البرلمان الصومالي يجتمع داخل قاعدة عسكرية لاختيار رئيس للبلاد

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

​يجتمع نواب البرلمان الصومالي، اليوم الأحد، في العاصمة مقديشو لانتخاب رئيس جديد للبلاد، التي تخضع لتدابير إغلاق بهدف منع المتشددين من شن هجمات دامية.

يتنافس نحو 36 مرشحا على الرئاسة، بينهم الرئيس الحالي محمد عبد الله محمد، واثنان من أسلافه وهما، حسن شيخ محمود، وشريف شيخ أحمد.

يعد سعيد داني، رئيس ولاية أرض البنط، المرشح الأوفر حظا.

وهناك سيدة واحدة بين المرشحين، وهي فوزية يوسف حاجي آدم، وهي نائبة برلمانية كانت تشغل منصب وزيرة الخارجية.

يجري التصويت داخل خيمة في مطار داخل قاعدة هالان العسكرية، التي تحميها قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الإفريقي.

ومن المتوقع أن تستمر عملية التصويت حتى مساء اليوم، خاصة إذا كانت هناك حاجة للجولتين الثانية والثالثة من الاقتراع.

من أجل الفوز في الجولة الأولى، يجب أن يحصل المرشح على ثلثي الأصوات، أو 219 بطاقة اقتراع.

ولمنع المتطرفين من تعطيل الانتخابات، وضعت الشرطة الصومالية مدينة مقديشو، وهي مسرح لهجمات منتظمة تشنها "حركة الشباب" الإسلامية المتمردة، تحت الإغلاق الذي بدأ في الساعة التاسعة من مساء السبت.

ويترتب على هذا إجبار معظم السكان على البقاء في منازلهم حتى رفع الإغلاق صباح غد الإثنين، بحسب الشرطة.

وقال عبدالفتاح حسن، المتحدث باسم الشرطة الصومالية، إن "الحركة ممنوعة تماما، ويتضمن ذلك حركة المرور، وفتح الشركات والمدارس، وحتى حركة الأشخاص".


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق