطاحة بالديكتاتور محمد سياد بري في 1991. وليس للحكومة سيطرة تذكر خارج حدود العاصمة وتقوم قوات من الاتحاد الأفريقي بالحراسة في "منطقة خضراء" في العاصمة على غرار المتبع في العاصمة العراقية بغداد.

وعلى الرغم من أن الولايات المتحدة لم يكن لها قوات داخل الصومال منذ أمر ترامب بانسحابها في ديسمبر كانون الأول 2020، فقد نفذ الجيش الأمريكي بين الحين والآخر ضربات هناك ولديه قوات في دول جوار.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق