​بدء تحقيقات لكشف ملابسات تمزق إطارات طائرات اليمنية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
>

شكّل وزير النقل د.عبدالسلام حميد لجنة للتحقيق الشامل لكشف الأسباب الفنية وراء تمزق إطارات الطائرات التابعة لشركة طيران الخطوط الجوية اليمنية أثناء الإقلاع والهبوط من وإلى مطار وكانت الطائرة إيرباص  (A 320 )`ذات التسجيل  70-AFA   القادمة من جدة إلى عدن يوم الأربعاء الموافق 4 مايو في رحلة رقم  513/ IY آخر حادثة تسجل من هذا النوع.

كانت "الأيام" نشرت في عدد أمس الأول الخميس خبرًا عن اعتزام وزارة النقل وهيئة الطيران تشكيل لجنة تحقيق بهذا الموضوع.

وأمس الجمعة أعلنت الوزارة عن تشكيل هذه اللجنة بموجب القرار المؤرخ في 7 مايو الجاري، حيث تكونت اللجنة من م. طارق عبده علي وكيل قطاع النقل الجوي بوزارة النقل رئيسًا وعضوية كل من م. عبدالله سالم ناصر مدير عام صلاحية الطيران، م. حيدرة محمد مهدي مستشار رئيس الهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد لشؤون التحقيق في حوادث الطيران، م. سعيد باوزير مستشار رئيس الهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد، م. ماهر الحداد مدير إدارة الخدمات والصيانة في مطار الريان الدولي.

ويتضمن القرار التحقيق الشامل لمعرفة الأسباب الفنية التي أدت إلى تمزق العديد من إطارات الطائرات التابعة لشركة الخطوط الجوية اليمنية أثناء الإقلاع والهبوط من وإلى مطار عدن الدولي والتي كان من ضمنها ما حدث للطائرة إيرباص  A 320 `ذات التسجيل  70-AFA   القادمة من جده إلى عدن يوم الأربعاء الموافق 4 مايو رحلة رقم  513/ IY  والتأكد من وضعية وسلامة مدرج الهبوط والإقلاع بمطار عدن الدولي والتحقق من مدى التزام شرطة طيران الخطوط الجوية اليمنية بالمعايير والمتطلبات المتعلقة بالصيانة الإلزامية للطائرات التابعة لها وتقييم دور الهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد في تأمين السلامة الجوية وإجراء التفتيش الفني المطوب.

وحدد القرار مدة عمل اللجنة خلال أسبوع من تاريخ صدوره ورفع تقرير تفصيلي عن نتائج أعمالها ويحق للجنة بحسب القرار الاستعانة بمن تراه مناسبًا لإنجاز مهامها.

وكان مصدر في هيئة الطيران كشف وجود خلافات حول تنفيذ وتطبيق قرار الوزير الذي صدر في السابع من مايو الجاري مشيرًا إلى أن ما حدث يوم أمس في رحلة الخطوط الجوية اليمنية المتجهة من مطار القاهرة الدولي إلى مطار عدن الدولي ليست أشد خطرًا من سابقتها.

وتزايدت المشاكل الفنية بالآونة الأخيرة مما أدى إلى توقف طائرتين عن الخدمة وتمزق العديد من إطارات الطائرات بشكل مستمر دون وجود معالجات للحد من هذه المشاكل والحفاظ على أرواح المسافرين، حيث جرى توثيق  عدد ٨ مشاكل فنية كارثية لطيران الخطوط الجوية اليمنية خلال 6 أشهر حتى يومنا هذا.

وأرجع المصدر أسباب الإشكاليات إلى ضعف دور وزارة النقل في متابعة الشكاوى المحالة إليهم من قبل طيران اليمنية وهيئة الطيران وعدم اتخاذ الإجراءات الفورية والمعالجات التي من شأنها الحد من المخاطر  إضافة إلى عدم صيانة مدرج مطار عدن الدولي بشكل دوري  عدم وجود مركز صيانة تابع لشركة الخطوط الجوية اليمنية وتتم الصيانة الثقيلة خارج .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق