​اللواء بن بريك:أولوية القيادة الرئاسي توجيه القوات الشمالية لتحرير صنعاء

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
>

قال رئيس الجمعية الوطنية بالمجلس الانتقالي الجنوبي اللواء أحمد بن بريك إن مجلس القيادة الرئاسي تقع على عاتقه مسؤولية دفع من سماها القوات التابعة "الجمهورية العربية اليمنية" إلى تحرير مناطق الشمال من سيطرة .

وتحدث ابن بريك في أول ظهور له عقب عودته إلى العاصمة مساء الأربعاء، خلال الحفل الخطابي والفني الذي نظمه المجلس الانتقالي بمناسبتي الذكرى الخامسة لإعلان عدن التاريخي، وذكرى تأسيس أمس الأول الخميس مشددًا على القول "إن جاءت لتحقيق نفس أهداف تنفيذ وذلك بأن تكون في مستوى مسؤوليتها لتنفيذ بنود اتفاق الرياض وعلى رأسها توجيه القوات التابعة للجمهورية العربية اليمنية للجبهات لتحرير مناطقها في شمال ". في إشارة إلى القوات العسكرية المتمركزة في المنطقة العسكرية الأولى بسيئون التي يصل قوامها إلى 10 ألوية لم تخض حتى الآن أي معارك ضد الحوثيين منذ تفجرت الحرب قبل أكثر من 7 سنوات.


وأكد ابن بريك على استعداد القوات الجنوبية للوقوف مع تلك القوات في أي أعمال عسكرية في جبهات القتال ضد الحوثيين. مضيفا "هذه المسألة وغيرها من الأهداف التي حملتها اتفاقية الرياض ومشاورات مجلس التعاون ستكون لنا فيها بوصلة لتحقيق الأهداف التي يجب أن نقوم بها".

وقال اللواء ابن بريك "إن هذا اليوم التاريخي للاحتفال بالذكرى الخامسة لإعلان عدن التاريخي، وذكرى تأسيس المجلس الانتقالي الجنوبي، يحمل في طياته كثيرًا من المنعطفات التي كانت حافلة بمواقف صلبة قدم خلالها الجنوبيون قوافل من الشهداء من ميون وحتى وسقطرى"، مؤكدًا أن تضحياتهم ستظل نبراسًا لتحقيق الهدف السامي لشعب .

وتابع "هناك الكثير من الإنجازات التي تحققت منذ الأيام والمراحل منذ إعلان عدن التاريخي، وما قبله، وسنحصدها بثبات المجلس الانتقالي وقوة وصلابة قوات النخب، والدعم والإسناد والأحزمة والمقاومة الجنوبية"، لافتا إلى أن الجنوب عانى الأمرين من الحروب ومن العقاب الجماعي والعداء للمجلس بشكل مباشر أو غير مباشر، وأن هناك أصوات، كانت ومازالت تبث سمومها ضد المواقف الوطنية للمجلس الذي يحمل رسالة كبيرة وصادقة يقودها الرئيس القائد الصلب عيدروس الزُبيدي من أجل إيصال سفينة الجنوب لبر الأمان.

كما اعتبر ابن بريك مجلس القيادة الرئاسي، بأن أمامه مسؤولية كبيرة لتخفيف ورفع معاناة شعبنا في جانب الخدمات، مطالبًا بإعادة بناء مؤسسات الدولة خاصة العسكرية والأمنية لتقوم بمهامها، خاصة في مكافحة الإرهاب، داعيًا لمواجهة الظواهر السيئة والدخيلة على المجتمع الجنوبي.
واختتم اللواء بن بريك كلمته بالتأكيد على الثقة في قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي برئاسة الزُبيدي، وأهمية محافظة القوات الجنوبية على يقظتها لمواجهة الإرهاب والقوى المناوئة للجنوب التي تسعى لزعزعة أمنه واستقراره.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق